29 قتيلا في اشتباكات خلال تظاهرات السبت في مصر

 egypt-chech-point77

 

المنيا (مصر) ـ (الأناضول) -(ا ف ب):

 قتل 29 شخصا في اشتباكات تخللت تظاهرات السبت في محافظات مصرية مختلفة، بحسب ما قال لفرانس برس المتحدث باسم وزارة الصحة احمد كامل.

واوضح كامل ان 26 شخصا قتلوا في القاهرة وضواحيها بينما قتل اثنان في محافظة المنيا بصعيد مصر وشخص واحد في الاسكندرية.

 وتشهد مصر السبت تظاهرات مؤيدة لوزير الدفاع الرجل القوي في البلاد الفريق اول عبد الفتاح السيسي واخرى مضادة دعا اليها الاخوان المسلمون وبعض النشطاء المعارضين لحكم الاخوان او الجيش ولعودة بقايا نظام مبارك.

وكانت مصادر أمنية قالت إن شخصين لقيا مصرعهما، وأصيب 7 آخرين، اليوم السبت، في اشتباكات وقعت بين أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي وقوات الأمن في مدينة المنيا بوسط مصر.
ويعد هذان القتيلان أولى ضحايا احتجاجات الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير / كانون الثاني 2011.
وبحسب المصادر الأمنية ذاتها فإن “اشتباكات وقعت بين قوات الأمن والمتظاهرين بشارع الحسيني وسط مدينة المنيا، ما أسفر عن مقتل اثنين من المتظاهرين هما: غريب محمد محمود (37 سنة) موظف، والثاني جاري التعرف على هويته، بسبب عدم وجود أوراق هوية معه، وإصابة 7 آخرين”.
وقال شهود عيان إن قوات الأمن تصدت لمسيرة لأنصار مرسي انطلقت بعد صلاة الظهر، اليوم، من أمام مسجد عمرو بن الخطاب بالمدينة، ردد خلالها المتظاهرون هتافات مناهضة لقيادات بالجيش والشرطة، مطالبين بإسقاط الدستور الجديد ومنددين بما وصفوه بـ”الانقلاب العسكري”.
وتابعوا أن  قوات أطلقت قنابل الغاز  المسيلة للدموع على المتظاهرين، الذين ردوا بدورهم والحجارة والزجاجات الحارقة، مشيرين إلى أن حالة من الكر والفر وقعت بين الجانبين قبل أن تتفرق المسيرة.
ويوافق اليوم الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير/ كانون الثاني التي دعا خلالها “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب” المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي للمشاركة فيما أسماه “حراك الموجة الثورية الجديدة لاستكمال ثورة 25 يناير، التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك، جنبًا إلى جنب كل الأحرار ومناهضي الانقلاب الجدد”، على حد وصفه.
كما خرج معارضون للسلطة الحالية وحكم جماعة الإخوان المسلمين والمنتمين لتيار فكرة يطلق عليهم “التيار الثالث” في مسيرات احتجاجية مماثلة لاستعادة ما وصفوه بمكتسبات ثورة يناير.
فيما توافد مؤيدون لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي إلى عدة ميادين في القاهرة ومحافظات مصرية، للاحتفال بذكرى الثورة ومطالبة السيسي بالترشح لانتخابات الرئاسة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. هي ليست اشتباكات، الاشتباكات تكون بين فريقين متصارعين مسلحين، الحقيقة ان البلطجية والامن والداخلية والجيش مسلحين ، والطرف الاخر اعزل، طرف متظاهر يعبر عن رايه و رفضه لما حصل من انقلاب على الشرعية، والصحيح ان ما يحصل هي اغتيالات مباشرة ورصاص حي وضرب بالمليان من فريق مسلح على فريق سلمي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here