“أنت السَّبب وإخوانك”: مدير جامعة سُعوديّة يُثير الجَدل بتصريحات تُحَمِّل طالب مسؤوليّة عدم وجود “دكتور سُعودي” يُدرِّس في جامعته.. مدير جامعة “شقراء” أكّد أنّ “الأجانب” أخوة وأنّ إعلام بلاده “غلطان”.. فهل صنعت “الرؤية” “وحوشاً”؟ وماذا عن هيبة التعليم في بلاد الحرمين؟ (فيديو)

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

لا يبدو مدير جامعة “شقراء” السعوديّة، مُكترثاً بضوابط الرؤية التي تسير في بلاده (2030)، والتي تقول أهم بنودها أنّ على الحكومة تشغيل السعوديين، وتوطينهم في وظائفهم، وهو الأمر الذي أدّى إلى ركودٍ في جميع القطاعات التي تم حصرها بالسعوديين أي بالمصطلح الدارج هُناك “سعودتها”.

وقد وثّق أصحاب القطاعات إغلاق باب رزقهم بالصوت والصورة، من الاتصالات، وبيع الجوّالات، وحتى محال بيع الملابس، وتوقّف تلك الأعمال عن العمل نهائيّاً، وهي الخطّة التي خلقت نوعاً مُتجدِّداً من “العُنصريّة” أيضاً أمام العمالة الأجنبيّة على اختلاف جنسياتها، والحديث عن الرؤية بالتأكيد.

الدكتور عوض الأسمري، مدير جامعة “شقراء” كان واضِحاً وصريحاً حين أجاب على سُؤال طالب في الجامعة التي يُديرها وتصدَّر المنصّات الافتراضيّة، حين سأل الطالب بالسنة التحضيريّة في المجال الصحّي، مُستفهِماً عن عدم وجود دكتور جامعة سعودي منذ أن بدأ فصل التدريس، ليُجيب الأسمري مُبدياً ثقةً واحتراماً وفهماً لما يقول بالقول: “أنت السبب وإخوانك والأجيال القادمة، مُؤكِّداً أن الأجانب العاملين في الجامعة هم إخواننا، وجاؤوا لخدمتنا وخدمة الوطن، والجامعة لا يمكن أن تقبل سوى الشخص الذي تنطبق عليه الشروط”.

وأوضح الأسمري: “أنّ الجامعة وضعت إعلانات وظيفيّة طيلة السنة، ولم يتقدَّم أي سعودي تنطبق عليه الشروط للعمل في المجال الصحّي، وأضاف أغلب السعوديين يُحبّون العمل في الجامعات الكُبرى، ولا يُحبّون المُحافظات الصغيرة، والبعيدة”.

نُقطة مُهمّة أشار إليها مدير الجامعة، وأغفلتها وسائل إعلام محليّة سعوديّة مكتوبة عَمداً أو سَهواً، ورصدتها “رأي اليوم” من المقطع الأصلي الكامل لمدير الجامعة: حين طالب الطالب بعدم الكلام بهذه الطريقة أو أن يصدر منه ويقصد كلام الطالب عن الأجانب، بل حمّله مسؤوليّة هذا وتعلّمه من “ناس” أو من “الميديا” يقصد الإعلام، واتّهم “الميديا” بأنّها غلطانة.

تصريحات الأسمري، بالرغم من وضوحها، واحتوائها على كمٍّ من الفهم لتركيبة المجتمع السعودي، الذي لا يزال غير قادر على تعبئة شواغر الوظائف كلها، وإشارته تحديداً إلى إعلانات سنويّة لم يتقدَّم إليها أي سعودي، أثارت الجدل، وكان الرجل في مرمى سِهام المُغرِّدين، وتصدّرت تصريحاته قائمة الأكثر تداولاً في المملكة، وكان ما كان من اتِّهاماتٍ له بالتطاول على الطالب، وتفضيله الأجانب على السعوديين، بالإضافة إلى التهمة الأهم، وهو عدم تماشيه مع الرؤية التي يُروِّج لها الأمير الشاب وليّ العهد الأمير محمد بن سلمان.

