أمير قطر يغادر بعد الجلسة الافتتاحية ويتكفل بتكاليف قمة لبنان الاقتصادية وسيضع مليار دولار وديعة في المصرف المركزي اللبناني وتقديمات عينية لعدد من الوزارات

بيروت ـ متابعات: ذكرت وسائل الإعلام اللبنانية، أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، سيتكفل بكافة تكاليف القمة العربية الاقتصادية التنموية المنعقدة حاليا في بيروت.

وقالت إذاعة “صوت لبنان (100.5)”، إن “أمير قطر الشيخ تميم، سيتكفل بكل تكاليف القمة التنموية، وسيضع مليار دولار وديعة في المصرف المركزي اللبناني، إضافة إلى تقديمات عينية لعدد من الوزارات”.

بدورها، قالت وكالة الأنباء القطرية “قنا”، إن “سمو أمير البلاد بعث ببرقية إلى الرئيس اللبناني أعرب فيها عن خالص شكره وتقديره على ما قوبل به سموه والوفد المرافق من حفاوة وتكريم خلال وجوده في بيروت، متطلعا سموه في أن تسهم نتائجها في دعم وتعزيز العمل العربي المشترك من أجل خير ومصلحة الشعوب العربية”.

وأشارت الوكالة القطرية إن “سمو أمير البلاد غادر مدينة بيروت، بعد أن شارك في الجلسة الافتتاحية للقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في دورتها الرابعة، والتي عقدت بمدينة بيروت بالجمهورية اللبنانية الشقيقة”.

فيما، قالت صحيفة “النهار” اللبنانية، إن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، حضر خصيصا لحضور جلسة الافتتاح، وسماع كلمة الرئيس عون، وتأكيد دعمه للبنان ثم غادر”.

وتنعقد في بيروت، القمة العربية التنموية الاقتصادية، وسط غياب ملحوظ للزعماء العرب الذين أرسلوا موفدين عنهم، باستثناء الرئيس الموريتاني محمد بن عبد العزيز، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. واضح ان امير دولة قطر دبلوماسي وذكي ومحاط بصفوة مستشارين.
    إعادة أحياء القمة وتكفل تكاليفها ووديعة بنكية في الحديقة الخلفية للمملكة السعودية (ومعروف عمق الخلاف) وتيار مستقبلها وشيخه.
    اقول انها ضربة معلم.
    ملاحظة لا علاقة لي لا هنا ولا هناك انه رأيي الشخصي.

  2. شكل حكومة قطر تبحث عن زعامة وسمعة ومصدر تصريف اموالها،
    لذا تراها تعمر ما دمره الصهاينة في لبنان ٢٠٠٦، وهي حليف قوي للصاهينة!
    وفعلت نفس الشيء في غزة، وهي تعلم أن من قام بالتدمير هم اصدقاؤها..
    وساهمت بشكل كبير في تدمير سوريا وتحاول الولوج لهذه المنطقة لاعادة اعمار ما تم تدميره…
    يذكرني بالمثل المصري: اللي عنده فلوس تحيره، يشتري حمام ويطيره!
    الاولى أن تسخدم الاموال النفطية في خدمة الانسانية في كل مكان بدء بالأقربين.، لكن زمام أمور الحكم بيد “الأرعنين”!

  3. مهما فعلت قطر فلن ينسى احد في عالمنا العربي وخاصة في سوريا ما فعلته اموالها من قتل في السوريين وتخريب وتدمير خدمة للاهداف الصهيوامريكية فلا يبيضوا وجوهكم بمال النفط المنهوب.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here