أوضاع السلفيين في سجون الأردن: الجيوسي لا يستطيع الحركة والمقدسي منعت عنه الزيارة ونقل جميع المجاهدين في “سوريا”

232323 

رأي اليوم- عمان- خاص –

قامت الاجهزة الأمنية الأردنية بنقل قيادات  من المساجين الإسلاميين من سجن الرميمين وام اللولو الى سجن الزرقاء الحكومي ” الهاشمية ” وعددهم 14  أبرزهم  معمر الجغبير وعزمي الجيوسي وابو محمد  الطحاوي وابو بندر النعيمي واخرون.

 وبترحيلهم الى هذا السجن ظهرت تضييقات واجراءات  مشددة  على ابناء التنظيمات الاسلامية  في سجن  الزرقاء  الحكومي حيث ان عزمي الجيوسي{ أدين بتهمة محاولة تفجير مقر المخابرات}   مريض بالسكري والضغط والقلب   ولديه  ملف طبي كبير داخل  السجن  حيث  لا يستطيع القيام من مكانه ولا التحرك  ويحتاج الى ثلاثة  رجال لنقله من مكان  لاخر .

وقامت ادارة السجن باصدار عقوبة ادارية ضده ومنع اهله من الزيارة بسبب هذا الموضوع بالاضافة لمنع ابناء التنظيمات الاسلامية من ارتداء السراويل والدشاديش  وتمنع ادارة السجن  حسب تقرير للجمعية الأردنية للمعتقلين الإسلاميين  ادخال الصحف العربية والاردنية المعارضة وشهدت الفترة الاخيرة  تضييقات تحت مسمى  التعليمات الصادرة  من قبل القيادات  العليا في  الامن العام  .

وقال تقرير الجمعية ان التعليمات  التي وضعت ضد ابناء التنظيمات الاسلامية تكرس   سوء  معاملة  وتمييز ما بين المعتقلين والسجناء العاديين حيث  سمح للتاجر الكبير خالد شاهين بحضور الدفن ولم يسمح لابو محمد المقدسي  بذلك .

 والمفارقة  ايضا انه  يسمح بزيارات خاصة لبعض  تجار المخدرات  وذوي  الاسبقيات ولا يسمح  لابو محمد المقدسي بان تكون  له زيارة خاصة لأبنائه الصغار الذين يتراوحون ما بين  سنتين وخمس سنوات  ووالدته  الطاعنة في السن  وعمرها 80 عاما  بالرغم من تقديم  عائلته  وابنه محمد أكثر من مرة  للحصول  على اذن زيارة لوالده  الا  انه  تم رفض  ذلك  .

بالاضافة الى انه  تم نقل كافة  المعتقلين  على  خلفية  الملف  السوري  الى سجن ام اللولو وعددهم  70 اسلاميا وقام  45  شخص منهم  بتقديم احتجاج  الى مدير ادارة السجون  على هذا النقل  وهو نقل  تعسفي  وابعادهم عن اماكن سكناهم  في الزرقاء حيث ان اهلهم واسرهم الفقيرة  يتحملون المشاق  والسفر  من الزرقاء  والكرك  ومعان  الى سجن  ام اللولو  الذي يبعد  تقريبا 80  كم  عن محافظة  المفرق .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here