أمريكا تُحرِّض السعوديين من قلب عاصمة نظام الحُكم: ماذا لو وقعت الرياض في فخ الثورات أو اعتمدت على عدم استجابة مُواطنيها إلى دعوات التظاهر؟

خالد الجيوسي

بعد تغريدة السِّفارة الأمريكيّة في الرياض، والمُثيرة للريبة في توقيتها للسعوديين أنفسهم، انقسمت الآراء في الداخل السعوديّ حول “تفسير” تلك التغريدة “الغامضة”، والتي قالت: “شاهدوا الفيديو: اكتشفوا كيف يُمكن أن تؤدّي الاحتجاجات السلميّة إلى تغييراتٍ اجتماعيّة، وسياسيّة إيجابيّة، تُشير الأبحاث إلى أنّه في الفترة ما بين العام 1999، والعام 2006، كانت الاحتجاجات السلميّة الخالية من العُنف فعّالةً بأكثر من ضعف فعالية الاحتجاجات العنيفة”.

المُتفائلون أو أصحاب الرأي الأوّل، وجدوا أن التغريدة، لم يرد فيها أي تحريض مُباشر للسعوديين، بحيث لم ترد فيها أي كلمات تقول للمُواطن السعودي أنّ عليه التظاهر ضد حُكومته، وإنّما هي شرح تفسيري للفُروقات بين التظاهر السلمي، والعنيف، وتأتي في توقيت تظاهر فيه الفرنسيون، الأردنيون، اللبنانيون، والسودانيون، وقد تكون هذه رسالة إلى هؤلاء، في كيفيّة مُمارسة التعبير السِّلمي، للحُصول على حُقوقهم السياسيّة، والاجتماعيّة.

الأقل تفاؤلاً أصحاب الرأي الثاني، اعتبروا أن حليفتهم الولايات المتحدة الأمريكيّة، مُستغلّة للفُرص، وربّما تُريد تحريك الشارع السعودي ضِد نظام بلاده في ظِل انتقال “عدوى” ثورات الشعوب، والتي كانت قد انتقلت تِباعاً من تونس، ومرّت بمصر، وسورية، وليبيا، لكن يقول أصحاب هذا الرأي، أن بلادهم مُحصَّنة من التظاهرات إن كانت سلميّةً أم عنيفة، بدليل دعوات “افتراضيّة” مُماثلة كانت قد دعت لها المُعارضة السعوديّة، ولم يستجب لها الشارع السعودي.

بالنَّظر إلى الأوضاع الداخليّة والخارجيّة للعربيّة السعوديّة، لا تبدو المملكة، مُحصَّنةً ذلك التحصين، الذي يحميها من “مؤامرة” أمريكيّة، قد تعصف بأمان جبهتها الداخليّة، فعلى الصعيد الخارجيّ، لا تزال ملفّات مثل اليمن، وقطر عالقةً بلا حُلول نهائيّة، أمّا على الصَّعيد الداخلي وهو الأهم فيما يتعلّق بمظاهرات سلميّة أو عنيفة، فسياسات الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي أو “رؤيته 2030 كما يقول مُنتقدون، دفعت بالاقتصاد إلى الهاوية، بدليل إغلاق القطاعات، ورحيل العمالة، وارتفاع نسب البطالة، بدلاً من انخفاضها، هذا عدا سياسات القمع التي طالت جميع النخب السياسيّة والاقتصاديّة، وحتى أُمراء العائلة الحاكمة، تحت عناوين التآمر الخارجي، ومُحاربة الفساد.

الولايات المتحدة الأمريكيّة، ليست على وفاقٍ تام مع نظام المملكة القائم بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز، أو الحاكم الفعلى الأمير محمد بن سلمان، على خلفيّة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، و”إجماع″ مجلس الشيوخ الأمريكي على “إدانة” الأمير بن سلمان في إجماعٍ لافتٍ على تورّط الأمير بمقتل خاشقجي في قنصليّة بلاده، والتغريدة غامضة ومُريبة التوقيت، تدعو السعوديين إلى مُشاهدة فيديو عن تأثير التظاهر السلمي في جلب الحُقوق، في بلد تتعامل حُكومته مع أصحاب الرأي بالاعتقال، والإعدام، وحتى التقطيع والتذويب، فكيف بالتظاهر العلني بغض النظر إن كان سلميّاً أو عنيفاً!

