أمن حماس في غزة يتمرد على قرارات عليا من قياداته لتأمين مهرجان أبو عمار في أول اختبار حقيقي لإجراء تنسيق عملياتي على الأرض مع قوات أمن السلطة وتفجير منازل قادة فتح تدل على ذلك

arafat44

رام الله – “رأي اليوم”:

على خلاف القرار الذي اتخذه قائد قوات الأمن الداخلية في قطاع غزة اللواء صلاح أبو شرخ، بنشر قوات أمنية وشرطية في محيط مهرجان إحياء ذكرى وفاة الرئيس ياسر عرفات (أبو عمار)، ينوي أفراد من الشرطة القيام بخطوات احتجاجية في مكان إقامة هذه المهرجان الذي بدأت حركة فتح بالتحضير له، وذلك من خلال اعتصامات يخشى الكثير ان تتحول إلى احتكاك ومن ثم اشتباكات، لمنع إقامته، تتلو بذلك عمليات التفجير بالعبوات الناسفة التي استهدفت منازل قادة تنظيم فتح في غزة، وذلك بعد أن جرى بشكل غير معلن الاتفاق بين قوات أمن غزة التابعة لحماس ويقودها اللواء أبو شرخ، وبين قوات أمن السلطة السابقة وتحديدا حرس الرئيس حول الترتيبات الأمنية في المهرجان، وهو أول تنسيق بين هذه الأجهزة الأمنية.

من حماس خرجت العديد من الأصوات بينها الأعلامية خلال الأيام الماضية تنادي بعدم سماح الشرطة في غزة بإقامة المهرجان، كون أن أفراد الأمن لم يتلقوا رواتبهم من حكومة الوفاق، وعلى اعتبار كما يرددون أن حركة فتح لها علاقة بالأمر، فترجم الأمر من خلال دعوات للاعتصام في ساحة الكتيبة التي ستقيم عليها حركة فتح مهرجان أبو عمار.

هذه الاعتصامات التي سيشارك فيها أفراد من قوات حماس ونشطاء من الحركة تحت عنوان (لن يحتفلوا) من المحتمل أن تسفر مع اقتراب المهرجان عن وقوع اشتباكات لا يحمد عقباها حال اندلعت، خاصة وأن المهرجان الذي أقامته حركة فتح للرئيس الراحل أبو عمار، في الأشهر الأولى للانقسام في غزة، وحضرته حشود كبيرة، انتهى بنشوب اشتباكات، استخدمت فيها قوات أمن حماس قوة النار، فأسفر في نهاية المطاف عن مقتل تسعة من أعضاء حركة فتح وإصابة العشرات بجراح.

لكن لم يشهد الاحتفال الأخير لانطلاقة فتح قبل عامين في غزة أي مشاكل تذكر، وتواجدت قوات شرطية لحماس في محيطه بغرض تأمينه.

هناك أمران يفسرهما اعتصامات أمن حماس المتوقعة، أولها أن الأفراد العاديين والضباط الأقل درجات لم يعجبهم قرارات قياداتهم العليا بتأمين المهرجان، خاصة وأنهم قدموا على الفعالية بعد موافقة أكبر مسؤول أمني في غزة على المهرجان باتفاق علني مع ممثل حركة فتح هشام عبد الرازق، وهو ما نص على أن يكون الامن داخل المهرجان لقوة حرس الرئيس، على أن تنشأ غرفة عمليات مشتركة يجري فيها التنسيق، وهي لو تمت ستكون الاولى منذ الانقسام وسيطرة حماس على غزة.

اللواء أبو شرخ كان قد عقد بعد الاتفاق مع فتح لقاء مع كبار مسؤولي وزارة الداخلية في غزة التابعة لحماس عمليا، وتعهد لهم بأن تكون حقوق الموظفين العسكريين محفوظة ولا يمكن تجاوزها، وذلك بعدما تم صرف دفعة من راتب المدنيين دون هؤلاء العسكريين من المنحة القطرية.

من حماس من يؤكد أن قيادة الحركة العليا أبدت موافقة على المهرجان، وأنها أعطت اوامر بذلك، لكن ما حدث يشير إلى ان حالة تمر على قيادات الحركة ترجمت بأفعال ميدانية من عناصر الحركة والقيادات الميدانية.

