أم استرالية تعثر على ثعبان قاتل في صندوق الغداء الخاص بطفلها

سيدني -(د ب أ)- فوجئت أم استرالية في ولاية ساوث استراليا بوجود واحد من الثعابين الأكثر فتكا في العالم مختبئا في صندوق الغداء “لانش بوكس” الخاص بطفلها ،وفقا للإعلام المحلي.

وكانت الأم تعد الطعام في منزلها ببلدة هاندورف عندما عثرت على الثعبان الصغير ،وهو من النوع الشرقي بني اللون، مختبئا في غطاء صندوق الغداء ، وفقا لما قاله صائد الثعابين رولي بوريل ،من عاصمة الولاية مدينة أديليد المجاورة للبلدة، لهيئة الإذاعة الأسترالية.

وكتب بوريل في تعليق على صورة للثعبان نشرها في صفحته على فيسبوك “ليس حقا هذا ما تتوقعين رؤيته عند الرغبة في التأكد ما إذا كان طفلك قد تناول الفاكهة”.

وقال بوريل لهيئة الإذاعة الأسترالية :”لقد بدأت (الأم) بالفعل حزمه (الصندوق) … لم تره حتى وكانت تضع بالفعل الغداء في الصندوق ، ثم رأته (الثعبان) فأغلقت الغطاء واتصلت بنا” ، مضيفا أنه تم نقل الثعبان من الصندوق بلا حوادث.

وأشار بوريل إلى أن صغار الثعبان البني تكون سامة بنفس درجة سمية الكبار من نفس النوع.

كما أوضح أن الثعابين تميل إلى الدخول في الفراغات المغلقة حتى تشعر بالأمان ، مضيفا أنه تلقى عددا كبيرا بشكل غير معتاد من اتصالات الاستغاثة هذا الصيف.

وقال :”نتعامل مع نحو 50 إلى 60 اتصالا يوميا ، وهي جميعا للاستغاثة من ثعابين بنية صغيرة السن” ،مضيفا أن العدد هو الأكبر خلال الأربعين عاما الماضية.

وتنتشر هذه الأنواع في المناطق الساحلية والداخلية شرقي استراليا . ووفقا لبيانات الطب الشرعي الصادرة العام الماضي ، كانت الثعابين مسؤولة عن 23% من الوفيات منذ عام 2000 .

وفي وقت سابق هذا الشهر ، فوجئت تلميذة استرالية بثعبان صغير أيضا من النوع الأسود ذو البطن الحمراء ،وهو سام ولكن ليس قاتل، ينزلق على يدها عندما فتحت حقيبة الظهر الخاصة بها لتناول الغداء في مدرستها في بريسبن.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here