أوراسيا إكسبرت: مغازلة الغرب انتهت

نشرت “أوراسيا إكسبرت” نص لقاء مع رئيس تحرير مجلة “روسيا في السياسة العالمية، رئيس مجلس الدفاع والسياسة الخارجية، فيودور لوكيانوف، حول مستقبل العلاقات الروسية البيلاروسية.

وجاء في اللقاء: في الـ 14 من سبتمبر، استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الزعيم البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في سوتشي. عشية ذلك، أعلن رئيس بيلاروسيا عن استعداده لمواصلة الاندماج مع روسيا. وقال إن ضمان التشغيل الكامل للمؤسسات الموجودة عمليا في إطار الدولة الاتحادية، شرط لتحقيق ذلك.

حول ذلك، التقت “أوراسيا إكسبرت”، فيودور لوكيانوف، فقال:

لا أرى من المناسب التسرع في الحديث عن دولة اتحادية، فالحالة حادة. أول ما يتعين على لوكاشينكو القيام به، وربما بدعم من روسيا، هو استقرار الوضع بحيث لا تثار مسألة التطور الثوري الممكن للأحداث، وبحيث يتم التخلص من هذا التهديد. وبعد ذلك، يمكن بدء حملة جادة حول الشكل الجديد للدولة الاتحادية.

هناك وجهة نظر مفادها أن موسكو تستفيد من الضعف الحالي للوكاشينكو، تقول بأنه “لا مكان يلجأ إليه. ولا سياسة متعددة النواقل. وهو سيوقع الآن على أي شيء”.

إن اتفاقا على شيء جدي مثل التكامل العميق، يتم توقيعه في ظرف يكون الشريك فيه تحت ضغط واضح في أفعاله، ليس الأساس الأكثر صلابة لمستقبل طويل الأجل.

لهذا السبب، أرى أنه لا يجوز إجبار ألكسندر غريغوريفيتش (لوكاشينكو) على التوقيع بشكل عاجل على أي وثائق… ثمة ضرورة لاستقرار الوضع أولا. ويجب استقراره بحيث يفهم (لوكاشينكو) جيدا أن نهج تعدد النواقل (أو اللعب على الحبلين) انتهى، لذلك عليه أن يتصرف وفقا للواقع.

وأنا واثق من أن الدولة الاتحادية ستمتلئ بمحتوى جديد وسوف ننتقل إلى مرحلة جديدة طبيعية تماما من التكامل الاقتصادي، المفيد لكل من بيلاروس وروسيا، مع الحفاظ على السيادة السياسية، ومع تقديم بعض التنازلات الاقتصادية من كلا الجانبين.

هذا هو معنى التكامل، عندما تقدم تنازلات معينة من جهة السيادة، بعد أخذ التفضيلات الاقتصادية بعين الاعتبار. هذا طبيعي تماما.

(روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here