أمريكا تمعن باستهتارها بالشعب الفلسطيني وتتعمد اذلاله

د. عبد الستار قاسم

تستمر الولايات المتحدة الأمريكية بإجراءاتها المعادية للشعب الفلسطيني، وقريبا ستقدم دعما متعدد الأشكال للبناء الاستيطاني ولبناء كيان استيطاني  مواز للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية حتى لا يكون هناك عنوان للفلسطينيين تراه دول العالم. هي أنهت منظمة التحرير وأخرجتها من تفاعلات الأحداث على الساحة الفلسطينية، والآن تعمل على إخراج السلطة الفلسطينية حتى لا تكون هناك بؤرة أمام العالم يمكن أن تنبثق إلى كيان فلسطيني مستقل. هناك من يرى في السلطة الفلسطينية شرنقة يمكن أن يتمخض عنها كيان يسميه الفلسطينيون دولة، هذه الشرنقة تريد الولايات المتحدة إزالتها. وكل هذا الحديث عما يسمى حل الدولتين ليس إلا مجرد هراء أمريكي كان يهدف فقط إلى تغييب حق العودة عن الساحة الدولية وعن ضمائر من يؤمنون بحقوق الإنسان.

أمريكا تتمادى مؤخرا بإغلاق قنصليتها في شرق القدس لتدمجها بسفارتها التي انتقل مقرها إلى غرب مدينة القدس. وهذه رسالة للفلسطينيين عموما مفادها أن الفلسطينيين الذين يرفضون الإجراءات الأمريكية بشأن نقل السفارة سيجدون أنفسهم بأحضان السفارة المنقولة رغما عن أنوفهم. الفلسطينيون في الأراضي المحتلة/67 بحاجة للقنصلية الأمريكية بخاصة فيما يتعلق بتأشيرات السفر إلى أمريكا، والآن عليهم أن يشدوا الرحال إلى السفارة الواقعة غرب القدس. أنتم أيها الفلسطينيون ترفضون إرادة الولايات المتحدة، لكن أمريكا قادرة على جركم رغما عنكم إلى حيث تريد هي. فمن شاء منكم الحصول على تأشيرة فما عليه إلا أن يطأ أرض السفارة غرب القدس وهو صاغرا وذليلا. الإجراء استهتار بكرامة الشعب الفلسطيني، وهجوم على انتمائه الوطني، وحط من تمسكه بحقوقه الوطنية الثابتة. وهو دعم جديد للكيان الصهيوني الغاصب الفاجر، واعتراف للصهاينة بقومية الدولة اليهودية، ونفي للوجود الفلسطيني وطموحاته، وتطلعاته نحو إقامة العدل واحترام حقوق الإنسان.

تدرجت الولايات المتحدة بإجراءاتها ضد الشعب الفلسطيني، وستستمر لأنها لا تلاقي عقبات في طريقها. العرب منبطحون منذ زمن بعيد، ورضا أمريكا عن الحكام العرب هو غاية المنى، والقيادة الفلسطينية ليست قيادة حقيقية وهي تستمر بسياساتها التي تلحق ضعفا متزايدا في الصفوف الفلسطينية، ولا تعبأ بوحدة وطنية أو عدالة اجتماعية أو مراكمة القوة. أمريكا مرتاحة تماما وهي تتخذ إجراءاتها ضد الفلسطينية لأنها تدرك أن ردود الفعل لن تتعدى الاستنكارات والتعبير عن مشاعر الاستياء، وتدرك أن العرب الذين يحترمون إجراءاتها أكثر بكثير من العرب التي يستاؤون مما تفعل.

في يوم ما، كانت الفصائل الفلسطينية تحمل السلاح وتتحدث عن ثورة فلسطينية، وكان لمنظمة التحرير تأييد قوي بين جماهير الشعب الفلسطيني. ومن طرف خفي، عملت أمريكا على التواصل مع المنظمة والتداول معها حول الحلول الممكنة للقضية الفلسطينية. كان هذا مع بداية السبعينات، وفسحت منظمة التحرير لأمريكا المجال لتبادل الأفكار. أقيمت علاقات سرية بين المخابرات المركزية الأمريكية ومنظمة التحريري عن طريق وسطاء، ولم تكن أمريكا في تلك الفترة بهذا الصلف وهذه الوقاحة التي نراها الآن. السبب واضح وهو أن الشعب الفلسطيني كان موحدا وقويا، وكانت أصابع الفصائل الفلسطينية على الزناد، ولم يكن الشعب بحاجة لأموال أمريكا أو أوروبا. كان الشعب الفلسطيني عزيزا قادرا على الانتقام لكرامته وعزته، ولم تتواقح أمريكا إلا عندما اطمأنت أن الشعب في غاية الضعف، وقيادته لا تلوي على شيء.

