أول الغيث.. وزير الزراعة الأردني يستقيل بعد جملة ملكية معترضة: وزراء ومسؤولون يتحسسون رؤوسهم.. ومركز الازمات مع الجيش يراقبان بدقة ويسندان “الصالح” من الحكومة.. 4 وزراء مرشحون لاستقالات لاحقة والرزاز أمام خيارٍ صعب ضد “خلايا التأزيم”

برلين – “رأي اليوم” – فرح مرقه:

لا ينبغي أن يزيد اعلان وزير الزراعة المهندس إبراهيم الشحاحدة استقالته من حكومة الدكتور عمر الرزاز في هذه المرحلة عن كونه أول غيث “قطاف رؤوسٍ أينعت” كما بدا من الجملة الملكية المنتقدة للأداء الوزاري بالقول ان الأردنيين كلهم سواء تحت القانون وان الواسطة والمحسوبية لا مكان لها ولا للاستثناءات.

عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني أضاف في تغريدة قبل يومين “الجميع من مسؤولين ومواطنين مطالبون بتطبيق القانون، الذي وجد لحمايتهم”، الأمر الذي فتح باب التكهنات بأن ثلاثة من وزراء الرزاز على الأقل مشرفون على محاسبة عسيرة ومتماشية مع أزمة التصاريح التي تحدث عنها وزير الاعلام امجد العضايلة في ذات اليوم.

ورفع رئيس الوزراء الدكتور الرزاز نص كتاب استقالة الوزير الشحاحدة للملك مع تنسيب بالموافقة عليها في وقت حرج تمر به المملكة في اطار مواجهة فايروس كورونا المستجد الذي يفتك بالعالم؛ لاحقا وافق عاهل البلاد على الاستقالة، وعين الدكتور صالح علي الخرابشة، وزير البيئة، بإدارة وزارة الزراعة.

وفي نص الاستقالة الذي تتناقله وسائل الاعلام المحلية انها جاءت “التزاماً بالمسؤوليّة السياسيّة والأدبيّة، ونتيجة الأخطاء الإداريّة التي حدثت في بعض مديريّات الزراعة بالمحافظات؛ وإيماناً بضرورة استمرار مسيرة الإصلاح، والعمل الجاد في مواجهة الظروف الصعبة التي يمرّ بها الأردن، شأنه شأن غالبيّة دول العالم، بسبب انتشار وباء كورونا، والإجراءات التي اتخذتها الأجهزة الرسميّة في التعامل معه، من أجل حماية المواطنين والحفاظ على سلامتهم.”

في الشارع الكل يتطلع لمعرفة “خفايا وأسباب” الاطاحة بوزير الزراعة، خصوصا وان الاستقالة او الاقالة جاءت بعد ايام من اقالة رئيس مؤسسة الغذاء والدواء الدكتور هايل عبيدات وبصورة لا تزال تحمل العديد من الاوجه والتأويلات.

بالمقابل، يؤكد مراقبون ان مشهد استقالات الوزراء والمسؤولين لا ينبغي أن يقتصر على وزير الزراعة، إذ اخفق وزراء 4 آخرون على الاقل في الازمة الاخيرة، بينما تشير مصادر “رأي اليوم” ان مشهد الاستقالة سيحصل مجددا خلال اليومين المقبلين تماشياً مع ما قاله الرزاز نفسه في بداية إعلانه أوامر الدفاع عن “تصحيح الأخطاء اثناء المسيرة”.

وترى حكومة الرزاز انها اليوم تحت مجهر مركز الازمات الوطني الذي تدار منه الازمة، والذي يتم منه القاء الايجازات الصحفية يوميا. في وقت تؤكد فيه المصادر المطلعة على المشهد ان مركز الازمات يقوم وبوضوح “بإنقاذ ما يمكن انقاذه”. هنا مثلاً الحديث عن اخفاق وزارة الريادة في ايجاد الية لاصدار تصاريح الكترونية وتولي المركز والجيش لمهمة يفترض انها بسيطة وسهلة لدى وزارة تعنى بالمعلوماتية. في تقييم داخلي أيضا، يسقط وزير البلديات في اختبار “توزيع الخبز” الذي قد يزيد على اختبار الخضار والذي ذهب ضحيته وزير الزراعة.

