أنجلينا جولي تلمح لترشحها لرئاسة الولايات المتحدة 2020

أسامة صفار / الأناضول

ألمحت الممثلة الأمريكية أنجلينا جولي، إلى إمكانية ترشحها لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرةً أنها يمكن أن تتبع خطوات دونالد ترامب لأنها تشعر أنها بحاجة لذلك.

واعترفت الممثلة الحائزة على جائزة أوسكار، لدى استضافتها في برنامج “BBC Today”، مساء الجمعة، بأنها لا تستبعد الترشح لرئاسة البلاد.

وقالت: “لو سُئلت مثل هذا السؤال قبل 20 عامًا كنت سأضحك، ولكني دائما أتخذ القرارات في وقتها ولا أعلم ما إذا كنت (أنا) مناسبًة للسياسة أم لا”.

وأضافت جولي التي تشغل حاليًا منصب سفيرة النوايا الحسنة للأمم المتحدة: “سأفعل ما أظن أنه يمكن أن يحدث التغيير بالفعل، والآن أستطيع العمل مع وكالة تابعة للأمم المتحدة للقيام بالكثير من أجل المحتاجين”.

وتعليقًا على أداء الرئيس دونالد ترامب، وسياسته الخارجية المبنية على شعار “أمريكا أولا”، قالت: “أنا وطنية، لكني أيضاً أممية وأحب وأقدر أوطان الآخرين”.

وتابعت موضحةً: “أن تكون وطنيًا هو أن تفخر ببلدك لأن يكون أولاً، لكنك لا تعتقد أن بلدك أفضل من غيرها”.

تجدر الإشارة أن “جولي” نالت إشادات واسعة من وسائل الإعلام العالمية على مدى سنوات، لعملها الإنساني، وتم تكريمها بالحصول على وسام فخري من ملكة انجلترا عام 2014، واختيرت عدة مرات لجائزة المرأة الأكثر تأثيراً على مستوى العالم.

وكانت جولي (43 عاما) قد انفصلت عن زوجها الثالث الممثل براد بيت، في سبتمبر/أيلول 2016، ولديها ستة أطفال بينهم ثلاثة بالتبني.

ويعتبر فيلمها “السيد والسيدة سميث” أكبر نجاح تجاري لفيلم في التاريخ إلى الآن، إذ كان من أفلام الأكشن الكوميدي، وقد عرض في عام 2005.

وقد أجرت أنجلينا عملية جراحية لاستئصال ثدييها، بعدما علمت بأنها تحمل الجين المتحور “BRCA1” الذي يكشف عن مخاطر عالية للإصابة بالسرطان.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. انا لا احمل الجنسيه الامريكيه بل جنسية دوله أخرى لكنى سارشح نفسى للانتخابات الامريكيه القادمه وواثق من الفوز بسبب ابتكارى المتجدد والمتنوع للاحذيه ومتانتها .

  2. .
    — انسانه مميزه تستحق الاحترام ، فوزها برأسه الولايات المتحده سيكون كسبا لامريكا والعالم ، تبنت أطفالا من دول مختلفه رغم ان عندها اولاد لكنها الشفقه على الضعفاء المحرومين من الحنان والأسره ، دفعت الملايين لمساعده اللاجئين السوزييين في الاردن وتركيا ولبنان ولاتزال تزورهم مره واحده على الاقل كل عام لتطمئن على أحوالهم .
    .
    .
    .

  3. والله زمن عجيب غريب والشهرة الكاسحة الجامحة تصبح كامخدرات فتضع الشخص بحالة خيالية من تقدير الذات فيتصور انه كفؤ وقادر على كل شيء حيث لا يقف شيء امام جموحه وطموحه فلماذا لا تصبح ايضا رائدة فضاء وتذهب للمريخ وهكذا وسامحوني فقد استعى الخبر التعليق!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here