أنقرة تعد بإجراءات صارمة بعد ضبط مستوعبين يحويان أسلحة في ميناء الخمس الليبي قادمة من تركيا

طرابلس – (أ ف ب) – توعّد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو من طرابلس السبت باتخاذ تركيا “إجراءات صارمة” بعد ضبط مستوعبين يحويان أسلحة في ميناء الخمس الليبي الخميس، قادمة من تركيا.

ووفق السلطات الليبية، فإن الأسلحة التي ضبطت، نقلت من تركيا بمستوعبات يفترض أنها تنقل مواد بناء.

وأعلن الوزير التركي أن تركيا بدأت “تحقيقاً لتحديد كيفية تحميل المستوعبات بالأسلحة وكيفية دخولها إلى ليبيا”.

وأضاف تشاوش أوغلو أن بلاده ستتخذ “إجراءات صارمة في هذا الموضوع″، وذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الليبي محمد سيالة.

من جهته، أعلن رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً فايز السراج عن “انشغاله التام” بموضوع الأسلحة المضبوطة لدى استقباله الوزير التركي، وفق بيان صادر عن مكتبه.

وأكّد تشاوش أوغلو بدوره أن حكومته “ترفض تلك الأفعال التي لا تمثّل سياسة الدولة التركية”، وفق البيان. وقرّر البلدان بعد هذا اللقاء فتح “تحقيق مشترك” بالقضية.

ومنذ سقوط نظام معمّر القذافي عام 2011، تعيش ليبيا في فوضى وتدير شؤونها حكومتان، حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، وأخرى يدعمها المشير خليفة حفتر في الشرق.

وطالب “الجيش الوطني الليبي” بقيادة حفتر الأمم المتحدة الخميس بفتح “تحقيق فوراً” بشأن الأسلحة المضبوطة.

وبعد سقوط نظام القذافي عام 2011، فرضت الأمم المتحدة حظراً على الأسلحة المنقولة إلى ليبيا، لكن الخبراء الأمميين سجلوا وقوع عدة مخالفات، مع تدفق أسلحة إلى البلاد من السودان وتركيا ومصر والإمارات.

ويتهم الجيش الوطني الليبي بشكلٍ دائم قطر وتركيا والسودان بتأمين الأسلحة لخصومه وخصوصاً المجموعات الإسلامية، فيما يتهم المعسكر الآخر الإمارات ومصر بدعم حفتر عسكرياً.

