أمير قطر يقدم منحة 50 مليون دولار دعماً للاجئين السوريين

الدوحة/ احمد يوسف/ الأناضول: وجه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بتخصيص 50 مليون دولار دعما للاجئين والنازحين السوريين الذين يعانون أوضاعا إنسانية صعبة جراء النزوح وبرد الشتاء القارس.

وذكرت وكالة الانباء القطرية (قنا) أن هذه المنحة على شكل حزمة من المعونات الإغاثية العاجلة ومجموعة من البرامج التنموية، من خلال صندوق قطر للتنمية إلى السوريين اللاجئين في كل من تركيا ولبنان والأردن، بالإضافة إلى النازحين في الداخل السوري.

وأوضحت أنه “سيتم توزيع مبلغ المنحة على النحو التالي؛ 20 مليون دولار لدعم النازحين داخل الأراضي السورية، و10 ملايين دولار لبرامج دعم اللاجئين في كل من الأردن وتركيا ولبنان ليصل مجموع المبالغ للاجئين السوريين في الدول الثلاث إلى 30 مليون دولار”.

إضافة إلى أنه “سيتم تخصيص خمسة ملايين ريال قطري (مليون ونصف المليون دولار) من المنحة المقررة للاجئين السوريين في لبنان لدعم حملة “أغيثوا عرسال” التي تشرف عليها جمعية قطر الخيرية”.

يأتي ذلك تجاوبا مع حملة “أغيثوا عرسال”، التي أطلقتها قبل أيام جمعية قطر الخيرية (أهلية)، لمساعدة اللاجئين المتضررين من عاصفة ثلجية متبوعة بموجة صقيع وأمطار غزيرة في مخيمات عرسال اللبنانية على الحدود مع سوريا.

ويعيش في عرسال حوالي 60 ألف لاجىء، موزعين على 126 مخيما حسب ما صرح به للأناضول قبل أيام، رئيس بلدية عرسال، باسل الحجيري.

وضربت العاصفة الثلجية “نورما” التي وصلت لبنان، الإثنين الماضي، عشرات المخيمات، فتأثرت كثيرا بالثلوج والأمطار والسيول.‎

وانخفضت درجات الحرارة في المخيمات إلى ما دون 8 درجات تحت الصفر، في ظل نقص حاد في مستلزمات الحياة الأساسية، خاصة مواد التدفئة، فيما حاصرت الثلوج واقتلعت الرياح عشرات الخيام.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الله عليك يا قطر! الدويلة تثلج صدورنا مرة أخرى. ليت الجميع يحذو هذا الحذو ولو كان ذلك بدافع المراءات أو لأسباب أخرى. ولكن من يفكر في هؤلاء المعذبين في الأرض وينفق مما أوتي ولو القليل؟!

    اللهم الطف بحالهم واغفر لنا تقصيرنا وغفلتنا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here