فإذا أراد الشعب الفلسطيني الخروج من هذا الضغط الأمريكي المتفاقم والمتواقح فإن عليه أن يبحث عن أسباب القوة، وأن يتبع سياسات تؤثر سلبا على مشاريع الأعداء. لا يكفي أن نقول إن أمريكا ليست وسيطا نزيها في مفاوضات عبثية، وإنما علينا أن نعيد عقارب الساعة إلى الوراء. والخطوة الأولى بهذا الاتجاه يجب أن تكون الاعتراف الصريح والواضح بالمقاومة الفلسطينية في غزة والتمسك بها كخيار استراتيجي يهدف إلى انتزاع الحقوق الوطنية الثابتة. أعداؤنا يخشون الحجارة، وهم بالتأكيد يخشون الرصاص أكثر. ومن ثم علينا الخروج من اتفاق أوسلو، ومن كل الاتفاقيات التي ترتبت عليه، وأن نسعى حثيثا نحو تحقيق الوحدة الوطنية على أساس مواجهة الأعداء بالقوة وليس بالخطاب الاستجدائي الحزين. وحدتنا هي مخرجنا، وعندما يتوحد الشعب الفلسطيني، لن تتمكن قوة من اختراقه. وهذا ينقلنا إلى إعادة صياغة حياتنا من جديد بحيث نبعث الحياة بالثقافة الوطنية، ونخلي الناس من كثير من همومهم الشخصية التي باتت تسيطر على تفكيرهم ومواقفهم.

والمسألة بسيطة، إذا كانت سياساتنا قد أودت بنا إلى المهالك، ودعمت الأعداء في مواجهتنا فالخلل بهذه السياسات. المكابرة بالطغيان والاستعباد واستبعاد الآخرين تقودنا إلى مزيد من الدمار والهلاك، وعلينا أن نتمسك بمبدأ اختفاء من يفشل ليفسح المجال لدماء جديدة قد تكون أفضل.

الإدانات لأفعال أمريكا تشكل رسائل طمأنة للأعداء من حيث أن الأعداء اعتادوا على الإدانات كبديل للمواجهة والإصرار. فمن يكتفي بالإدانة ومناشدة الأمم يطلب من العدو أن يفعل ما يشاء لأنه لا يملك سوى الاستعطاف. ولا استعطاف يمكن أن يجدي بدون مخالب.

كاتب واكاديمي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. إذا كان هذا الكلام موجه لقيادة السلطة اللاوطنية فنقول: إنسى ولا تتعب نفسك , فالقيادة الحلية متحجرة الرأس والتفكير ولا ينفع معها نصج ولا نقد ولا ما يحزنون, القيادة الحالية, كمثل باقي القيادات في باقي الدول العربية, تظن أن الله لم يخلق مثلها وأنها فريدة من نوعها بالرغم من كل المصائب التي جلبتها على قضيتنا, بل قيادتنا من البجاحة والصلف والغرور أنها, وبالرغم من أن السيد ترمب والصهاينة في تل الربيع قد أجلسوها على ألف خازوق وخازوق, إلا إنها لا زالت متحجرة التفكير وتستجدي وتتوسل وهيهات أن تنال شيئا. قضيتنا وكما حدث سابقا ليس لها إلا حجارة ورصاص ونار تقلب يوم الصهاينة الهاديء إلى جحيم لا يطاق.
    شكرا على المقال.

