أنقرة: نواصل المباحثات مع موسكو حول مقترح المنطقة الآمنة بسوريا ونعتبرها ايجابية واردوغان يزور موسكو الاسبوع المقبل

أنقرة/ الأناضول: أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي، أن بلاده ستبحث مع روسيا مقترح إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن أنقرة “تتعاطى بإيجابية” مع المقترح الأمريكي في هذا الشأن.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده أقصوي الجمعة في مقر الخارجية التركية بالعاصة أنقرة.

وقال أقصوي إن العام الماضي كان مثمرًا بالنسبة إلى العلاقات بين تركيا وروسيا، مشيرًا إلى الزيارات المتبادلة رفيعة المستوى بين البلدين.

وأشار المتحدث إلى أن “تركيا تتعاطى بإيجابية” حيال مقترح الولايات المتحدة إنشاء منطقة آمنة في سوريا.

وتابع: “نعتقد أن الخطوة ستكون تطورًًا مهمًا في السياق السوري، ونحن ندعمها، ومباحثاتنا تتواصل مع شركائنا الروس في هذا الموضوع”.

وأكّد أقصوي أن الرئيس رجب طيب أردوغان، سيزور روسيا في 23 يناير/ كانون الثاني الجاري، وأنه من المنتظر أن يتناول هذا الموضوع مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وكشف في السياق نفسه أن “المباحثات التقنية متواصلة أيضًا (بين الجانبين) على مستوى المسؤولين العسكريين والدبلوماسيين، وسيتواصل بحث النماذج حول كيفية إنشاء هذه المنطقة”.

وذكر بأن فكرة إنشاء المنطقة الآمنة كانت قد طُرحت في وقت سابق من قبل الرئيس أردوغان، إلا أنها لم تلق قبولًا في تلك الفترة.

وأوضح أن “موقف تركيا إيجابي بشأن المنطقة الآمنة” التي اقترحت الولايات المتحدة إنشائها بعمق 20 ميلا، لكنها تواصل مباحثاتها بشأن طبيعة هذه المنطقة وكيفية تطبيقها.

وشدّد أقصوي على أن المنطقة الآمنة لن تضمن فقط أمن الحدود التركية وإنما ستساهم بنفس الوقت في ضمان أمن وسلامة الأهالي في تلك المنطقة.

وأعرب عن اعتقاده في أن المنطقة الآمنة ستكون عنصرًا يساهم في “منع حدوث موجة هجرة جديدة، وتحقيق الاستقرار، وتشجيع السوريين المقيمين في تركيا على العودة إلى بلادهم”.

والإثنين الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن بلاده تنوي إقامة منطقة آمنة في الشمال السوري بعمق 20 ميلا.

الإعلان جاء عقب اتصال هاتفي دار بين أردوغان وترامب، بحثا فيه عددا من القضايا الثنائية والدولية وخصوصا الملف السوري.

وكانت فكرة المنطقة الآمنة قد طرحت لأول مرة من قبل تركيا، خلال الزيارة التي قام بها الرئيس أردوغان إلى واشنطن في مايو/ أيار 2013.

وتهدف المنطقة الآمنة إلى حماية المدنيين الفارين من النزاع في سوريا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here