أكثر من يشير إلى ذلك التفجيرات بعبوات ناسفة التي استهدفت منازل قيادة تنظيم فتح في غزة، فهذه التفجيرات التي جاءت في لحظات استعداد فتح لإقامة المهرجان، لا تحمل إلا رسالة واحدة، هي أن إقامة المهرجان أصبح أمر غير واقعي، وأن الاستمرار في الفعالية ربما يجلب ردود أكبر من نشطاء حماس، فالتفجير مثلا استهدف منصة الاحتفال، ومنازل كل من عبد الله الإفرنجي، ومحمد النحال، وعبد الرحمن حمد، وهشام عبد الرازق، وفيصل أبو شهلا، وجمال عبيد، وفايز أبو عيطة وزياد مطر وشريف أبو وطفة.

وأبو شهلا أيضا هو عضو في المجلس التشريعي، والمسؤول في فتح عن التنسيق مع الفصائل.

فتح على الفور حملت المسؤولية لحركة حماس عن ما حدث، وهو ما يحمله ثاني التفسيرات حيث يرى مسؤولون في فتح، أن حماس اقدمت على هذه الخطوة المخطط لها، بالتنسيق مع أفراد أمن غزة، لتخريب مهرجان إحياء ذكرى أبو عمار العاشرة، ففتح تقول ان حماس لا تريد أن يرى الشارع حجم الحشد الشعبي الكبير المتوقع أن يصل للمهرجان، ليفوق كما كان الأمر في مهرجان الانطلاقة السابقة لفتح، الجموع التي تحشدها حماس في مهرجاناتها.

حركة فتح لا تقنعها روايات وجود تمرد في حماس من الأعضاء على قرارات القيادة، وتؤكد أن الأمر فيه تدبير مسبق، ولها مبرراتها في ذلك، وأولها ان الحركة، أي حماس، لم يشهد من قبل أن خرجت خلافاتها إلى الشارع.

على العموم الكل يترقب الأيام وربما الساعات القادمة لمعرفة إلى أين تسير الأمور، خاصة وأن الخلافات بين فتح وحماس بلغت ذروتها.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. انااقول ان في الامر لمكر من قبل السلطةالفلسطينية والمخابرات الاسرائلية والحكومة لمصرية لتبرير محاصرة اهل القطاع وخنقهم وانهاء وجودحماس والحركات الوطنية فيه فاعتبروا يا اولي الابصار

  2. سجل انا فلسطيني
    تفجيرات غزّة..
    بين سيل الاتهامات المُتبادلة هنا وهناك مَن المسؤول؟
    أثارت التفجيرات التي استهدفت عدداً من منازل قيادات بارزة في حركة فتح، بالإضافة إلى منصة مهرجان إحياء ذكرى اغتيال الرئيس الراحل ياسر عرفات في قطاع غزّة، فجر أمس، موجة من الاتهامات والتساؤلات حول الطرف المتورّط،
    حمّل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن، حركة حماس المسؤولية، بصفتها المسؤولة عن أمن القطاع حتى الساعة. ….
    من جهتها، دانت «حماس»، في بيان، هذه التفجيرات، داعية الأجهزة الأمنية في القطاع إلى التحقيق وملاحقة المتورطين بتلك التفجيرات، وتقديمهم للعدالة……
    بين سيل الاتهامات المُتبادلة هنا وهناك، حول الضالع الحقيقي في التفجيرات، يبقى المواطن الغزّي حائراً في معرفة مُلابسات الحادث الحقيقيّة، والأطراف المعنيّة بتوتير الأوضاع الأمنيّة في القطاع، لاسيّما أن القطاع بات بعد الحرب الإسرائيليّة الأخيرة على صفيح ساخن، والخشية من تجدد الحرب، وانقلاب الأوضاع إلى الأسوأ مرة أخرى ما زالت هواجس تُلاحق الفلسطينيين.