وأمام الصحافة، اتهم وزير الخارجية التركي دولاً عربية وغربية لم يسمِّها بإرسال “دبابات وصواريخ وطائرات مسيرة” إلى ليبيا، في إشارة إلى الدعم العسكري الذي يستفيد منه المشير حفتر.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. ما دُمت يا “السِّيهُمْ أوغلو” تتهم دُوَلا أخرى لم تسميها بإرسال “”دبابات و سواريخ و طائرات مسيرة”” ، فهذا إذا دليل على أنك أنت و أردوغان و قطر ضالعين في إرسال هذه الحاويات المليئة بالأسلحة لقتل الليبيين و الحفاظ على “التوازن” !!.. الوقت تبدَّلت و الناس وَعَتْ و تطورت بما فوق الكفاية و صارت تكتشف الكذب و الإلتواءات المفضوحة من خلال كلام المتغطرسين و المتعجرفين أنفسهم !!..
    خَلَتْ تركيا لما صار يقودها غَرْغَغُونات و غُوغْلويات!!… أردوغان تركيا لعله واحد فقط ، لاكن من أين أتوا هؤلاء أوغلويات و من أين أصلهم و كيف بنا نراهم بهذا التجييش في المناصب الحكومية و الإدارات العمومية و العسكرية و السياسية و الإعلام؟؟.. فعجبُ العجاب : هذا أوغلو و ذاك أوغلو و ما فوق الأرض أوغلو و ما تحت الأرض أوغلو !!… فأين ستجرنا إمبراطورية هؤلاء أوغلويات التوسعية؟؟… حشروا أنوفهم في سوريا و سيَّبوها ، و حشروا أنوفهم في العراق و داسوا على سيادته و كرامته ، وتملَّقوا بقطر و وضعوها آلة تنفيد و تمويل في الجيب ، و صاروا “نُجَباء أغبياء” و عادوا لنا “أنصار بيت المقدس” حتى في مصر في سيناء ، و دفَّقوا ما دفَّقوا في السر و الخفاء مع القطريين كل سلاح القتل و الدمار ليذبحوا الليبيين ، و هاهمُ اليوم يفضح الله “أناقتهم” و “سلوكهم” و ” براءتهم” مثل ما فضح به الله “أولياءه” في جريمة الشهيد و المغدور خاجقشي !!.. و على ذكر البارّْ خاشقجي رحمه الله ، نريد منك يا السيد أوغلو أن تتعامل أنت و السيد أردوغان بنفس التعامل الذي تعاملتم به في قضية الهالك خاشقجي حين قلتم بأنه من غير الواقع و المنطق أن يتحرك قتلة خاشقجي دون علم و دون أوامر رؤوس الهرم في السعودية… بمعنى “الرَّسِيبْرُوكْ” (reciproque) أنه لا يمكن أن تُشحن هذه حاويات البناء بالسلاح إلا بعلم و بقرار السيد أردوغان لأنه قرار سيادي ؛ فَخَلِّينَا نسمع الكلام منه هو يا السيد أوغلو و لا تقفز على الأمور لتُخفي الشمس بالغربال ؟؟!!…..

  2. و لكم ان تتصوروا عدد الإرهابيين من مختلف الألوان الذين أدخلتهم تركيا الى سوريا و كمية الأسلحة التي سلمتها تركيا الى داعش و النصرة و غيرهم من سفاكي الدماء ثم يخرج علينا اردوغان و غيره من حلفاء الصهيونية ليدعوا بمحاربة داعش

  3. دجال مثل معلمك !!.
    انتم شركاء منذ البدايه في سفك دماء المسلمين وتدمير الدول العربيه .
    انتم الوكيل المُعتمد الرئيسي لامريكا والصهيونيه العالميه ودوركم معروف .
    تقتلون القتيل وتمشون في جنازته !!.

  4. الميليشيات التي يقودها حفتر تتسلح وتمول من قبل الامارات ومصر ، لا أعرف كيف يفهم حفتر .الأمور ؟…أن يتسلح هو بمخالفة لقرار الأمم المتحدة من حليفتيه مصر والامارات ، فذلك لا بأس ، أما أن يتسلح خصومه من حلفائهم فذلك جرم يستحق التحقيق .. أمان يا ربي أمان

  5. مقتبس ؛
    ((ويتهم الجيش الوطني الليبي بشكلٍ دائم قطر وتركيا والسودان بتأمين الأسلحة لخصومه وخصوصاً المجموعات الإسلامية، فيما يتهم المعسكر الآخر الإمارات ومصر بدعم حفتر عسكرياً.))
    الفرد منا سوف لا يستطيع ان يستنجد ب (واعروبتاه) ، بل عليه ان يستنجد ب (واعروبتان) !!
    ياخير أمةً !! لقد خجلت من تصرفاتك الأمم .

  6. بالتأكيد هذه اسلحة من الاخوان في تركيا للاخوان في ليبيا ليستمر مهرجان القتل فيها

  7. تركيا وقطر والسودان ،هذه الدول لها دور كبير في إشعال وتغذية الفتنة في ليبيا منذ اليوم الأول.

  8. هذه الأسلحة وصلت عن طريق الخطاء، فقد ارسلها الايردوغان لدعم المقاومين في غزة ولكن ضلّت السفينة طريقها ووجدت نفسها، بقدرة قادر جبار، في ليبيا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here