أمير قطر يؤكد وقوف بلاده مع السودان لتجاوز محنته

الخرطوم/ الأناضول – أكد أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، السبت، وقوف بلاده مع السودان لتجاوز محنته، جراء الاحتجاجات المنددة بالأوضاع الاقتصادية المتردية وغلاء الأسعار.
جاء ذلك خلال اتصال هاتفي من أمير قطر مع الرئيس السوداني، عمر البشير، حسب بيان صادر عن الرئاسة السودانية، اطلعت عليه الأناضول.
وأعرب أمير قطر عن حرصه على استقرار السودان وأمنه، وجاهزية بلاده لتقديم كلما هو مطلوب لتجاوز محنته.
من جهته، شكر البشير أمير قطر على اتصاله واهتمامه بما يجري في بلاده وحرصه على استقرار السودان.
وذكر البيان أن البشير طمأن الأمير تميم على هدوء الأوضاع في البلاد وسعي القيادة وحكومة الوفاق الوطني على معالجة أسباب الأزمة.
والجمعة، اتسعت دائرة الاحتجاجات المنددة بالأوضاع الاقتصادية المتردية وغلاء الأسعار، في مدينتي ربك (مركز ولاية النيل الأبيض)، والأبيض (مركز ولاية شمال كردفان)، جنوب العاصمة الخرطوم، وعطبرة (ولاية نهر النيل/ شمال).
ومنذ الأربعاء، تشهد مدن سودانية مظاهرات توسعت الخميس، ما أسفر عن مقتل 8 أشخاص بحسب السلطات، فيما قالت المعارضة إن عدد القتلى بلغ 22 شخصًا.
ويعاني السودان من أزمات في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي، نتيجة ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه في الأسواق الموازية (غير الرسمية)، إلى أرقام قياسية تجاوزت أحيانًا 60 جنيهًا مقابل الدولار الواحد.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. هل يتجراء الأمير بضخ عشره مليار (وهوا قادر على ذلك ظاهريا) ام ان الأمر سيقتصر ان سمح له على قطرات الاتسمن ولاتغنى من جوع. كعادة العرب المألوفة دوما.
    مع العلم أن السودان يعانى العوز الشديد منذوا القدم ورغم العلاقات مع خصمى الخلاف المفتعل ( السعودية/قطر) تعد حميمة وخاصة مع السعودية التى دفع بجنوده لمقاتلة إخوانهم اليمنيين فى اليمن من أجل عيون MBS
    ومشروعات ام الأمير القطرى المعروفة .
    فهل سينفذ العربى اخاه؟؟؟
    مع ان التاريخ يصرخ باعلاء صوته كلا كلا كلا كلا كلا كلا كلا كلا كلا كلا كلا كلا كلا كلا كلا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here