أول قرار إسرائيلي عقب القصف الإيراني على قاعدة “عين الأسد” الأمريكية.. رفع درجة التأهب وإغلاق منطقة جبل الشيخ ونتنياهو يهدد: كل من يحاول مهاجمتنا سيتعرض لأكثر من “ضربة ساحقة”

تل ابيب – الاتاضول: يجتمع المجلس الأمني الإسرائيلي المصغر، الكابينيت، اليوم الأربعاء، لبحث التوتر في الخليج، عقب القصف الإيراني على قاعدة “عين الأسد” الأمريكية في العراق.

ورفعت أجهزة الأمن الإسرائيلية درجة التأهب عند الحدود مع لبنان وسوريا، وأغلقت منطقة جبل الشيخ، بعد مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني، وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الحكومة اتخذت إجراءات احترازية، تحسبا لهجمات محتملة قد تشن هجوما انتقاما لاغتيال الجنرال الإيراني البارز، حسب “سبوتينك”.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، في وقت سابق، صباح اليوم، استهداف قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق، ردا على اغتيال قائد فيلق القدس الذي أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنها قتلته في غارة بمطار بغداد قبل أيام.

وبحسب استخبارات الحرس الثوري، فإن الضربة العسكرية التي تمت بـ15 صاروخا بالستيا انطلقت من الأراضي الإيرانية، استهدفت 20 موقعا حساسا في القاعدتين الأمريكيتين، لا سيما في قاعدة عين الأسد الجوية في الأنبار غرب العراق، مشيرة إلى أنه قتل 80 جنديا أمريكيا وتم تدمير طائرات مروحية ومعدات عسكرية أمريكية.

ومن جهته لوّح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بتوجيه “ضربة ساحقة”، في حال أقدمت إيران على ضرب أهداف إسرائيلية.

 

وقال نتنياهو في كلمة في مؤتمر صحفي عقده في مدينة القدس، الأربعاء “كل من يحاول مهاجمتنا، سيعاني أكثر من ضربة ساحقة”.

 

وأضاف “نحن نقف بحزم أمام الباحثين عن أرواحنا”.

 

وكان نتنياهو يرد على تهديدات إيرانية بضرب أهداف إسرائيلية، ردا على اغتيال الولايات المتحدة الأمريكية لقائد فيلق القدس في المجلس الثوري الإيراني قاسم سليماني في العراق.

 

وقال نتنياهو “قاسم سليماني كان مسؤولا عن قتل أبرياء، لقد مس باستقرار العديد من الدول، ونشر الخوف والمعاناة في المنطقة وخطط لأمور أسوأ بكثير”.

 

وجدد نتنياهو تهنئته للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على قرار اغتيال سليماني.

 

وقال نتنياهو “ليس لأمريكا صديق أفضل من إسرائيل، وليس لإسرائيل صديق أفضل من الولايات المتحدة”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. نحن الإيرانيين نعادي إسرائيل ومن يحالفها

  2. هذا النتن أكبر كذاب و دجال في التاريخ “بعد الدجال”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here