أمريكا تطلب من الصهاينة عدم التدخل في الصراع مع ايران.. لماذا؟

عبد الستار قاسم

يقول الخبر إن أمريكا طلبت من الصهاينة عدم التدخل فيما يجري بينها وبين إيران. هذا الخبر غير صحيح لأنه يحتاج إلى كلمتين إضافيتين ليصبح صحيحا وهما في العلن. أي أن الخبر الصحيح هو أن أمريكا طلبت من الصهاينة عدم التدخل في النزاع الدائر بينها وبين إيران في العلن.

المعروف أن الصهاينة يتدخلون في كل صغيرة وكبيرة تحصل في الوطن العربي والعالم الإسلامي. وهم رأس الفتنة والفساد والإفساد. ومنذ توقيع الاتفاق النووي بين إيران والدول الخمس زائد ألمانيا، وقادة الكيان الصهيوني لا يهدأون في محاولات إفشال الاتفاق والتنصل منه. وكم من محاولة قام بها رئيس وزراء الصهاينة لإقناع أمريكا ودول الاستعمار الأوروبي للانسحاب من الاتفاق وإلغائه؟ لقد حاول مرارا واستعان بخبراء، وشرح على شاشات التلفاز التسجيلات التي ادعى بأنها إيرانية حول تصنيع إيران للقنبلة النووية.

وفي النهاية نجح رئيس وزراء الصهاينة في إقناع الرئيس الأمريكي بالانسحاب وتشديد الحصار على إيران والتهديد بالحرب. وحقيقة يدفع الكيان الصهيوني باتجاه الحرب ضد إيران منذ سنوات بالتعاون مع السعودية والإمارات. ولو كان بمقدور الصهاينة وأعوانهم العرب شن حرب على إيران لفعلوا، لكنهم يريدون حربا على إيران بقيادة الولايات  المتحدة لما تمتلكه من قدرات عسكرية ضخمة. أي أن الكيان الصهيوني في الصورة باستمرار.

وسبق لأمريكا ان طلبت من الصهاينة عدم التدخل عندما غزت أمريكا العراق على الرغم من أن الصهاينة كانوا المحرض الأول ضد الرئيس صدام حسين. هو الذي أطلق صواريخه عليهم، وهو الذي كان يهددهم باستمرار. لقد ألبوا ضده وحرضوا وشوهوا صورته وحولوه إلى قاطع طريق يهدد الأمن والسلم العالميين.

أمريكا تطلب عادة من الصهاينة عدم التدخل في العلن حتى لا تقف الجماهير العربية والرأي العام العربي ضد أمريكا. أمريكا تتعاون مع حكومات عربية في مغامراتها الحربية ضد العرب والمسلمين، وترغب دائما في تحييد الرأي العام العربي. إذا تدخل الكيان الصهيوني علنا في تشجيع أمريكا على الغزو والعدوان فإن جماهير الأمة سيكون لها موقف معاد للنشاطات الأمريكية. ولهذا يبقى الكيان الصهيوني صامتا على الرغم من مشاركته في القنال أمنيا وعسكريا ضد العراق وسوريا وإيران. إنهم شركاء حقيقيون في كل ما جرى وما يجري على الساحتين العربية والإسلامية. حتى أن رئيس وزراء الصهاينة يوصي عادة وزراءه وقادة جيشه ومخابراته بعدم إصدار تصريحات حول ما يجري وذلك لكسب هدوء الناس في البلدان العربية والتغطية على حكام العرب الخونة.

اكاديمي وكاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. استاذ عبد الستذار ان جاز لنا االتعليق توضيحا وان اتفقنا وإياك في ديدن سياستهم التضليل وخلط الأوراق ناهيك ان صنّاعها “لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ” ولايتعدى دور الناطق الرسمي في عقر دارهم (بلاد العام سام ) وكما في قاعدتهم المتقدمه النبته السرطانيه التي تم زرعها في قلب الوطن العربي(الكيان الصهيوني) دور الكمبارس وان تناغمت واوتناقضت المحصلّة خدمة ورعاية أمن الكيان الصهيوني ولوجا لتحقيق دفين اهدافه من النيل للفرات ؟؟؟؟؟؟؟ امّا السبب الرئيس بعدم تغليظ عصا وليدهم الغير شرعي مباشرة على إيران فهذا يعني التعجيل بالنفير العام التي تعيشه المنطقه ناهيك انه ومن باب تقاطع المصالح يبعد بوصلتهم عن تحقيق أهدافها “ديمومة الفتنه في المنطقه وهرولة من اصابهم الهلع خنوعا وتبعيه لصنّاع القرار للتطبيع مع وليدهم الغير شرعي (الكيان الصهيوني) وهكذا تضليل مخرجات سياستهم (الغاية تبرر الوسيلة )كالمنشار تحقق عند اعلانها واو العدول عنها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ناهيك ومن هول مخرجات الفوضى الخلاقّه وعديد القوى التي غرقت في بحر حرب مصالحها اللجي ومياهه المسمومه وبالرغم من برمجة ادواتها على الذكاء الإصطناعي من هول المستجدات والإحداثيات باتت قاب قوسين او ادنى “ان ينقلب السحر على الساحر” في ظل تسارع تقنية التواصل (الصحفي المتقصي ) التي من خلالها تعرّت رغم ظلاميتها امام شعوب العالم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟”يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين “

  2. لأن الهدف من اثارة ازمة مع ايران هي حرف الانظار عن اسرائيل وصفقة القرن يا دكتور.

  3. في ظنهم ابعاد اسرائيل كي لا يحرج العربان المتطوعين مجاناً لتنفيذ المهمة بدلا عنها , وفي الحقيقة أن الاميريكيين مخطؤون كل الخطأ في تقديرهم هذا فمتى كان عربان أمريكا يحرجون أو يخجلون من تبعيتهم وعمالتهم لحامية كروشهم وعروشهم أمريكا !!!؟؟؟.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here