أنقرة تتوعّد بالردّ على أي هجوم ضد مصالحها في ليبيا بعد أن أمر المشير حفتر قواته باستهداف سفن ومصالح تركية

انقرة – (أ ف ب) – أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي آكار الأحد أن أنقرة ستردّ على أي هجوم تنفّذه قوات المشير خليفة حفتر ضد مصالحها، بعد أن أمر هذا الأخير قواته باستهداف سفن ومصالح تركية في ليبيا.

وقال آكار لوكالة الأناضول الرسمية للأنباء “سيكون هناك ثمن باهظ جداً لأي موقف عدائي أو هجوم، سنردّ بالطريقة الأكثر فعالية والأقوى”.

وقال إن جهود تركيا في ليبيا تسعى إلى “المساهمة في إرساء السلام والاستقرار في المنطقة”.

وأضاف آكار “ينبغي أن يكون معروفاً أننا أخذنا كل أنواع التدابير للتعامل مع أي تهديد أو عمل عدائي ضد تركيا”.

وأمر حفتر “الجيش الوطني الليبي” الذي يقوده باستهداف سفن وشركات تركية وحظر الرحلات من وإلى تركيا وتوقيف الرعايا الأتراك في ليبيا، حسب ما أعلن المتحدث باسم قوات حفتر الجمعة.

وفي نيسان/أبريل، أطلقت قوات حفتر التي تسيطر على شرق البلاد وقسم كبير من الجنوب، هجوماً للسيطرة على العاصمة.

وجاء التهديد الجديد بعد أن استعادت قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً والتي تتخذ من العاصمة مقراً لها، مدينة غريان الاستراتيجية عقب هجوم مفاجئ شكل ضربة موجعة لتقدم قوات حفتر نحو طرابلس.

وكان إردوغان أكد أن بلاده توفّر أسلحة لحكومة الوفاق بموجب “اتفاق تعاون عسكري” بين أنقرة وطرابلس.

وقال للصحافيين في العشرين من حزيران/يونيو، إنّ الدعم العسكري التركي سمح لطرابلس بـ”استعادة توازن” الوضع بمواجهة قوات حفتر المدعومة من الإمارات ومصر.

وجاءت تصريحات آكار أثناء وجوده في اليابان مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان للمشاركة في قمة مجموعة العشرين في أوساكا.

واكتفى إردوغان السبت بالقول لدى سؤاله عن تهديدات حفتر إنه ليست لديه “أي معلومات” عن الموضوع، متوعداً بـ”اتخاذ اجراءات مختلفة عدة”.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. لماذا تتدخلون في ليبيا وغيرها من البلدان العربية الاخرى وهي بعيدة عنكم بالاف الكيلومترات ، الإمبراطوريات ولت وليس مسموح لها بالعودة مرة اخرى . اهتموا ببلدكم وبشعبكم .

  2. اي تدخل تركي سافر في ليبيا سوف يعرضها لصفعه تاريخيه غير مسبوقه في تاريخها المعاصر ..كيف . ستتألب عليها القوى الاقليميه والعالميه بشكل مباشر او غير مباشر لتأديبها و ارجاعها الى بيت الطاعه داخل اسيا الصغرى فقط لانه ليس هناك حليف حقيقي لتركيا اردوغان بل متربصين في انتظار اخطائه المتكرره .. من ثلاثين عاما تقف تركيا حائره امام حزب العمال الكردستاني ..من مائة عام ونيف سلمت تركيا ليبيا للمستعمر الايطالي (معاهدة اوشي ) قارع الليبيون بقيادة الفارس غومه المحمودي الاحتلال التركي البغيض ومن بعده عبدالجليل سيف النصر وسقطا شهيدين على ثرى الوطن . اليوم تركيا الواهمه تشن عدوانها على ثلاث دول عربيه ..العراق ..سوريا واخيرا ليبيا . في حماقه ستدفع ثمنها غاليا . ان بوتين لن يقر له قرار حتى يحاول استرجاع القسطنطينيه (اسطنبول ) وقد اقترب كثيرا باحتلاله لشبه جزيرة القرم التي هي على مرمى حجر من عاصمة العثمانيين . سياسة اردوغان الخارجيه جردته من كل حلفاء تركيا في الاطلسي فضلا عن انتهاء دورها الوظيفي بنهاية الاتحاد السوفياتي والخوف من التمدد الشيوعي . من يكبح بوتين ان هو اراد بل ان الغرب سيبارك الخطوه حتى ان ادانها علانيه في ظل الشعبويه و اليمين الصاعد في الغرب عموما . مشاريع اردوغان مكشوفه من الصين شرقا وقضية تركستان الشرقيه الى سوريا والعراق وليبيا وقبرص والمقر التاريخ للكنيسه الارثدوكسيه (القسطنطينيه ) وليس موسكو . وللحديث بقيه .

  3. تركيا ليس لها فعاليه في اي ملف في العالم سوى الملف السوري حيث انها تقريبا تشارك بجنودها في الحرب على سوريا. غير هيك، خذ منها تصريحات للصبح. هذا النمرود حفتر صار له سنين بلعب بذيله في ليبيا، يهاجم المدن ويقتل ويحرق حتى وصل الى طرابلس الغرب وهدد الجزائر والان يهدد تركيا…وما شفنا شي لا من تركيا ولا من الجزائر..وما رح نشوف..

  4. ان دور تركيا في ليبيا هو نشر الفوضي و الارهاب و عدم الاستقرار في المنطقة و كل هذا للسيطرة علي نفط ليبيا و هذه هي مصالحها التي تدافع عنها بدعمها لمليشيات الارهاب المسيطرة علي طرابلس تماما كما فعلت في سوريا و لهذا يجب علي كل العرب و العالم الوقوف بقوة ضد اطماع تركيا في ليبيا و دعم الجيش الوطني الليبيب الذي سيستعيد طرابلس و ينشر فيها السلام

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here