أنصار الصدر ينظمون وقفة احتجاجية ضد “من تطاول” على زعيمهم بعد سحب دعمه للحراك الشعبي رداً على هتافات مناوئة

العراق/ أمير السعدي/ الأناضول – دعا التيار الصدري، اليوم الأحد، انصاره الى تنظيم وقفة احتجاجية ضد “من تجاسر” على زعيمهم مقتدى الصدر من هتافات مناهضة له في ساحات الاحتجاجات بالعراق.

وتأتي هذه التطورات بعد إعلان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، مساء الجمعة، سحب دعمه للحراك الشعبي، رداً على هتافات رددها المتظاهرون ضد الصدر على خلفية تقربه مؤخراً من الفصائل الشيعية المقربة من إيران.

ودعا بيان التيار الى “وقفة احتجاجية ضد السفارة الأمريكية وأذنابها ممن تجاسروا على الصدر”، يقصد به المتظاهرين الذين هتفوا ضد الصدر مؤخرا‎ في ساحات الاحتجاجات في مناطق ومدن وسط وجنوب العراق.

وحدد البيان الوقفة في اماكن اقامة صلوات الجمعة للتيار بالمحافظات، وكذلك قرب مجسمات ثورة العشرين في مدينة النجف وذلك في الساعة السادسة مساءً.

وتأتي هذه التطورات بعد إعلان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، مساء الجمعة، سحب دعمه للحراك الشعبي، رداً على هتافات رددها المتظاهرون ضد الصدر على خلفية تقربه مؤخراً من الفصائل الشيعية المقربة من إيران.

ومنذ الإثنين، صعد الحراك الشعبي من احتجاجاتهم بإغلاق العديد من الجامعات والمدارس والمؤسسات الحكومية والطرق الرئيسية في العاصمة بغداد، ومدن وبلدات وسط وجنوبي البلاد.

واتجه المتظاهرون نحو التصعيد مع انتهاء مهلة ممنوحة للسلطات للاستجابة لمطالبهم وعلى رأسها تكليف شخص مستقل نزيه لتشكيل الحكومة المقبلة، فضلا عن محاسبة قتلة المتظاهرين والناشطين في الاحتجاجات.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل وفق منظمة العفو الدولية وتصريحات للرئيس العراقي برهم صالح.

وأجبر الحراك الشعبي حكومة عادل عبد المهدي على الاستقالة، في الأول من ديسمبر/ كانون أول الماضي، ويصرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين عام 2003.

ويعيش العراق فراغاً دستورياً منذ انتهاء المهلة أمام رئيس الجمهورية بتكليف مرشح لتشكيل الحكومة المقبلة في 16 ديسمبر/كانون الأول الماضي، جراء الخلافات العميقة بشأن المرشح.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. مقتدى الصدر بهذه اللحضات اصبح مثل الثور الجريح والهائج وينطح ويرفس بكل الاتجاهات وخاصة بعد فشل مضاهراته ومشروعه الايراني ، وهو أهوج ويتصرف وكأن العراق ملك له ، أضف لذالك هو اصلا شخص غير مستقر نفسيا ولا عقليا وانفعالي ومتقلب الفكر والمواقف ، للاسف حرق صورته وحطم بريق تياره ولوث تاريخ آل الصدر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here