أين سيّد المُقاومة؟ خلال يومٍ واحدٍ أكثر ما بحث عنه الإسرائيليون في (غوغل) كلمة نصر الله والإعلام العبريّ يُواصِل بثّ الإشاعات ويزعم أنّه يُعالَج بطهران ووضعه حرج

 

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

ما زال الإعلام العبريّ، طبعًا وفق الأوامر الصادِرة من دوائر صُنع القرار في تل أبيب، وذلك من المُستويين الأمنيّ والسياسيّ، ما زال مُنشغلاً جدًا في بثّ الأكاذيب ونشر الشائعات حول “اختفاء”، سيّد المُقاومة، الشيخ حسن نصر الله، وعدم الردّ على عملية “درع شماليّ”، التي أعلنت إسرائيل عن انتهائها بتدمير ستّةٍ أنفاقٍ كان حزب الله قد حفرها، استعدادًا للمُواجهة القادِمة، لاستغلالها في إخراج خطّته القاضية بـ”احتلال” عددٍ من المُستوطنات في شمال الدولة العبريّة خلال “حرب لبنان الثالثة”.

صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، نقلت عن مصادر مجهولةٍ، قولها إنّ السيّد نصر الله، أُصيب بمرض السرطان، وأنّه تمّ نقله للعلاج في إحدى المُستشفيات الخاصّة في العاصمة الإيرانيّة، طهران، زاعمةً في الوقت عينه أنّه وضعه الصحّي بات خطيرًا وحرجًا للغاية، على حدّ تعبيرها.

في السياق عينه أعدّ مُحلّل الشؤون العربيّة في القناة الـ13 بالتلفزيون العبريّ، حيزي سيمانطوف، تقريرًا مُطولاً عن عدم إطلالة نصر الله، على الرغم من الضربة القاضية التي تلّقاها حزب الله بعد تدمير الأنفاق، لافتًا إلى أنّ وراء الأكمة ما وراءها. وتابع قائلاً إنّه ليس من عادة نصر اله ألّا يخرج لجمهوره ويتطرّق إلى المواضيع التي تتصدّر الأجندة.

المُحلّل الإسرائيليّ، الذي يُشارِك بطبيعة الحال، في الحرب النفسيّة السافِلة والقذرة، التي يشّنها كيان الاحتلال ضدّ حزب الله بشكلٍ عامٍ، وضدّ السيّد نصر الله بشكلٍ خاصٍّ، اعتمد على مصادر في المؤسسة الأمنيّة في تل أبيب، وعاد وكرّرّ المزاعم الإسرائيليّة التي كان قد ساقها الإعلام العبريّ في الأسابيع الأخيرة بشكلٍ مُكّثفٍ حول الـ”مرض العُضال” (!) الذي يُعاني منه السيّد نصر الله، كان حذرًا للغاية، إذْ أنّه اختتم تقريره بالقول، وليس الفصل، إنّ نصر الله، الفنّان في الحرب النفسيّة، يُحاوِل شدّ أعصاب إسرائيل، قيادةً وشعبًا، وأنّه عاجلاً أمْ آجلاً، سيطّل ويُدلي بدلوه حول أخر المُستجدّات على الساحة، بما في ذلك العملية الإسرائيليّة لهدم الأنفاق الهجوميّة، والتي اعتبرها كبار الجنرالات في الجيش بأنّها ضربةً قاصمةً لحزب الله، كما أكّدوا للتلفزيون العبريّ.

بالإضافة إلى ذلك، تؤكّد المتابعة الدقيقة أنّ أحد أهّم أسباب البحث في هذا الموضوع هو القلق الإسرائيليّ على مستوى الجبهة الداخليّة، والذي تمثل بتصدر اسم الأمين العام لحزب الله عمليات السؤال عبر مُحرّكات البحث على الشبكة العنكبوتية، حيث أشار خبر نشر على القناة الثانية عشرة الإخبارية خلال الفترة الصباحيّة قبل أيام، وتحديدًا في فقرة التواصل الاجتماعي، إلى أنّ أكثر ما بحث عنه الإسرائيليون خلال يومٍ واحدٍ على موقع مُحرّك البحث (غوغل) هو كلمة نصر الله.

جديرٌ بالذكر أنّ بداية الانشغال الإسرائيليّ كانت على وسائل التواصل الاجتماعيّ، وانتقل إلى وسائل إعلام العبريّة المختلِفة من صحفٍ ورقيّةٍ ومواقع الكترونية وإذاعات وقنوات تلفزيون، وكان الخبر موضع تعليق وبحث، لينتقل إلى المستوى السياسيّ.

