أمطار طوفانية تشل مدينة ورقلة جنوبي الجزائر دون خسائر بشرية

الجزائر / عبد الرزاق بن عبد الله / الأناضول – تسببت أمطار طوفانية هطلت، مساء الثلاثاء، على مدينة ورقلة، جنوبي الجزائر، في شلل تام بالمنطقة بعد أن أغرقت الطرقات دون تسجيل خسائر مادية أو بشرية حسب قوات الحماية المدنية (الدفاع المدني).
ونقلت الإذاعة الحكومية عن إدارة الحماية المدنية بورقلة (800 كلم جنوب العاصمة) أن الأمطار الكبيرة المتساقطة تسببت في تراكم كبير للمياه في الطرقات كما غمرت عدة منازل ومنشآت.
وأوضحت أن السلطات المحلية نصبت خلية أزمة للنظر في مخلفات هذه الأمطار التي لم تتسبب في خسائر بشرية.
وذكرت أن الحياة عادت إلى طبيعتها صباح اليوم بعد تدخل قوات الحماية المدنية لضخ المياه المتجمعة وتوقف تساقط الأمطار.
ومنذ أمس، تتناقل وسائل إعلام محلية وصفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا وفيديوهات حول هذه الأمطار، التي أغرقت مدينة ورقلة وطرقاتها.
والإثنين، حذر الديوان الحكومي للأرصاد الجوية بالجزائر من أمطار رعدية على محافظات شرقية وجنوبية هي تبسة، وخنشبلة، وأم البواقي، وباتنة، وأدرار، وبشار، وغرداية، وورقلة.
ومنذ مطلع سبتمبر/أيلول الجاري، شهدت عدة محافظات جزائرية في الشمال والجنوب أمطارا رعدية طوفانية تسببت في سقوط وفيات وخسائر مادية كبيرة قدرتها وزارة الداخلية بأكثر من 200 مليون دولار.
وقبل أيام أعلن طاهر مليزي، مسؤول إدارة المخاطر الكبرى بالداخلية الجزائرية، عن تنظيم مؤتمر في أكتوبر/تشرين الأول القادم لبحث جدوى التشريعات الموجودة في مواجهة هذه الكوارث مستقبلا بسبب الخسائر التي أضحت تخلفها الفيضانات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here