وتناقل الأردنيون أيضا، انباء عن “واسطة” تسبب فيها وزير اخر هو وزير العمل نضال البطاينة والذي حاول نفي التهم عن نفسه خلال الساعات الماضية، وهو ما يجعل البطاينة مرشحا للحاق بالشحاحدة باعتبار الوزيرين ضمن مجموعة وزراء غردوا خارج سرب الأزمة ولعدة مرات.

بالكواليس إدارة الازمات والجيش يحاولون الاسناد ولكن هناك شعورا ايضا ان الوقت غير مواتٍ للمزيد من اسناد اداء “شارف على الانهيار” لبعض الوزراء والمسؤولين.

ووفق المعلومات الراشحة من الدولة فإن قائد الجيش الجنرال يوسف الحنيطي يضبط إيقاع الحكومة من الخارج ولصالح الأوامر الملكية ومعها أوامر الدفاع، وهو الأمر الذي بدأ يظهر بإيجازات الجيش التي باتت تتحدث عن محاسبة من زوّر وأصدر تصاريح مزورة، ما يعني أن الجيش قرر الظهور في واجهة المحاسبة والمراقبة وبصورة واضحة.

بكل الاحوال، تبدو حكومة الرزاز كلها اليوم في مأزق، وعلى رئيسها بوضوح أن يتخفف من خلايا تأزيمية وغير مؤهلة ولا ترتقي بيروقراطيا وادائيا لمستوى الازمة. هذا تحديدا ما يمكن فهمه من ايجاز يقدمه المتحدث باسم الجيش وهو يستخدم مفردة “سنحاسب”، ليجعل سؤال “مَن التالي؟” سؤالا تقنيا لا يحتمل المواربة ولا يستطيع- على الاغلب- الرزاز نفسه الاستمرار بتجاهله.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

24 تعليقات

  1. لازم رؤساء البلديات الذين قصروا في العمل ولم يستطيعوا إدارة المشهد من المفروض يروحوا والذين أضاعوا أراضي البلديات

  2. شكرا للوزير الشحاحده انت انسان اكثر من رائع كنت في عملك الوزاري واصبحت اروع وكبرت ﻷكتر من الي بنظر الجميع وتحملت مسؤولية اخطاء غيرك وعطيت درس لكل وزير وكل واحد في مواقع المسؤوليه كيف هي اخﻻق المسؤول يجب ان تكون
    كل اﻷحترام لمعاليك الوزير الشحاحده

  3. الف تحيه واحترام لمعالي وزير الزراعه
    الشحاحده الرجل النظيف الكفؤ في عمله
    الذي لم يقبل الغمز واللمز وﻻ يسمح للخطأ يقع في وزارته حتى لو لم يكن خطأ مقصود كل اﻷحترام لمعاليه والف تحيه

  4. مجتمع التطبيقات العلميه كلامه صحيح ، نحن امه ضعيفة المال بعيده عن العلم والقانون ونتخبط بدون اي بوصله مبادئ او قيم او انتقاد ذاتي تبعدنا عن النفاق والدهلزه. الفساد اصبح مذهبنا وللاسف هذه المصيبيه الفيروسيه سوف تكمل علينا والله المستعان.