العاهل السعودي الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، كان حكيماً بل غايةً في الحِكمة، حين واجه موجة الثورات العربيّة التي اجتاحت البلاد المُجاورة لبلاده في حينها العام 2011، بإعلان سلسلة من العلاوات، والمُكافآت، والبدلات، والرفاهيّة الاقتصاديّة هي العُنوان الأبرز التي كان يحرص عليها المُواطن السعودي، بل يُباهي بها بين الدول الأُخرى، مع أهميّة الإشارة إلى أن الملك المذكور الراحل، لم يركن إلى فكرة الاعتماد أن شعب بلاده لا يُمكن له الخروج في الشوارع العامّة، والتظاهر ضد حُكومته، وإلا لم يكن قد كلّف خزينة بلاده مليارات الريالات، لشِراء الرِّضا والصَّمت.

الفارق هذه الأيّام، مهول، وواضح، ولا يحتاج إلى مُقارنة، فالشارع السعودي على الأقل “افتراضيّاً” إلى الآن يشكو ارتفاع الأسعار، والبنزين تحديداً، كما فرض قيمة الضريبة المُضافة، هذا عدا عن ارتفاع نسب البطالة، وإفلاس القطاعات نتاج سياسة السعودة، وتوقّف العديد من المشاريع، وتحوّل بعضها إلى حبر على ورق.

صحيح أن السفارة الأمريكيّة لم تدع حرفيّاً السعوديين النزول إلى الشوارع، وقد تبدو التغريدة اعتياديّةً لو صدرت مثلاً عن سفارة أمريكا في إسبانيا، لكنّها صادرة عن سفارتها في العاصمة السعوديّة الرياض، أي قلب عاصمة نظام الحُكم السعودي.

الولايات المتحدة الأمريكيّة، تُدرك أو تثق كُل الثِّقة أن تعامل السلطات السعوديّة مع أي تظاهرة حتى لو كانت سلميّة، وبالعشرات، سيكون عنيفاً، فعقليّة الدولة السعوديّة لا يُمكن لها تقبّل التعبير الديمقراطي فهو حرامٌ بالإجماع، وخُروج عن ولي الأمر، وعليه ستكون الكارثة التي تأمل أمريكا وقوعها من الدعوة المُبطّنة للتظاهرات، وهي احتكاك السلطات بمُواطنيها، ووقوع قتلى لاحقاً، علّ وعسى تنتقل التظاهرات وتشمل جميع مناطق المملكة.

المُفارقة في كُل هذا، أنّ الأمير محمد بن سلمان، كان يتحضّر لقيادة الحرب ضد إيران، وقد بدأت بالفِعل حين انتقلت عدوى المظاهرات إلى داخلها كما كان قد وعد، وفشلت مع مُرور الأيّام، لكن ما هو الرد والحال في حال قرّرت حليفته نقل التظاهرات إلى عاصمة بلاده، أو على الأقل إيجاد البديل السعودي الذي “يصلح” لأن يقود الحرب ضد إيران!

كاتب وصحافي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. مسكين الشعب السعودي الذي يعاني الامرّين .ضائقة مالية ونسبة بطالة كبيرة بين الشباب حتى أن بعض العائلات تلامس خط الفقر أذا ما أخذنا بالأعتبار أن بلادهم من أغنى دول العالم ولكن ثرواتهم تبددها قيادة غير حكيمة قيادة متهورة طائشة تصرف المليارت ثمن أسلحة لا لزوم لها سوى شراء رضى الاميركي عليها وهذا معروف ولا يختلف عليه أثنان .اما المليارات التي صرفت من أجل تحريض وتسليح وجلب المقاتلين من كل حدب وصوب ودعم بما يسمى الثورات العربية الم يكن من الاجدى أن تُصرف تلك الملايين لايجاد فرص عمل وتحسين ورفع مستوى دخل الفرد للمواطن السعودي؟؟ اين السعودية أيام الملك فيصل وفهد عندما كانت مركز الثقل في العالمين العربي والاسلامي ومحط كل المصالحات العربية.. أين أصبحت سمعة السعودية ؟بالحرب اليمنية؟ أم بخطف رئيس وزراء ..أو بمنشار وقنصلية؟

