“أوبك” تختتم اجتماعها بقرار الإبقاء على مستويات الخفض الحالية وايران تدعوها الى عدم الرضوخ لـ”تهديدات” ترامب

 

الجزائر/ حسان جبريل/ الأناضول: اتفق أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك”، ومنتجون مستقلون خارجها، بالإبقاء على نسب خفض الإنتاج دون تغيير، عن النسب المعلنة في يونيو/ حزيران الماضي.

واستضافت العاصمة الجزائر، اليوم الأحد، اجتماعا لـ (أوبك +) الذي يضم أعضاء في المنظمة ومنتجين مستقلين خارجها.

واتفق الأعضاء في “أوبك” والمنتجون المستقلون في 23 يونيو/حزيران الماضي، على زيادة إنتاج النفط بمليون برميل يومياً، اعتبارا من يوليو الماضي، حتى نهاية 2018.

وستكون الزيادة المتفق عليها، عبر تقليص “خفض الإنتاج” من 2.2 مليون برميل فعليا كانت مطبقة حتى نهاية يونيو 2018، إلى 1.2 مليون برميل اعتبارا من يوليو لذات العام.

وقالت “أوبك في بيان”، إن اللجنة الفنية المؤلفة من دول أعضاء ومنتجين مستقلين، ستقوم بتقديم خيارات بشأن التعاون لعام 2019، بخصوص الإنتاج، لتفادي نقص إمدادات السوق.

وستواصل اللجنة متابعة مستوى الإنتاج للأشهر المتبقية من 2018، والعمل على تحقيق توافق مع مستوى التخفيض للوصول إلى نسبة 100 بالمائة بدلا من 139 بالمائة كمتوسط، كانت مطبقة فعليا سابقا.

وسيعقد الاجتماع المقبل للجنة في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، بالعاصمة الإمارتية أبوظبي.

ومن جهته اعرب وزير النفط الايراني عن الامل الا يرضخ اعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) ل”تهديدات” الرئيس دونالد ترامب، والا يمتثلوا “لاوامره”، وفق ما نقلت وكالة شانا الاحد.

وقال بيجان نمدار زنقنة كما نقلت عنه الوكالة التابعة لوزارة النفط الايرانية “آمل الا تتأثر نتيجة هذا الاجتماع بتهديدات الرئيس ترامب”.

وقبل موعد اجتماع الجزائر الذي تشارك فيه دول من اوبك ومن خارجه ، كتب ترامب الخميس على تويتر ان دول الشرق الاوسط “لن تكون في مأمن لوقت طويل” من دون حماية الولايات المتحدة، مضيفا “على اوبك ان تخفض اسعارها الان”.

ورد زنقنة ان ادعاء الولايات المتحدة “حماية امن وبقاء الدول المنتجة” للنفط هو “اسوأ اهانة وجهت الى حلفاء اميركا في المنطقة”، مضيفا ان “اوبك منظمة مستقلة وستبقى كذلك”.

** ميثاق تعاون

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، إن ميثاقا جديدا للتعاون بين أعضاء المنظمة والمنتجين من خارجها، من المتوقع أن يتم التوقيع عليه في اجتماع فيينا، خلال ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وأضاف الفالح للصحفيين: الميثاق الجديد، وزع على الدول أعضاء المنظمة والمنتجين من خارجها، في يونيو/ حزيران الماضي بفيينا، وكانت هناك مفاوضات مع الدول المعنية.

وينص الميثاق الجديد، على إقامة تعاون وتنسيق بصفة مستدامة، ولا يكون محدودا بفترة زمنيةن بين المنظمة والمنتجين من خارجها.

وعلق قائلا: “نتوقع أن الموافقة الرسمية عليه، ستكون خلال اجتماع فيينا في ديسمبر المقبل.. ندعو الدول المنتجة من خارج المجموعة للانضمام.. الجميع مرحب به”.

** طلب أمريكي

ووصف خالد الفالح الحوار مع الولايات المتحدة، بأنه مهم، كونها دولة منتجة ومستهلكة في نفس الوقت (تنتج 11 مليون برميل، وتستهلك 19 مليونا يوميا).

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كتب تغريدة شديدة اللهجة، الخميس الماضي، طالب فيها منتجي النفط في الشرق الأوسط بزيادة الإنتاج وخفض الأسعار.

وقال “ترامب” في تغريدة له على موقع تويتر، إن بلاده توفر الحماية لدول الشرق الأوسط.. “الشرق الأوسط لن يكون آمنا بدوننا لفترة طويلة.. مع ذلك يستمرون في دفع أسعار النفط لأعلى وأعلى”.

وأشار وزير الطاقة السعودي، إلى أن نتائج اجتماع الجزائر، ستكون مناسبة لصناع القرار الأمريكي، في رد على سؤال بخصوص ضغوط الرئيس ترامب على المنظمة لرفع الإنتاج وخفض الأسعار.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here