مُحلّلة شؤون الشرق الأوسط في صحيفة (يديعوت أحرونوت)، سمدار بيري، اختتمت مقالها  هل أنّ نصر الله، ابن الـ 59 عامًا مريض فعلاً؟ ليس واضحًا، وتابعت: وإذا كان سليمًا وقرأ التقارير من الممكن الافتراض أنّه سيطلّ في القريب ويهزأ بمَنْ نتعتهم بناشري الإشاعات.

ويُمكِن القول بحذرٍ شديدٍ إنّ الاهتمام الإسرائيليّ بصحّة السيّد نصر الله يُظهِر بشكلٍ واضحٍ وجليٍّ مدى حضوره وتأثيره على إسرائيل، وتحديدًا على الرأي العّام في كيان الاحتلال، حيثُ يؤكّد أنّ تعامل إسرائيل بهذا المستوى من الاهتمام، وأنْ يتحول مرض نصر الله أوْ غيابه إلى أمل في انتهاء “وجع رأس” الدولة العبريّة، فهذا دليل إفلاس سيما بعد حملة “درع شمالي” التي أظهرت مدى هشاشة المعلومات الاستخبارية التي بحوزة الإسرائيليين عن قوة حزب الله وقدرته، وفي هذا السياق، كشف المُحلّل العسكريّ المُخضرم في التلفزيون العبريّ، ألون بن دافيد، كشف النقاب عن أنّ المعلومات عن وجود أنفاقٍ تابعةٍ لحزب الله وصلت إلى الاستخبارات في تل أبيب قبيل حرب لبنان الثانيّة في صيف العام 2006، إلّا أنّ أحدًا لم يهتّم بها، على حدّ زعم المصادر الأمنيّة الـ”رفيعة”، التي اعتمد عليها في تقريره.

Print Friendly, PDF & Email

23 تعليقات

  1. نتمنى السلامة من كل مكروه للقائد الرمز حسن نصر الله و لرجال المقاومة ضد الغزاة الصهاينة في كل مكان،الباقي تحصيل حاصل

  2. السيد حسن نصر الله قاوم إسرائيل في جنوب لبنان وخرب سوريا ولبنان وأصبح الذراع الأيمن للسيد خامنيء في لبنان وسوريا وكأن المسؤولين العرب في الأحزاب والحكومات والنقابات سواء التي تقاوم إسرائيل أو التي تتودد إليها كلهم من ألفهم إلى يائهم خلقوا لتدمير أوطانهم لمصلحة أمريكا أو روسيا أو إيران

  3. سوري حيادي
    داعين لك قلبا و قالبا بلم شملك مع اطفالك باذن الله

  4. سبحان الله – الزعيم العربى الوحيد الذى تحسب له اسرائيل ( مئة الف حساب ) . شتان بين الثرى والثريا

  5. أنا قد نشرت بانه قد يكون مصاب في احد الخنادق التي ردمتها اسرائيل وهذا هو جزاءه وان شاءالله تكون توقعاتي صحيحه

  6. مقتبس ؛ (بالإضافة إلى ذلك، تؤكّد المتابعة الدقيقة أنّ أحد أهّم أسباب البحث في هذا الموضوع هو القلق الإسرائيليّ على مستوى الجبهة الداخليّة، والذي تمثل بتصدر اسم الأمين العام لحزب الله عمليات السؤال عبر مُحرّكات البحث على الشبكة العنكبوتية).
    وليقلق أكثر وأكثر الإسرائيليون وغيرهم : فأن سيد المقاومة ، نصر الله، شخص واحد وأن ذهب ، لا سامح الله، فأن نصر الله الحق لا يذهب لأن هناك الكثير من حسن نصرالله من أسياد المقاومة ومعهم الملايين التي تنتصر لهم وتنتظر يوم النصر ، يوم نصر الله الحق ، على القوم الظالمين ،
    (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) ، صدق الله العظيم .

  7. لا اعتقد ان حزب الله من السذاجه ان ينجرف وراء التسريبات الاسراءيليه حول وضع السيد حسن نصرالله ويرد عليها والتي لاندري ماذا تبغي اسراءيل الوصول اليه من وراء هذه التسريبات .

