أمير الكويت يدعو الحرس الوطني لأقصى الحذر مع “المستجدات الخطیرة” بالمنطقة‎‎ إثر تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران

الكويت/ الأناضول-دعا أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، الإثنين، قوات “الحرس الوطني” لأخذ أقصى درجات الحذر في ظل “المستجدات الخطیرة التي یشھدھا محیطنا الإقلیمي”.

وقال الصباح، في كلمة له خلال زيارته مقر الرئاسة العامة للحرس الوطني، “لا یخفى علیكم التطورات والمستجدات الخطیرة التي یشھدھا محیطنا الإقلیمي”، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وأكد أن الأوضاع “تستوجب منكم أقصى درجات الحیطة والحذر لدى أداء المھام المناطة بكم لاسیما المتعلقة بحمایة المؤسسات العامة وكما ھو معھود أنكم على قدر المسؤولیة”.

وأضاف أن “ما تقومون به من واجب مشرف في حفظ وصون أمن الوطن العزیز واستقراره، بالتعاون مع إخوانكم في الجیش والشرطة، لھو موضع تقدیر”.

والحرس الوطني جهاز عسكري تأسس عام 1967 ويعاون القوات المسلحة وهيئات الأمن العام، كلما طلب إليه، ويسهم في أغراض الدفاع الوطني.

وتأتي تصريحات أمير الكويت بعد ساعات من إدانته “عمليات تخريب” طالت سفن شحن بالخليج، الأحد، بينها ناقلتا نفط سعوديتان، كانت إحداهما متجهة إلى الولايات المتحدة، وفق بيانات منفصلة.

ومطلع الأسبوع الحالي، أعلنت الولايات المتحدة، نشر حاملة طائرات وقاذفات استراتيجية في الشرق الأوسط، إثر ورود “مؤشرات على وجود خطر حقيقي من قبل قوات النظام الإيراني”.

ووسط توتر شديد بين واشنطن وطهران، نقلت قناة “الحرة” الأمريكية، عن وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة، باتريك شاناهان، قوله إنه “من المهمّ أن تفهم إيران أن أي هجوم على المصالح الأمريكية سيواجه بالرد المناسب”.

وشهد مضيق هرمز، الشريان الرئيسي لنقل الطاقة بالعالم؛ حربًا كلامية بين طهران واشنطن ودول خليجية، عقب تهديد إيران بغلقه ردًا على تحرك أمريكي لـ”تصفير” صادرات الأخيرة من النفط.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. باسمه تعالي
    ربنا يصلح الحال بين ايران و بقيه دول الخليج.

  2. اَي حرس وطني الله يهديك وأمريكا بتشفط أموال الخليج على أي أساس اذا ؟؟ الأمريكان المارينز موجودين تحت الطلب وبأعداد كبيرة جدا في منطقة الخليج وهذه المفروض مهمتهم طال عمرك الم يخبركم ابو منشار بضرورة دفع الجزية وعدم التأخر في الدفع حتى لا يزعل منكو ترامبو ؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here