  3. الأخ الكريم محمد الطحان :
    كتبت فسددت وأصبت … بارك الله فيك …!!؟؟ كلماتك جاءت في الصميم وفي الهدف !!؟
    الأخ الكريم سعد السعود :
    قتلة سيدنا الحسين رضي الله عنه ليس الشيعة ، بل هو جيش اللعين الملعون ” يزيد بن معاوية ” بقيادة “عبيدالله بن زياد” … ويزيد وعبيدالله …. ليسوا من الشيعة في شيء .. .!!؟؟
    الشيعة فعلياً هم من خذل الحسين رضي الله عنه ولم ينصروه حق النصرة في حربه ضد الطاغي الظالم ” يزيد بن معاوية ” وجيشـه ” الناصبي ” … ولكنهم لم يقتلوه … وهذه حقيقة تاريخية مغيبة ومخفية عنا نحن أهل الإسلام … لذا يرجى التنويه والتصحيح … هدانا الله وإياكم الى الحق والصراط المستقيم …!!؟؟

  4. ياسر عرفات رمز للشعب الفلسطيني ورمز لجميع الشعوب المقهورة بالرغم من جميع اخطاءه فالكمال لله وحدة عيب يا عيب الشوم يا حماس استحوا على دمكو

  5. اتقوا الله يا هؤلاء, لا تصبوا الزيت على النار…ان الوقت ليس وقت احتفالات وعدد كبير من الناس تنام في العراء وبيوتهم مدمرة وهذا إن قُدِر لها النوم , هذا ليس وقت احتفالات ومهاترات, اليهود يعيثون فسادا في الاقصى واخوتنا العزل يتصدون لهم بصدور عارية اتقوا الله يا فادة هذا الشعب الذي ابتلي باحتلال بغيض وبقيادات غالبيتها عميلة إلا من رحِم الله.

  6. اذا كان السبب على المرتبات طيب ليش سلطة رام الله ما تدفعها لاصحابها بعد ما اخذوها من قطر ؟ والا بستثمروا فيها وبحصلوا عليها عمولة من البنوك.
    القدس ضائعة, ومن سنتين ابو مازن سلم مفاتيحا لملك الاردن, يعني ما بخصوا فيها, وما اله علاقة فيها, يرأ نفسه منها.
    القدس لها من يدافع عنها من ابناء فلسطين. وسيقدمون الشهيد تلو الشهيد شاء عباس ام لم يشاء.
    وحماس خليهم متعلقين بالاخوان المسلمين افضل لهم من فلسطين, ويظلوا يكسبوا عداء الدول العربية وشعوبها , مش هيك بده خالد مشعل, شتت الشعب الفلسطيني في سوريا وتاهوا وغرقوا في البحار وما حد ا قابلهم , تماما كما فعل ابو عمار الله يرحمه شتت الشعب الفلسطيني في الكويت لما ايد صدام اله يرحمه في احتلال الكويت. على كل حال القدس وفلسطين لها الله ولها رجالها ولن تنتهي ولن تموت.

  7. بكره بذوب الثلج وببان المرج ………….وتغدو الحقيقه ساطعه في كبد السماء ……..ولتعلمن نبأه بعد حين ..

  8. ما حدث عار وفضيحة تتحمل مسؤوليتها حركة حماس …
    حتى الذين يخالفون حركة حماس (مثلي) لا يتمنون لها السقوط بهذا الشكل ..

  9. والله الواحد ما هو عارف شو يقول …. !!!!!! حاجه بتخزي وبتطمل الراس
    هذول بدهم يحرروا فلسطين …!!!!! فعلا ينطبق فيهم قول الشاعر :-
    زعم الفرزدق ان سيقتل مربعا …. فأبشر بطول سلامة يا مربع – ولو كان الشاعر حي لقال – زعم هذول ان سيحرروا فلسطين فأبشري بالسلامه يا اسرائيل – وين المراجل هذه وما يحدث في القدس و للأقصى يا ثوار الرينه كل عشره بسوووووش قطينه – الله يسم بدنكم ما بتستحوا …!!!!!
    هذول لا في السده ولا في الهده – وينطبق فيهم القول يا سامع وشايف كلام
    الزول يا خايب الرجا – وان كان هذول او هذول فكلا الأخوين ظراط – وعايزين يحرروها لآخر نقطة دم في شرايين شعب فلسطين المعتر اللي مش
    كفايه عليه بلوته في العدو الإسرائيلي ، الله بلاه بهذول اخوات الشلن اللي حتى محصلوش البريزه ….!!!!!!!!!!!!!!!!

