أوراسيا إكسبر: لماذا يعادي ترامب إيران إلى هذه الدرجة؟

“حرب الولايات المتحدة مع الإرهاب أدت إلى اللاجئين والاستبداد في أوروبا”، عنوان لقاء “أوراسيا إكسبرت” مع بروفيسور أمريكي في علم الاجتماع عن أسباب تشدد أمريكا مع الصين وإيران وتركيا.

وجاء في اللقاء مع استاذ علم الاجتماع في ماكسويل سكول بجامعة سيراكيوز (نيويورك)، لويس كريسبيرغ، عن أسباب التشدد في السياسة الأمريكية تجاه الصين وإيران وتركيا، وكذلك التغيير المحتمل في دور الناتو في أوروبا:

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس ترامب والولايات المتحدة ليسا الشيء نفسه. أعتقد أن العلاقات الأمريكية مع كل من البلدان المذكورة أعلاه متفاوتة، ولا يمكن وصف أي منها بالحرب.

إن عداء ترامب تجاه إيران له أسبابه الخاصة. أحدها عداؤه المدهش لباراك أوباما ورغبته في تدمير كل ما فعله الرئيس السابق.

سبب آخر هو أن ترامب انضم إلى بنيامين نتنياهو والجناح اليميني في الحكومة الإسرائيلية التي تصر على أن إيران تشكل تهديدًا وجوديًا لإسرائيل، خاصة إذا امتلكت أسلحة نووية. يقال إن ترامب قرر العمل مع السعوديين السنة في الحرب ضد الشيعة. حل مشاكل معقدة ليست من سماته البارزة.

في جميع هذه الأمور، لا يلقى ترامب دعما من جزء كبير من السكان الأمريكيين.

أصبحت العلاقات مع إيران قضية حادة بشكل خاص. المؤسسة الجمهورية تتضامن مع إسرائيل… لا يدعم الديمقراطيون والعديد من الخبراء آراء ترامب الساذجة.

سيكون من المستحسن استعادة العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة، ولكن ذلك يتطلب تغييرات كبيرة من كلا الجانبين. ينبغي مناقشة الوضع في أوكرانيا وشبه جزيرة القرم، وإعداد حل متعدد الأطراف. يمكن تحويل الصراعات المدمرة بطريقة يستفيد منها الجانبان.

لا أعتقد أن القوى الأوروبية ستنشئ كتلة عسكرية من دون مشاركة الولايات المتحدة.

يمكن أن يتغير حلف الناتو بطريقة لا يكون فيها للولايات المتحدة دور مهيمن، طالما أن ترامب هو الرئيس. بعد انتهاء فترة عمله، على الأرجح، سيعود حلف الناتو إلى حالته السابقة. (روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لأن إيران وقفت جبلا شامخا أمام أحلام وطموحات طرمب فخنقت كل زقزقاته وكسرت كل “كعوب أحذية نيكي هايلي” ما دفعهم للخروج إلى الشارع في “مظاهرات واحتجاجات” على قمعهم وعدم الاستجابة لأحلامهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here