  2. أمريكا تمعن باستهتارها بالشعب الفلسطيني وتتعمد اذلاله . لا يا استاذ بل منظمه التحرير هيا من اذلاتنا و استهتار في الشعب الفلسطيني
    مع احترامي لك

  3. ربما هذا يفسر الدعم العربي في السبعينات لتكون المنظمه هي الممثل الوحيد (يجب ان نشك في ما يصدر عن هذه الجامعه). ثم ان السلطه ارتهنت للاحتلال ونسقت معه امنيا ولاحقت واعتقلت المقاومين وتامرت عليهم ، فمن لم يعتقل نفي الى القطاع وحتى اوروبا (لمتابعه الدراسه لمقاومي كنيسه المهد). فلو كانت السلطه فعلا تمثل الشعب الفلسطيني اما وقعت وتنازلت عن الثوابت لقاء رواتب موظفيها وامتيازات اقاربهم بل لقامت عند كل منحدر بالعوده للجماهير والطلب منها الموافقه على اى خطوه عبر استفتاء عام. واكن ماذا تتوقع من رءيس فصيل مازال ياس السلطه واننهت صلاحيته منذ ١٠ سنوات وهو يراس كل المجالس وامنظمات الفلسطينيه وقرر في كل شارده ووارده واخذته ٣٠ سنه ليدرك انه وشلته لم يعد لديهم ما يفاوضوا عليه وان الصهاينه والاميركان ودول عربيه متواطءه اوصلتهم الى نهايه عقيمه. المستوطنات غمرت الضفه والسلطه لا تعدو كونها قوه امنيه كما حال بلاك ووتر وتم خفض الدعم للوكاله والقنصليه الاميركيه تذهب للسفاره بالقدس (اي انهم سحبوا حتى اعترافهم بالسلطه رغم عمالتها).
    من الاخر، اقل ما يمكن عمله الانسحاب من اتفاقيات اوسلو ووقف العماله والتطبيع.

  4. اليوم في صحيفة الاندبندنت البريطانيه خبرا مفاده ان الكونغرس يطالب النائبه الهان عمر الصومالية الاصل اداء قسم الولاء لاسرائيل لكي يسمح لها البقاء في الكونغرس . شوف الى اين وصلت الوقاحه والصلافه ؟ الانسان يحتار كيف وباي حق يعتبر العرب امريكا حليفهم الاستراتيجي؟ ياترى الا يسالؤن انفسهم لماذا على نائب في الكونغرس الامريكي اداء قسم الولاء لدوله اخرى غير امريكا. الى اي مستوى وصل بنا الخوف والانحطاط والانبطاح؟

  5. من السبب في وصولنا إلي هذا المنحدر يادكتور؟؟؟اليسوا من تآمروا علي الانتفاضه الأولي وخشيتهم من شعبهم في الداخل بعد أن شهد العالم بأسره أن الشعب الفلسطيني له حقوق وعلي العالم تحمل المسؤولية عن تشريدنا من أرضنا!!! سأطرح بعض الأسئلة لشعبنا الفلسطيني لمعرفة سبب إهانة أمريكا والعالم والعرب لنا
    هل كان يجرؤ العدو علي اقتحام الأقصي قبل دخول سلطة التنسيق الأمني
    هل كانت الضفه امنه للمستوطنين مثل مانراه الآن الوحيدون الذين سكنوا الضفه قبل السلطه هم المتدينون اليهود فقط
    تحولت الضفه إلي مدن يهوديه بل ومناطق صناعيه نتيجة الأمن الذي توفره سلطتنا الغير شرعيه
    كيف كانت نظرة العالم عرب وأجانب لشعبنا وقضيتنا قبل أوسلو وكيف أصبحت نظرتهم لنا
    كانت المنظمه هي بيت الفلسطينيين لها إحترام وتقدير من كافة فئات الشعب الفلسطيني وماذا تبقي من المنظمه الآن!!!
    أين نحن الآن من مطالبتنا بفلسطين المحتلة من البحر الى النهر وتقزمت المطالب بأقل من 10،في الماىه من فلسطين
    أليست خطايا السلطه تصل إلي جرائم بل خيانه عظمي ..علينا وقف لوم الآخرين عما حل بنا وبقضيتنا أليست هي أيادي فلسطينيه،

  6. ما كانت امريكا لتفعل ذلك لو كان شعبنا العربي عند مستوى التحدي. الحكومات العربية موجودة اصلا لتنفيذ المخطط الامريكي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here