وتعليقاً على تصريحات مدير الجامعة، يقول الباحث السعودي محمد ثابت لرأي اليوم، أنّ الهُجوم على الدكتور الأسمري، يكمن في محاولته إعادة توجيه إعلام بلاده إلى الطريق الصحيح، حيث اتّهم بشكلٍ واضح “الميديا” بأنّها تعلّم جيل هذا الطالب وغيره من أجيال معلومات مغلوطة، لا تتناسب مع الواقع.

وبالفِعل يُضيف ثابت اتّفق مع الأسمري، فإعلامنا يُروّج لرؤية بدأ يظهر مدى عدم إمكانيّة تطبيق بنودها، بداية بالمشاريع المُتعثِّرة التي بقيت حبراً على ورق منذ الإعلان عنها، مُروراً بالقطاعات التي تعثّرث بعد توطينها، كما التراجع عن اكتتاب أسهم أرامكو في البورصة العالميّة، وأخيراً حالة الهيجان التي أصابت الشباب السعودي، والذي بات يقتنع بعضه أمثال الطالب أن “الأجنبي” يُشاركه” لقمة عيشه، وهو في الحقيقة هُناك أسباب أُخرى عديدة تدخل في تفشّي “البطالة”، وازدياد نسبتها بين الباحثين عن عمل من السعوديين.

وثار تيّار سعودي غاضب من تصريحات مدير الجامعة، وطالبه بتوضيح الشروط التي تنطبق على الأجنبي، ولا تنطبق على السعودي، وعبّر تيّار ثانٍ عن دعمه للطالب، واعتبار إجابة الدكتور بمثابة تطاول وإهانة، أما تيّار ثالث فذهب مع وجوب مُعاقبة الدكتور على تصريحاته تلك، ودافع تيّار رابع “خجول” عن تصريحات الأسمري بالقول أنّ تصريحاته مُجتزأة، ويجب سماع الجُزء المُتعلِّق بمُحاولاته للبحث عن سعوديين لمِلء الشواغر.

الساعات المُقبلة يرى عالمون في الشأن السعودي، ربّما تكون ساعات حاسِمة في عُمر مدير الجامعة، فهذا الجدل الذي أحدثته تصريحاته، والمُطالبات بإنزال أشد العُقوبات تحت عناوين حتى الفساد والإفساد، قد لا تمر مُرور الكِرام تحديدًا في أيّام العهد الحالي، وقد تكون في أقلها إعفائه من منصبه، وربّما أكثر من ذلك، حيث يجري الاعتماد هذه الأيّام على “الانفعالات التويتريّة”، ويتم الاستماع لما يُحقّق لأصحاب الشأن والأمر الجماهيريّة.

والخِشية هُنا يقول صحافيّون محليّون لمُعد هذا التقرير، في حال الاستماع للمطالب العقابيّة الافتراضيّة بحق الأسمري وهو أكاديمي، في انكسار هيبة التعليم الجامعي في بلاد الحرمين، واعتقاد الطلاب على اختلاف أعمارهم أنهم يستطيعون نزع هيبة معلمهم، كما في حالة الطالب، إذا دخلوا من بوّابة الرؤية، وهذا في حد ذاته إن وقع، صفعة جديدة، تفتح الباب أمام صفعات جديدة غير مُتوقّعة، يُحذِّر صحافيّون.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

14 تعليقات

  1. الامير ولي عهد السعودية شاب في مقتبل العمر وهو يعمل على التحديث العلمي والاجتماعي والاقتصادي وفِي كل المجالات، والذي فهمته انه وضع خطط قصيرة وطويلة الأجل لغاية تنفيذ خططه التنموية. ولذلك اتساءل لماذا لا تعمل السعودية وتشجع التوطين للكفاءات العلمية مثلما الحال في الولايات المتحد وكندا ودوّل السوق الأوربية.
    ولتشجيع هذا الفكرة وتقبلها من الوافدين اصحاب الاختصاص العالي، يمكن تقديم حوافز لهم مثل السكن وقبول ابناءهم في الجامعات أو اَي مميزات اخرى ممكنة.
    وإنني ارى الهيئات التدريسية في الجامعات الامريكية من كل اصقاع الارض والكل أمريكي. واعتقد جازما ان خطوة كهذة سوف تنعكس ايجابا على التعليم وفِي كل مجالات التقنية والعلوم والصناعة والاقتصاد وخاصة ان كثيرا من الوافدين من الدول العربية والإسلامية وبالتالي ثقافتهم لن توءثر سلبا على المجتمع السعودي. . وأتمنى لبلاد الحرمين واهلها كل الخير والفلاح والله ولي التوفيق.

