أم هنادي.. ربة منزل عراقية “تقطع وتطبخ” رؤوس عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية”

um hanadi.jpg555

بغداد ـ وكالات: السيدة التي تصف نفسها بربة المنزل، تعرف أيضاً باسم أم هنادي.. تحمل السلاح وتقود مجموعة من المقاتلين لمحاربة تنظيم “الدولة الاسلامية”، حيث قاتلت أم هنادي في السابق ضد تنظيم القاعدة أيضاً.

أم هنادي فقدت زوجها الأول وكذلك الزوج الثاني خلال هجمات للتنظيم المتطرف الذي قتل والدها وثلاثة من أشقائها.

وعلى صفحتها بموقع “فيسبوك” تنشر أم هنادي هذه الصور القاسية، حيث أطلعنا مقاتلوها على هذا الساطور الذي يقولون إنه استخدم لقطع رؤوس مقاتلي “الدولة الاسلامية”، كما جاء على الـ”سي ان ان”.

وفي الأسبوع الماضي شاركت أم هنادي والمجموعة التي تقودها في معركة دحر مقاتلي “الدولة الاسلامية” من بلدتها شرقاط… وهذا ما خلفه التنظيم المتطرف.. عدة ألغام وبعض جثث مقاتليه.

يروي لنا هؤلاء الأطفال معاناتهم في ظل سيطرة “الدولة الاسلامية” على منطقتهم.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. ضعوا نفسكم مكانها وقولوا لنا ماذا سيفعل الواحد منكم إذا فقد إثنين من أزواجه ووالده وثلاثة أشقاء على يد داعش؟
    أنا لا أبرر ولا أوافق على ما تفعله هذه السيده، فالتمثيل بالموتى حرام بغض النظر عن دينهم أو جريمتهم؛ لكن الحاجة للإنتقام ضد من يؤذون أفراد العائلة هي ردة فعل إنسانية طبيعيه.
    داعش يقتلون ويتفننون في ذلك لمجرد القتل وضد نفوس بريئة، وهذه السيده تنتقم من قتلى داعش التكفيريين المنعدمي الإنسانيه بقطع رؤؤسهم وطبخها لإرسال رسالة قاسية لهم ردا على إجرامهم ، وهذا فرق كبير، رغم فظاعة ما تفعله.

  2. إذا كانت فعلا تقطع و تطبخ الرؤوس ما الفرق بينها و بين داعش؟!

  3. انا افهم معاناة السيده العراقيه بسبب داعش ولكنه من الصعب ان نفهم الطريقه الوحشيه المستعمله من هذه السيده.
    وبالتالي ما هي الفوائد من عمل ذلك وهل السيده تفعل ذلك باسم الدين او باسم القانون.؟ السكوت علامة الرضا من قبل المرجع الديني والحكومه العراقيه.
    التحقيق وجد ان غالبية ارهابي داعش انظمو اليها بسبب جهلهم بالدين والوعود الكاذبه التي استعملت من قبل داعش لتجنيدهم. حثله من الناس الاغبياء المتاثرين بالكتب التكفيريه.
    لذلك لم يترك الله تعالى للبشر الحكم العادل لانهم متاثرين بعواطفهم التي تجرهم بعيدا عن الله.

  4. يا ترى ما الفرق بين من تقطع رؤوسهم بالحق …………. ومن تقطع رؤوسهم بالظلم والقهر وبلا بينه او دليل ….. الدماء الزكيه تسيل في سبيل الله اما النتنه والنجسه تسيل في سبيل الطاغوت وملذات وفتن الحياة ……….

  5. وهل يفتخر بهذا الخبر؟؟ بدلا من التستر عليه؟؟ ما الفرق بينكم وبين تنظيم الدوله؟؟ هل هكذا تبنى الأوطان ام تبنون الخرائب فوق الخرائب.
    اين الجيش العراقي؟؟ لما يحتاجون لام هنادي لتقاتل- الا يوجد هناك جيش يقاتل ام انه يوجد هناك مخطط مقصود لتخنيث الجيش والسماح لفاهات الناس ليصبحوا ابطال. اذا ارادت ام هنادي ان تتجند فلتتجند وفق ما يقتضيه القانون وليس وفق جنون عقلها وجنون من حولها.

  6. الكل يقطع رؤوس “الدولة” والدولة لا تنقص رؤوسها، يا خوفي يقطعون رؤوس المسلمين كما تفعل الدولة

  7. لا ادري لماذا العراق حاضره وتاريخه مليء بالقتل والدماء ،الى متى يا أهل العراق تقتلون انفسكم وتبقون تابعين للاخر الأجنبي الذي لا يهمه الا السيطره عليكم عبر تقسيمكم .

  8. فقدت انوثتها ودخلت معترك لايناسبها كان الاجر بها ان تحتسب لله على كل ماصابها بدل هذا العمل المشين حتى لو كلب عقور

  9. الجنون والإجرام يأتي من جميع الجهات والآن من الجنسين وليس الرجال فقط. الحمد لك يارب على هذه النعم التي ابتليتنا بها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here