أول رد من نانسي عجرم على اتهامات السرقة الفنية لأغنية (قلبي يا قلبي)

بيروت- متابعات: لا يمكن إنكار أن عام 2020 منذ بدايته وحتى الآن ليس هو ذاك العام المنشود والجالب للحظ السعيد بالنسبة للفنانة اللبنانية نانسي عجرم، حيث أن أخبارها تصدرت المشهد بقوة، بداية مع جريمة القتل في الفيلا على يد فادي الهاشم، وأخيرًا وليس آخرًا السرقة الفنية لأغنية “قلبي يا قلبي”.

وصدم الجمهور قبل أيام بعد أن كشف الفنان العراقي روني داوود عن تعرضه للسرقة الفنية من قبل نانسي عجرم من خلال أغنية “قلبي يا قلبي”، حيث تشابهت الأغنية في الاسم والكلمات مع اختلاف اللهجة وقام الفنان العراقي بنشر كافة التفاصيل المتعلقة بهذا الأمر من خلال حسابه على فيسبوك.

وبعد انتظار الجمهور العربي صدور أي تعليق أو توضيح من نجمتهم المفضّلة فيما يخص موضوع سرقة أغنية “قلبي يا قلبي”، قررت نانسي الرد بطريقة غير مباشرة على الاتهامات الموجهة إليها، ونشرت مقطع فيديو ظهرت فيه وهي تستمع لأغنيتها الجديدة وكأنها تقول “انتهى الأمر الأغنية لي حتى لو سرقة ولا أبالي بما يقال”، واكتفت بالتعليق على الفيديو قائلة: “أنا وهالغنية..غرام”، وفق موقع “البوابة”.

الجدير بالذكر، أن الفنان العراقي روني داوود لم يفقد الأمل في طريقه إلى استرجاع حقوقه الفنية في أغنية “قلبي يا قلبي”، وقرر متابعة المطالبة بما يملكه، وقرر الرد من جديد من خلال إعلانه عن إصدار قريب لأغنية جديدة تحمل عنوان “سراقين”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. عذر اقبح من ذنب فعلا الي استحو ماتو !!
    انسانة مستفزة وعديمة الاحساس انكشف وجهها الثاني بتمثل البراءة ببراعة هاي مش اول اغنية بتسرقها لهيك تعودت عالموضوع
    وشكلهم متعودين عالقتل بدم بارد هي وزوجها بعد كل الي صار ببيتها عم تغني ولا عبالها بس السؤال لمين عم تغني بعد ماانكشفت حقيقتها وخسرت عدد كبير من الناس لنشوف لوين حتوصل بهالكذب والسرقات

  2. ندعم الفنان العراقي في حصوله على حقوقه الفنية من السارقة التي صدمتنا مرتين
    مرة بالتستر على زوجها القاتل الذي مثل بجثة رجل مسكين بعد قتله بطريقة متوحشة
    والمرة الثانية بسرقة أغنية من الفنان العراقي روني داوود وعدم احترام حقوقه الفنية بل والاستمرار في الكذب والإنكار
    ليس غريبا ان يتصرف الفنانين مثل البلطجية والمجرمين مادام ينتمون لطبقة الحكم الفاسدة
    وطبيعي ان يدافع عن فسادهم وجرائمهم اعلام فاسد مثلهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here