أنقرة  تعلن اكتمال وصول المجموعة الأولى من منظومة “اس-400” والمرحلة الأولى منها تمت عبر 30 رحلة جوية من روسيا إلى تركيا

أنقرة/الأناضول – أعلنت وزارة الدفاع التركية، أن عملية شحن معدات المجموعة الأولى من منظومة إس-400الروسية، إلى قاعدة  مرتد الجوية في أنقرة، اكتملت الخميس.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده العقيد تامر زنجير، بأنقرة، تطرق خلاله إلى العمليات الأمنية المستمرة ضد الإرهاب، ومسألتي استلام منظومة  إس-400  وإنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري.
وتوقع زنجير بدء شحن المرحلة الثانية من منظومة إس-400 إلى أنقرة قريبا، مبينًا أن المرحلة الأولى منها قد تمت عبر 30 رحلة جوية من روسيا إلى تركيا.
** المنطقة الآمنة شمالي سوريا
وبخصوص المنطقة الآمنة، أشار زنجير أن وفدي تركيا والولايات المتحدة الأمريكية أجريا مباحثات حول إنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري، ووضعت خطة لمواصلة العمل خلال الفترة المقبلة.
وأشار أن أنقرة تجري مباحثات واجتماعات ثنائية رفيعة المستوى، وأنها تواصل التنسيق مع روسيا والولايات المتحدة في إطار استعدادتها بشأن منطقة شرق الفرات في شمال سوريا.

وأوضح أن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، استقبل في 22 يوليو/ تموز الجاري المبعوث الأمريكي الخاص لسوريا جيمس جيفري، وبحث معه إنشاء منطقة آمنة شرق الفرات، والحرب على تنظيم الدولة الاسلامية الإرهابي، وآخر تطورات الوضع في سوريا.
** التطورات شرق المتوسط
وبخصوص تطورات شرق المتوسط، شدد زنجير أن بلاده ستواصل ضمان سلام وأمن وحقوق ومصالح القبارصة الأتراك في الجزيرة وشرق المتوسط، في إطار الضمانات والمعاهدات الدولية، إلى جانب حماية حقوق تركيا في البحر الأسود وبحر إيجه وشرق المتوسط.
وأضاف نواصل بحزم تنقيبنا عن الهيدروكربون، والغاز الطبيعي شرق البحر المتوسط، في إطار حقوقنا المشروعة الناشئة عن القانون الدولي، وحماية حقوقنا ومصالحنا في الجرف القاري والحقوق الأساسية لجمهورية شمال قبرص التركية  .
وأردف يتم توفير الدعم الوثيق لسفننا البحثية (التنقيب) العاملة شرق البحر المتوسط بالتنسيق مع فرقاطاتنا، وطراداتنا، وقواربنا الهجومية، وسفن الدوريات، والغواصات، وكذلك طائرات الاستطلاعية البحرية، وطائرات بدون طيار تعمل بشكل منسق في المنطقة  .
وأشار أنهم يراقبون عن كثب التطورات في بحر إيجه، وشرق المتوسط، وجمهورية شمال قبرص التركية، موضحا أن الهدف الرئيسي لبلاده التوصل إلى تسوية سلمية للمشاكل القائمة، وعلاقات حسن الجوار.
وأضاف أن على الجميع أن يعلم جيداً أن جمهورية شمال قبرص التركية هي صاحبه حق، وشريكة في الثروات الطبيعية في محيط جزيرة قبرص، وعلى الجميع التحرك وفقاً لذلك.

وشدد أن أي قرار أو اتفاقية حول شرق المتوسط، وبحر إيجه دون مشاركة تركيا، لن تكون سارية ولن تكون دائمة، وبلاده لن تغض الطرف عن أي تحركات لفرض الأمر الواقع في المنطقة.
** الجدل حول مقاتلات  F-35
وحول مسألة مقاتلات F-35، أفاد المسؤول العسكري أن محاولات إخراج أنقرة من المشروع التي هي شريكة مهمة فيه رغم إيفائها كافة التزاماتها، لا تستند إلى أي حجة شرعية، وهي خطوة أحادية الجانب وغير عادلة.

وأكد أن إخراج تركيا من مشروع إنتاج مقاتلات  F-35 سيضر بشكل سلبي على قوة حلف شمال الأطلسي  ;ناتو في جناحه الجنوبي على وجه الخصوص.

وأضاف من حقنا الطبيعي كشريك استراتيجي أن نتوقع من الولايات المتحدة أن تتخلى عن نهجها الحالي وتتجنب الخطوات التي قد تضر بعلاقاتنا الثنائية   .

وأوضح أن برنامج وأمن طائرات F-35، يحملان أهمية كبيرة بالنسبة لتركيا، بقدر أهميتهما بالنسبة للشركاء الآخرين.

** الحرب على الإرهاب
وبخصوص العمليات الأمنية ضد الإرهاب جنوب شرقي البلاد، لفت زنجير إلى تحييد 489 إرهابيا بينهم 24 قياديا، داخل البلاد وشمالي العراق خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.
وأوضح أن اسم أحد هؤلاء القادة مدرج على النشرة الحمراء لقوائم المطلوبين، واثنين مطلوبين بالنشرة الزرقاء، و7 بالنشرة البرتقالية، و14 بالرمادية.
وتابع أن العمليات أسفرت عن تدمير 536 من ملاجئ ومخابئ وموقع أسلحة ومستودعات ذخيرة تعود للمنظمة.
وأشار زنجير إلى ضبط القوات خلال العمليات الأمنية المذكورة، 235 قطعة سلاح، والكثير من الذخائر والمعدات والمتفجرات.
ولفت إلى عودة 337 ألف سوري إلى منطقة درع الفرات عقب تهيئة الظروف المناسبة للعودة حتى الآن.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here