  2. This weird Gazi Reddadi is present everywhere and all time to defend and to beautify the face of Satán if necessary …same feeling of disgust as I see Cocacola publicity almost everywhere …and wise people know that It is poisonous…and still It is there….

  3. استاذ خالد ،، ثورات الربيع العربي لم تحركها امريكا ولا غير امريكا ، هي ثورات الجوع والاستبداد ،
    لا تستطيع امريكا ان تحرك الملايين من العرب ، الا ذا كانت الملايين التي خرجت في بعض الدول
    هم جميعهم عملاء ، وهذا اتهام باطل وظالم لتلك الشعوب ،
    في السعوديه لا تستطيع امريكا ولا ايران ولا افحل دوله ، ان تجعل السعوديين يخرجون للشارع ،
    لان الشعب السعودي ليس عميلا او خائنا ،
    اما ايران خرج الشعب الايراني بسبب الجوع والطغيان ، وشاهدنا حتى افراد الشرطه تنهب من
    المحال التجارية الخبز والبسكويت وما يسد رمقهم ، ولكن تم قمع الشعب الايراني وقطع جميع
    وسائل الاتصال ، لذلك لم تنجح محاولة الشعب الايراني في اسقاط الطغيان ، وقد يخرج الشعب
    للمره الرابعه وقد ينجح فيها ،،
    الشعب السعودي والحمد لله بخير وافضل حال ، وهذا بفضل الله تعالى اولا ، ثم بفضل الشعب
    السعودي الواعي الوفي وقيادته الحكيمه ،، وتذكر يا استاذ خالد تلك المقالات التي ذكرت فيها
    عن حراك ، وردودي عليها بأنه لن يخرج احد ، وفِي الحقيقه اني خسرت في واحده من ردودي
    عندما خرج شخص واحد فقط لاغير ،،
    تحياتي ،،

  4. ثبت بالدليل القاطع أن أمريكا لا تحافظ على صداقه ولا تلتزم بمعاهداتها ولا تفي بوعودها…بل هي تحرص على مصالحها حتي لو كانت علي حساب تدمير الآخرين حتي لو كانوا حلفاء مخلصين لأمريكا… أي أن مقولة الأخ خواجه فلسطين (المتغطي بأمريكا بردان وسقعان)
    تغريدة السفاره الامريكيه ليست بريئه أبدا رغم أنني واثق تماماً بأن دعوتها هذه لن تلقي آذان تستمع إليها لأن الشعب السعودي شاهد وسمع منذ عام ٢٠١١وحتي اليوم ماذا حل بالدول التي خرجت التظاهرات السلميه ومن ثم الدمار الشامل الذي حل بتلك البلاد…
    أقول للجميع حمي الله السعوديه وكل بلاد العرب والمسلمين من مكر ومؤامرات أمريكا..والله لا يوجد عربي واحد يتمني السوء لأي دوله عربيه لأن هذا معناه سوء يحل علي الجميع…متي يعرف الجميع أن أمريكا هي الطاعون بعينه ولا يمكن أن يأتينا الخير منها

  5. ثبت بالدليل القاطع أن أمريكا لا تحافظ على صداقه ولا تلتزم بمعاهداتها ولا تفي

  6. Salami min houna wa tahanina lakoum dayman wa abadan….we wish peace and nice dignified accomplishements to all persons Who think and express like Dr abed el. Bari /and of course like you Prof Khaled:-)@

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here