أمين عام “جبهة التحرير” يتخلى عن منصبه مؤقتا للمثول أمام القضاء

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

تخلى الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم سابقا في الجزائر، محمد جميعي، مؤقتا عن منصبه بعد استدعائه من طرف القضاء وسحب الحصانة البرلمانية عنه، لتمكين العدالة من التحقيق معه بتهم متعددة.

وكشفت مصادر قيادية في الحزب، إن محمد جميعي كلف العضو بالمكتب السياسي على صديقي بتسيير شؤون الحزب الذي كان يترأسه شرفيا الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

ويُواجه محمد جميعي تهما متعددة بينها “إتلاف مستندات رسمية” و”المساهمة في إتلاف ملفات قضائية” حسبما كشفته تقارير إعلامية محلية.

ويعتبر محمد جميعي (مواليد 1969 بمحافظة تبسة أقصى شرق البلاد) من أبرز المحسوبين على المحيط الرئاسي لبوتفليقة، وكان من أبرز الداعمين للولاية الرئاسية الخامسة، واشتهر بتصريحه الذي أدلى به يوم 30 أبريل / نيسان الماضي، قال فيه: “لم تلده أمه من ينافس الرئيس بوتفليقة “.

وكان جميعي مديرا للحملة الانتخابية لبوتفليقة سنوات 2004، 2009، 2014 بمحافظة تبسة وعدد من محافظات الشرق الجزائري.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here