  5. يجب إنزال أسعار المحرق وذلك للمساعدة في انتعاش الاقتصاد

  6. هاذا الرجل شريف ونظيف ولكنه قدم كبش فداء عن الفاسدين

  7. الجيش بقيادة الجنرال الحنيطي…وتنفيذا للإرادة الملكية الكل تحت القانون…هناك من يقول فلان محترم…هذا الكلام لا يعفيه من المسؤولية…والمحترم يحترم نفسه…وليس هذا علاقة في ادارة وزارته…فالذي يفشل فليذهب لبيته….المهم كيف نجد وزراء تكنوقراط يفهمون كيف يديرون الوزارات وينجحون في المهمات…وللأسف الشعب تفكيره بسيط محترم أم غير محترم…الهدف هو الابتعاد عن المحسوبية وعن اي افكار سلبيه…المهم كيف تدير وزارتك في مثل هذه الظروف الصعبة

  8. تحيه للمهندس ابراهيم شحاحدة
    كنت نشيطا ومخلصا في عملك
    امين ونظيف اليد

  9. الملك خط أحمر لاكن في ناس طيبين واللهي دخل شهري ما عندهم وساكتين ملك سعوديه ٩تسعه مليار اريال صرف للمواطن مثل عنا يا اخوان

  10. كل التحية والتقدير والاحترام لمعالي وزير الزراعه م.ابراهيم شحاحده …انت قدمت استقالتك لانك انسان شريف …وزير البلديات اولى بتقديم استقالته

  11. العواد… مجرد سؤال للعواد
    الالاف من الكفاءات الاردنية ومدير عام الملكية الاردنية الناقل الوطني.. الماني؟ ومراكز اخرى حساسة..اين الكفاءات
    الحكي للجميع الان مش للعواد
    يا اخوان اقسم بالله حب الوطن مش اهازيج وشعارات وتنظير من خلف الستار..اصحاب الياقات البيضاء وزراء مدراء نواب بلديات حكام اداريين ضباط شعب انزلوا عالميدان شمروا عن سواعدكم البلد بده شغل من الصميم عمل صادق مخلص دؤوب للوطن خالص مش لارضاء فلان وعلان….
    اسبوعين الكم في البيت قرأتو درستو طورتو مهارتكم شو تعلمتو من ادارة الازمة… الشتاء القادم الشوارع رح تتكسر وتغرق الدنيا؟
    التكرار يعلم الشطار

  12. يكفينا شرف اننا تحت القياده الهاشميه بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني وولي عهده الامين سمو الامير الحسين واقولها صراحة ان الحكومه بكل وزاراتها حاولت جهدها ولا بد هناك من اخطاء نظرا لكبر حجم المسؤوليه وهذا الحدث الذي اقام الدنيا ولم يقعدها ولا ننسى العمل الذي يرفع راس كل مواطن ما قامت به كافة الاجهزه الامنيه من جيش وآمن وكوادر صحيه وغيرهم من الاوفياء حمى الله جميع الاردنيين الذي اصبح مثالا للعالم

  13. والله اعرف الرجل عن قرب الرجل نظيف ومخلص في عمله، اطيح به ككبش فداء والحقيقة ان الرئيس لا يريده في فريقه من زمان علما بأن الرئيس نفسه لا يناسب هذه المرحلة رجل ديمقراطي ولين لا يسيطر على زعران الإدارة في المؤسسات الحكومية المرحلة تحتاج لرجل مضروب مئة كرباج على قفاه كما يقولون في الأردن يعني شديد وحازم.

  14. يجب أن يحاسب البطاينه أيضا ويحاسب كل من خالف أوامر الدفاع المدني والمحاسبه للجميع علنا ليكونوا عبره لمن سيعتبر ويحاسب كل من سرق الوطن ويكرم كل من عمل بامانه واحترم الوطن والمواطن

  15. ليس في الاردن خطه شفافه لعلاج ازمات الشارع الأردني فبعد النظريات والوطنيات والاستعدادات يدفع المواطن فاتوره اي قرار خاطئ.

