أوباما يدعو لأن يكون العالم الحالي عام الفعل وتوفير الفرص بأميركا

qwqwqw

واشنطن- (يو بي اي) تقدم الرئيس الأميركي باراك أوباما، بعدة اقتراحات ملموسة لتسريع النمو الاقتصادي، داعياً لأن يكون العام الحالي عام العمل والفعل وتوفير الفرص.واستهل أوباما، خطاب حال الاتحاد من مبنى الكابيتول في واشنطن، بالشؤون الاقتصادية فقال انه بفضل الجهود التي بذلت، في أميركا باتت معدلات البطالة حالياً هي الأدنى منذ أكثر من 5 سنوات، وسوق الإسكان ينتعش وقطاع التصنيع يزيد عن الوظائف للمرة الأولى منذ التسعينيات، كما انه يتم إنتاج النفط محلياً بكميات أكبر مما يتم شراؤه من الخارج وهي اول مرة منذ قرابة الـ20 سنة.

وأضاف أوباما ان العجز تراجع، وللمرة الأولى منذ أكثر من عقد أعلن رجال الأعمال في العالم ان الصين لم تعد المكان رقم واحد للاستثمار بل أميركا.وتابع “لهذا اعتقد ان هذه السنة يمكن أن تكون سنة الاختراقات وبالنسبة لأميركا، فيعد 5 سنوات من الجهود والعزيمة، باتت الولايتات المتحدة في موقع أفضل في القرتن الـ21 من اي دولة أخرى على وجه الأرض”

.وأردف أوباما “بصفتي رئيساً، أنا ملتزم بجعل واشنطن تعمل بشكل افضل، وبإعادة بناء ثقة الشعب بنا..”.وإذ لفت إلى إقرار الكونغرس الشهر الماضي، بفضل جهود الديمقراطيين والجمهوريين، إلى موازنة، أوضح انه لم يحصل الجميع على ما يريدونه وما زلنا قادرين على الاستثمار في مستقبل هذا البلد فيما نخفض عجزنا بطريقة متوازنة.ودعا لإحراز مزيد من التقدم في الأشهر المقبلة، داعياً لأن يكون العام 2014، “عام الفعل فهذا أكثر ما يريده الأميركيون، أن نركز نحن جميعاً على حياتهم وآمالهم وتطلعاتهم”

.وأضاف “ما أعتقد انه يوحد الشعب في هذا البلد، بغض النظر عن عرقهم أو ديانتهم أو حزبهم، أو إن كانوا شباناً أو مسنين، أغنياء أو فقراء، هو الإيمان البسيط والعميق بالفرصة للجميع، وهي الفكرة التي تمكنكم من المضي قدماً إذا عملتم بجد وتحملتم المسؤولية”.وتابع الرئيس الأميركي “فلنواجه الأمر: طوال 3 عقود، وحتى قبل الكساد العظيم، ألغت التغيرات الهائلة في التكنولوجيا والتنافس العالمي الكثير من وظائف الطبقة الوسطى وأضعفت الأسس الاقتصادية التي تعتمد عليها العائلات”.

ولفت إلى انه بعد 4 سنوات من النمو الاقتصادي، زادت أرباح الشركات وارتفتأسعار الأسهم إلى مستويات غير مسبوقة، لكن متوسط الرواتب لم يشهد تغييراً ملحوظاً، “وتعمق انعدام المساواة.. والحقيقة الصعبة هي انه حتى في خضم التعافي، يعمل كثير من الأميركيين أكثر من أي وقت مضى لتأمين حاجاتهم، فيما الكثيرون ما زالوا لا يعملون على الإطلاق. وشدد أوباما على ان “مهمتنا هي قلب هذه الموجة، وهذا لن يحصل فوراً ونحن لا نتفق على كل شيء”.

وقال الرئيس الأميركي “ما أقدمه اليوم هي مجموعة اقتراحات ملموسة وعملية لتسريع النمو، وتعزيز الطبقة الوسطى، وبناء سلالم جديدة من الفرص لهذه الطبقة”.وأضاف ان بعض مقترحاته تتطلب تحركاً من الكونغرس، “وأنا أتوق للعمل معكم جميعاً”، مشدداً على ان أميركا لن تقف جامدة، تماماً كما هي حاله هو.لذا تعهد باتخاذ خطوات لا تتطلب تشريعات في أي مكان وزمان حتى يوسع الفرص للعائلات الأميركية.وقال أوباما، ان “الفرصة هي هويتنا، والمشروع المحدد لجيلنا هو استعادة هذا الوعد”

.وأضاف “نحن نعلم أين نبدأ: وأفضل الفرص هي توفير وظيفة جيدة، ففيما يتحسن الاقتصاد، قالت الشركات انها تعتزم استخدام عدد اكبر من الناس هذه السنة..”. ورأى الرئيس الأميركي انه “إذا كنا جديين بشان النمو الاقتصادي فقد حان الوقت لدعوة قادة الأعمال والعمل وقادة الإيمان والعناصر الأمنية، وإصلاح نظام الهجرة”.

ولفت إلى ان اقتصاديين مستقلين قالوا ان إصلاح الهجرة سيساهم في نمو الاقتصاد الأميركي ويقلص العجز بحوالي تريليون دولار خلال العقدين المقبلين.وشدد على ان ما يطرحه من أفكار يسرع النمو ويخلق مزيداً من الوظائف في مختلف المجالات، داعياً أيضاً إلى المساواة بين النساء والرجال في سوق العمل بحيث لا يكون هناك فارق بين الأجور التي يتقاضونها، والعمل لتوفير تقاعد أفضل، وبتركيز الاهتمام بالعائلة والأولاد، والرعاية الصحية

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here