أوساط اقتصادية تحذر من عواقب التصعيد في الشرق الأوساط على الاقتصاد الألماني

برلين – (د ب أ)- حذرت غرفة التجارة والصناعة الألمانية من تداعيات سلبية على اقتصاد البلاد حال استمرار التصعيد في الشرق الأوسط.

وقال رئيس قسم التجارة الخارجية بالغرفة، فولكر تراير، في برلين اليوم الاثنين: “إذا استمرت أسعار النفط الخام في الزيادة حاليا نتيجة استمرار التصعيد، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة تكاليف زيت التدفئة والديزل والبنزين في ألمانيا أيضا”.

وأوضح تراير أنه إذا تم حساب تكلفة ذلك سنويا، فمن الممكن أن تبلغ تكلفة الزيادة الأخيرة نهاية الأسبوع الماضي في أسعار الزيت وحدها بنسبة خمسة بالمئة، نحو ملياري يورو بالنسبة الاقتصاد الألماني.

وأشار تراير إلى أن التصعيد الأخير في الوضع لا يفتح مجالا كبيرا للأمل في أن تتحسن قريبا الآفاق المستقبلية للأعمال التجارية أو فرص الاستثمار للشركات الألمانية في منطقة شبه الجزيرة العربية، وفي الشرق الأوسط.

وتابع تراير: “فضلا عن ذلك، هناك حالة من الغموض بالنظر إلى إمدادات النفط العالمية. وعلى الرغم من تردي الاقتصاد العالمي، فإن أسعار النفط ارتفعت باستمرار خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة”.

وبحسب بيانات غرفة التجارة والصناعة الألمانية، تراجع حجم التجارة الألمانية-الإيرانية في عام .2019 وحتى نهاية شهر تشرين أول/أكتوبر الماضي، إلى 386ر1 مليار يورو، وهو ما يمثل تراجعا بنسبة 51 بالمئة مقارنة بعام .2018

وأضافت الغرفة أن الصادرات الألمانية إلى إيران تراجعت بمقدار النصف لتصل إلى 212ر1 مليار يورو، وتراجعت الصادرات الإيرانية إلى ألمانيا بنسبة 56 بالمئة، إلى 174 مليون يورو.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here