    التشريعات الخاصه بالجبايه لم تتغير سوى انها انتقلت من ملف وزاري الي ملف امني اما وزراء سابقون او رجال الأعمال فهم في مشهد المتفرج في كل موقف

    ٨٠٪ من الفساد ناتج من المسئولين اما المواطن فلا يملك ادوات الفساد واذا تم تطبيق معايير اقتصاديه وقانونيه عالميه على وضع الحياه بالاردن ستكون النتائج كارثيه ملفات كثيره وليست الاولى وفي كل مره يشعر المواطن ان ملف الفساد سيفتح ولكن تذوب هذه الامنيات بعد فترة الضجه الاعلاميه

    اخيرا ان المواطن في الطبقه الوسطى والاقل وهم الاغلب لديه تصور ان قانون الدفاع واداره الجيش سوف تستمر لعلاج الفساد بعد كورونا من هذا المنطلق اذا انتهت ازمه كورونا وعادت الامور كما كانت وانتهى قانون الطوارئ فالمواطن سيتقبل الفساد والرشوه وما على الحكومه سوى عمل واحد الغاء حبس المدين

    للدراسين في القانون يعلمون ان التغيير ليس كلام التغيير هو تغيير حقيقي في التشريعات والقوانيين وتغيير نصوص قوانين الضريبه والجباية القاسيه التي التهمت المشاريع الصغيره ان عقل الجباية هو الاصل ونزول البترول عالميا اكثر من ٦٠ دولار وينزل سعره للمواطن ب ١٠٠ فلس دليل على ان النسور لا تقاوم صغار الارانب فهي وجبه دسمه

  16. انا خارج البلاد في أمريكا بحب اقول انه الاردن بلد برفع الرأس بكل الكلمة وخاصة ما نشاهده الآن وما قامت به الحكومة وعلى رأسها قائد البلاد سيدنا ابو حسين يعتبر بكل معنى الكلمة احتراف يجب الاعتراف به.. لم نشاهده نحن المغتربون هنا في أعظم قوى العالم عاش الاردن وعاش الملك…..

  17. الله اخليلنا سيدنا وولي عهدنا الله اطول عمرهم ويحفظهم والله أخلينا حكومتنا وجيشنا الباسل وكافة العاملين على راحتنا البلد الوحيدة المهتمه اكثر بشعبها الله يحمي ملكنا وولي عهدنا المعظمين ويحمي الأردن وشعبها وجيشها

  18. طيب والخبز اللي توزع بسيارة نقل الموتى!!! وطيب وسيارة البلديات الغير مدهونة!!

  19. ماذا عن وزير البلديات الذي وزع الخبز على المواطنين عبر وسائل نقل مخصصة للنفايات

  20. وضع حد للأداء المراهق و الاستعراضي لبعض الوزراء ،،

  21. نفتخر باننا اردنيون ونفتخر بقائدنا جلالة سيدنا الملك عبدالله ابن الحسين ونعلم يقينا بأنه لن يتهاون مع اي مسؤول يحيد عن المسيره من لا يستطيع ان يقود وزارته في هذه الظروف العصيبه على بلدنا بطريقه ابداعيه وبشفافيه عليه البقاء بمنزله لدينا من الكفاءات الالاف يستطعون خدمة بلدنا بكفاءه عاليه نحن في امس الحاجه لدور كل مخلص في هذا الظرف العصيب حمى الله الاردن ملكا وشعبا من كل سوء

  22. بعيدا عن الموضوع , الأردن كان يزرع الاشجار في عيدها ولديه خطط سنويه لزيادة المساحات الحرجيه وكنا نشاهد الملك حسين , رحمه الله , في مقمة من يزرع- تعثرت هذه الحملات في مواسم شح الامطار سابقا – لكننا الان لا نسمع عن تحقيق هدف زيادة المساحات المشجره – علما بان الامطار جيده في السنوات الاخيره , طبعا هناك فوائد أخرى من زرع الطلاب بالذات للأشجار , فهو يزيد ارتباطهم بها ويشعرهم بلذة الأنجاز كما انهم يخرجون من الدراسه النمطيه الرتيبه يوما أو اياما في السنه .

  23. تحية للوزير الشحاحدة …أن يقوم بمحاسبة ذاتية فور معرفته بوجود أخطاء في وزارته …فهو بذلك يضرب اروع مثل بتحمله للمسؤولية …ارجو من الله أن يتكرر المشهد عند كل وزير ومسؤول قبل أن يحاسبه أحد …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here