  10. الذي تأمر على قتل الشهيد البطل الرمز القائد الوالد من اعضاء حركة فتح كما قتل اشيعه الحسين رضي الله عنه وهم يقولون الان يا حسين ……..هذا زمن العجائب والله

  11. هذا ديدن العرب الخلاف ثم الخلاف والاتفاق علي ان لا تتفقوا ، بارك الله فيكم بدعكم للأعداء بخلافاتكم

  12. مع كل اﻻحترام لتاريخ ابوعمار وذكري استشهادة بل قتلة علي ايدي فلسطينية الكل يعرفها فان الواجب اﻻن هو الدفاع عن اﻻقصي والسماح لشعب الضفة بكل مدنة وقراة بان يثوروا بوجة الهجمة الشرسة علي القدس واﻻقصي المبارك دون تعرض قوات اﻻمن اﻻسرائيلية الهوي ( قوات دايتون ) للشعب بالقمع والضرب ارضاءا ﻻسرائيل والدفاع فقط عن المستوطنين . انا لست من المعجبين بحماس نهائيا من اليوم الذي تحولت فية من حركة نضال وتحرر الي اﻻهتمام بالحكم ودخول فخ اﻻنتخابات وهم يعرفون انهم سيعملون تحت سقف اوسلو سئ الذكر الذي مسخ وقزم قضية شعبنا الي سلطات بلدية تحت اﻻحتﻻل ﻻ اكثر . اين هم زعماء فتح الذين يهتمون فقط بالترويج والبصمة واﻻذعان لفخامة الرئيس المبجل محمود بك عباس الذي بفضلة اصبحت سمعتنا امام العرب قبل الصديق باننا نعمل عمﻻء ﻻسرائيل تحت مسمس التنسيق اﻻمني . اين هؤﻻء الذين يسمون انفسهم زعماء فتح من سلوك هذا اﻻنسان المذعن والمنبطح لكل ما تامر بة اسرائيل اين هم زعماء فتح وهم شهود زور علي تصرفات ترقي للخيانة العظمي بمضاعفة عدد المستوطنين بالضفة لعدة مرات وليس للضعف فقط اين هم من نهب اﻻرض بشراسة منذ تولي هذا الرئيس السلطة عام 2005 ام انهم ﻻ يقرؤون التقارير واﻻرقام المخيفة التي ينشرها مراكز دراسات فلسطينية تابعة للسلطة . اين هم من مفاوضات عبثية بﻻ اي نتيجة . اين هم من كل مايجري ولماذا سكوتهم علي كل هذة الكوارث التي يجنيها عباس للقضية . انا واثق انة لو اتيحت المعجزة اﻻلهية لكي يخرج الشهيد ابوعمار من قبرة يوما واحدا ليري اين اصبحت فتح ومن يسمون انفسهم قادة وهم اقل من اذناب لبصق بوجوههم جميعا وتمني لو لم يري او يسمع عن فتح اين اصبحت بعد تاريخ طويل من الكفاح والنضال والتضحيات التي قدمتها فتح علي مدي عقود طويلة لكي يرضي هؤﻻء القادة بالهوان الذي فرضة عليهم عباس من اجل مكاسب مادية . عرفات ﻻ يريد احتفاﻻت بذكري قتلة بايدي فلسطينية وتخطيط اسرائيلي مع السموم التي قتلتة من صناعة اسرائيلية وعباس منذ اسبوع قال علي التلفزيون اﻻسرائيلي انة ﻻ يتهم اسرائيل بقتلة عادات العرب ياقادة فتح هي عدم فتح بيت عزاء قبل اﻻخذ بالثأر من القاتل وانتم تعرفونة جيدا اخجلوا انتم وحماس وكل من يفكر باقامة احتفاﻻت واﻻقصي يواجة مايواجهه من تهويد فلسطين اكبر من فتح وحماس وكل الفصائل فﻻ داعي للمناكفات الصبيانية اهتموا باﻻقصي قبل اهتماماتكم التافهة باقامة المهرجانات العبثية واللة عيب عليكم فلسطين فلسطين فلسطين اكبر منكم جميعا يامن تدعون الوطنية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here