أول تعليق من رئيس الوزراء السوداني على بيان البرهان..”طريق التغيير مليء بالعقبات ولكن يجب الإلتزام بالمسؤوليات”

الخرطوم-(د ب أ) – أكد رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك اليوم الاربعاء أن العلاقات الخارجية من صميم مهام مجلس الوزراء وفقًا لما تنص عليه الوثيقة الدستورية ، مرحبا بالبيان الصادر من رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان بشأن لقائه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو .

وأكد حمدوك ، في تصريح نشره على صفحته الرسمية وأورده موقع (باج نيوز) السوداني اليوم ، أن حكومته ستظل ملتزمة بالمضي قدماً من أجل إنجاز مستحقات المرحلة الانتقالية المهمة وتجاوز التحديات الماثلة أمامهم.

واعتبر أن الطريق إلى التغيير الحقيقي في السودان مليء بالتحديات والعقبات ومع ذلك يجب أن الالتزام بالأدوار والمسؤوليات ، مشددا على أحقية الهياكل الانتقالية في ضمان المساءلة والمسؤولية والشفافية في جميع القرارات المتخذة.

وقال حمدوك ” تبقى الوثيقة الدستورية هي الإطار القانوني في تحديد المسؤوليات ويجب علينا الالتزام بما تحدده من مهام وصلاحيات”.

وكان البرهان كشف أمس الثلاثاء عن ملابسات لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بمدينة عنتيبي بدولة أوغندا أمس ، قائلا ” تم بالامس ( الاثنين ) لقاء جمعني مع رئيس الوزراء الإسرائيلي في أوغندا، وقد قمت بهذه الخطوة من موقع مسؤوليتي بأهمية العمل الدؤوب لحفظ وصيانة الأمن الوطني السوداني وتحقيق المصالح العليا للشعب السوداني”.

وأوضح البرهان أنه اتخذ القرار من واقع مسؤوليته بأهمية العمل لحفظ الأمن السوداني، وأكد أن بحث وتطوير العلاقة مع إسرائيل مسؤولية المؤسسات المعنية بالأمر وفقا لما نصت عليه الوثيقة الدستورية.

وأكد أن موقف السودان مبدئي من القضية الفلسطينية وحقه في إنشاء دولته المستقلة، وقال “أؤكد على أن موقف السودان المبدئي من القضية الفلسطينية، وحق شعبه في إنشاء دولته المستقلة، ظل ومازال وسيستمر ثابتاً، وفق الإجماع العربي ومقررات الجامعة العربية”.

.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. يا حكام السودان المظلوم انتم عينة من اعداء امتنا العربية تحسبون ان نتن ياهو سوف ينقذكم. سترون ان شاء الله عاقبة افعالكم و يوم القيامة حساب الله اشد.

  2. طريق التغيير مليأ بالرغبات لا العقبات
    رغبات تدعي الثوريه و تريد ما اراد الثوار السابقون في بقيه الاوطان التي بليت بثوار فاسدين طائفيين مرضى بالاحقاد و عشق التدمير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here