أمل كلوني: وصلت إلى بريطانيا لاجئة!

 

تورنتو ـ متابعات: كشفت محامية حقوق الإنسان، أمل كلوني، خلال خطاب في مهرجان”Luminato” في تورونتو، عن حقيقة وصولها لاجئة إلى بريطانيا بعد هربها وعائلتها من الحرب الأهلية في لبنان.

وشكرت زوجة النجم العالمي جورج كلوني، الحكومة البريطانية خلال خطابها، بسبب مدها يد المساعدة لها ولأسرتها لكي يعيشوا حياة آمنة ويحظوا بتعليم جيد، وكذلك لتحقق ما أرادته في حياتها.

وتابعت كلوني قائلة: “أنا ممتنة لتمكني من دخول بلد أظهر لي كل التعاطف والدعم، وأتمنى لو أن ذلك يحدث في أماكن كثيرة حول العالم”.

كما قام الزوجان مؤخرا بالتبرع بمبلغ 100 ألف دولار لـ “مركز حقوق الأطفال المهاجرين”، المؤسسة التي أخذت من جامعة شيكاغو موطنا لها والتي تقدم الاستشارات القانونية للأطفال المهاجرين ممن فقدوا أهلهم.

وساعد كل من جورج وأمل في تمويل 8 مدارس أنشئت لأطفال اللاجئين السوريين في لبنان، وأعربا عن عدم قدرتهم على فصل الأطفال السوريين عن أهلهم الذين لجؤوا بشكل غير قانوني، لكي ينالوا رعاية تتوافق وحقوق الطفل الدولية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لا ادري لماذا تلقب بمحامية خقوق الانسان فهل هناك اختصاص للنبات او الحيوانات ثم استنتجت ان الماكينة الاعلامية اعطتها اشعاعا كاذبا لا صلة له بالواقع فالحقيقة انها محامية تعمل لكسب المال وعبارة حقوق الانسان لا تستقيم اذا علمنا انها مستشارة لملك البحرين القامع لشعبه ولامجال للانكار وانها رفضت الانضمام للجنة اممية للتحقيق في جرائم الصهاينة واعتذرت بحجة الاوقت لديها وسبب الرفض بديهي ودائما تدافع عن قضايا لاتثير حفيظة الصهاينة كاليزيديات….. وكانهن اولى بالدفاع عن اطفال فلسطين وبالتالي فلنتوقف عن الترويج لمحامية تخدم مصالحها الخاصة وتريد ان تظهر بمظهر المدافعة عن حقوق “الانسان” وهي التي لم نسمع عنها مطلقا قبل ارتباطها بكلوني.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here