  8. سيبقى السيد حسن سيد المقاومة وسواء كان مريضا ام لا فهو شعلة الصمود وايقونته الوضاءة ولاعزاء لاعراب الخليج المهرولين للتطبيع مع الكيان الغاصب

  9. نسأل الله العلي القدير ان يحفظ السيد حسن نصرالله ورجال المقاومة الابطال من المحيط الى الخليج

  10. كم هم اغبياء الاسرائيليون
    هل حزب الله متوقف نشاطه على شخص الامين العام فقط رغم انني اعشقه فهو صادق الامة في هذا الزمان
    حزب الله مؤسسة متكاملة وهل امر معروف عالميا
    سيفاجئهم الحزب ان شاء الله ونا الانفاق إلا وسيلة لتحقيق الغاية التي لا شك بان الله ناصرهم فهم اصحاب حق وغاية طاهرة

  11. لا يوجد قاءد عربي يمكن يشغل بال الغربيين و الأمريكان و الصهاينة كما يفعل ذالك السيد حسن نصرالله. كما لا يوجد حاكم عربي تحدى و هزم الدولة العبرية و هذا بأعتراف الصهاينة أنفسهم. إذاً من الطبيعي أن تحاول الدولة العبرية أن تطلع على ما تفعله المقاومة و على رأسها سماحة السيد. السيد حسن نصر الله بارع في الحرب العسكرية كما في الحرب النفسية و صمته يقلق العسكريين الإسراءيليين و يريدون الأطلاع على سباب الصمت الطويل المقلق لهم و لهذا السباب يطلقون الدعايات الكاذبة عن صحته.إسراءيل كنت تعتبر و بعض العربان ايضا كانوا يعتبرونها الدول التي لا تهزم. فجأ حزب الله و على رأسه السيد نصر الله و قال” والله أن إسراءيل أهون من بيت العنكبوت” و قال أيضاً “لقد ولى عصر الهزاءم و جأ عصر الأنتصارات” و طبقها في الميدان و منذ 2006 لم تجروء إسرائيل بالأعتداء على لبنان منذ هزيمتها.

  12. السلام عليكم ،، اقسم بالله بأن سيد المقاومة حسن نصرالله حفظه الله يقلق الصهاينة والطائفي الردادي في غيابه اكثر من ظهوره فهذا دواؤهم ،، حفظك الله ورعاك من مكروه يا تاج الرؤوس .. سوخوي الفلسطيني (حيفا)

  13. من المهم أن يعلم الصهاينة وكل أعداء حزب الله أن السيد حسن نصر الله هو واحد من القيادات في تنظيم حزب الله والناطق الرسمي باسمه وعرض بعض من أهدافه ومواقفه وهناك قيادات متعددة في هذا الحزب؛ لذلك فإن غيابه أو حضوره لا يغير من واقع هذا الحزب حتى لو غيب الموت حضوره فهناك العشرات من القيادات العسكرية والسياسية ستبرز في المكان والزمان المناسب.

  14. يخطط هو وجنوده لاذلالكم في الحرب القادمة
    ولا يهتم بكل الضجيج الذي تصنعوه

  15. السيد نصر الله ليس باحث عن الشهرة حتى يظهر متى افتقده محبوه، انه قائد مقاومة يظهر متى دعا الأمر ذلك و كان في صالح الهدف المسطر. أيها الإسرائليون السيد نصر الله بشر يمرض ويموت لكن المقاومة ستستمر حتى النصر

  16. لم يعد للاسرائيليين سوى التمنيات والاحلام…بعد أن كانوا ينفذون الاغتيالات بأعدائهم حتى لو كانوا بأقاصي الارض.بينما السيد نصرالله لا يبعد عنهم سوى بضعة عشرات الكيلومترات لكنهم عاجزون عن الوصول اليه وسيبقون عاجزون ان شاءالله.
    أخيراًً ولد للمسلمين والعرب من يعرف كيف يتعامل مع اليهود المغتصبين .يقاتلهم ..يُدب الرعب في قلوبهم ويقرّص عجينهم..

  17. مهما كان سبب اختفاء حسن نصرالله عن الظهور، فتدمير الانفاق احدث صدمة داخل حزبه واخل بقدرته العسكرية.

  18. يعني شرذمة هاليهود مسوين ازعاج على الرايحة و الجاية. ان تكّلم حسن نصر الله و لا سكت بدهمش يسكتوا و يريحونا. هذول حالهم حال الطير الي بيزنّ على خراب بيته.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here