  2. عندما اسمع مثل هذه الكلمات الشجاعة و الكريمة يعود الامل الى قلبي بان الشعب العربي في الخليج سيظل فيه من الرجال الصادقين اصحاب الاخلاق العالية الكثير بالرغم من القنوات الفضائية الخليجية الكاذبة و صاحبة الفتن والدسائس العاملة على التفرقة و التحريض.
    شكرا دكتور عوض

  3. اسال الله العلي القدير ان يكف شر محمد بن سلمان وزمرته عن الدكتور عوض الاسمري وامثاله من الشرفاء .

  4. باسمه تعالی
    مع الاسف هکذا حال الجامعات السعودیه (الناس الاکثر ثقافه فی المجتمع السعودی) فما بالک فی المجتمع خارج الجامعه (اقصد الناس العادیین).

  5. شاهدت الان فيديو اخر لرد الطالب على مدير الجامعه رغم ان المدير حاول مقاطعته
    الا ان الطالب اصر على الرد ، وأوضح انه فقط مستغرب من عدم وجود استاذ سعودي واحد ،
    ولا يقصد عنصريه وامتدح الاساتذه الغير سعوديين وذكر فضلهم ،
    تحياتي ،،

  6. اغلب كلام مدير الجامعه صحيح ، ولكن طريقته في الكلام مستفزه ،
    ماذنب الطالب ، حين يقول له ان السبب انت وإخوانك والأجيال القادمه ،
    الطالب جرئ ومن حقه ان يسأل ، ولا داعي لان يرد عليه بعصبية ،
    كان المفروض ان يشكره على السؤال اولا ، ثم يجيبه بهدوء واحترام ،،
    تحياتي ،،

  7. رئيس الجامعة بعد الاطلاع على سيرة الذاتية تشعر أنك تقف أمام سيرة عالم صاحب بصمة في مجال الهندسة الكهربائية ،يترفع عن مفاهيم لا يحملها سوى الصغار من ضيقي الأفق في المجتمعات التي أريد لها أن تبقى متخلفة بعقلية مريضة وعنصرية

  8. بدون شك أن الأولوية في التوظيف هي حق لأبناء أي بلد بشرط الكفاءة ، لكن الوضع السعودي والخليجي عموما له تقييم آخر ! الثروات الهائلة التي حباها الله لها فيها حق لكل مسلم – وهي بالمناسبة تكفي العرب والمسلمين وتزيد وليس الخليج فقط – إذا أحسنت إدارتها ورفعت امريكا اياديها عنها .
    وارجو من الإخوة الكرام الخليجيين عموما أن يتخيلوا أن يستيقظوا ذات يوم ليجدوا أن جميع من ينعتونهم بالاجانب قد غادروا إلى بلادهم ! فهل يستطيعون تسيير حياتهم لأسبوع واحد ؟

  9. اول ما قرأت عن رؤية بن سلمان قلت ان هذا الأخير بحاجه الى مئتي عام حتى يخرج من عقول السعوديين مخلفات الوهابيه و لكن اقول الان لقد أصبحت ال ٢٠٠ ٣٠٠ عام .

  10. حقيقة لم أر ولم اسمع مسؤول سعودي يتكلم بمثل هذا الوضوح والقوة ..
    ويصدع بالحق .. رجل شجاع ولكن مثله غير مرغوب بنظر الحكومة
    التي استمرأت التطبيل
    عموما كان الله في عونه
    ونحن نشهد انه بلغ الأمانة

  11. اي هي وقفت على الجامعة ،من اول يوم بدخول في الروضة، وبعدها الابتدائي،والإعدادي ،والثانوية ،والكلية ،والجامعة ،والدراسات العلية،كلهم مدرسون أفاضل ،دفعوا زهرة شبابهم وغربتهم لتعليم هؤلاء ،حتى أصبحوا متعلمين ومتمدنبن.
    اسالؤ محمد بن سلمان من كان معلموه،واسالؤا الملك سلمان من كانوا مدرسيه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here