أوراسيا ديلي: واشنطن قررت تبديل الحصان.. الرياض وأبوظبي في أفغانستان

“تغييرات في أفغانستان: واشنطن قررت تبديل الحصان”، عنوان مقال سيرغي مانوكوف، في “أوراسيا ديلي”، حول رهانات واشنطن الجديدة في أفغانستان نحو تحجيم الدور الإيراني هناك.

وجاء في المقال: استضافت موسكو مؤتمراً دولياً، حول التسوية السلمية في أفغانستان. طالبت طالبان وروسيا، خلاله، كما بات مألوفا، بسحب قوات التحالف الغربي التي ترأسها الولايات المتحدة من أفغانستان.

انعقد المؤتمر في موسكو على خلفية تراجع الحماسة والآمال في إنهاء قريب للحرب الأهلية في أفغانستان، الآمال التي أحيتها المفاوضات بين الولايات المتحدة وحركة طالبان وقرار الرئيس ترامب في ديسمبر سحب نصف القوات الأمريكية البالغ قوامها 14000 فرد من هناك.

أما الآن، فقد بات واضحا أن المفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان تباطأت، إن لم تكن قد دخلت في طريق مسدود. يبدو أن الأمريكيين قرروا، نتيجة عدم إحرازهم نجاحا  كبيرا في المفاوضات مع طالبان، دعم كابول. إلا أن ذلك قد يكون مجرد محاولة لتخويف طالبان وإجبارهم على تقديم تنازلات.

النقطة المفصلية في المفاوضات بين الولايات المتحدة وحركة طالبان هي تاريخ انسحاب القوات الأمريكية. وقد وجدت واشنطن نفسها في طريق مسدود، الطريق الذي دخلته كالعادة بنفسها: النصر أمر مستحيل، والانسحاب الكامل محفوف بعواقب سلبية، يصعب حتى الآن حسابها جميعا.

ينبغي مشاركة جميع الأطراف المعنية في المفاوضات حول مصير أفغانستان، بما في ذلك روسيا والصين وباكستان وإيران. وهنا، لا ينتظر أن تواجه واشنطن مشاكل مع روسيا والصين، لأنهما كمثلها ضد تحول أفغانستان إلى ملاذ آمن للإرهابيين مرة أخرى. أما مع باكستان وإيران، فالأمر أكثر تعقيدا. خاصة مع باكستان، التي لم تخلق حركة طالبان فقط، بل ما زالت تدعمها لعدة أسباب. ومع ذلك، فلدى الأمريكيين الآن ثقل موازن مقابل كل من إسلام أباد وطهران. فواشنطن تحظى بدعم من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، اللتين استثمرتا كثيرا في الجيش وقوات الأمن الأفغانية، بل إن الرياض وأبو ظبي مستعدتان لمضاعفة دعم كابول لمنع طهران من تعزيز نفوذها في الفناء الخلفي لأفغانستان. هذا يعني أن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، بناءً على طلب الولايات المتحدة، يمكن أن تلعبا دورا أكثر نشاطًا في عملية السلام في أفغانستان. (روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here