أمريكا تطالب تركيا بضبط النفس في عمليتها العسكرية شمالي سورية وتؤكد انها عازمة على التعاون معها كحليفة لها في حلف شمال الأطلسي

sara-sanders.jpg888

واشنطن ـ (د ب أ)- دعت الولايات المتحدة، تركيا، إلى ممارسة ضبط النفس، في عمليتها العسكرية التي تقوم بها في شمال سورية.

وقالت سارة ساندرز المتحدثة باسم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الاثنين، إن على كل الأطراف التركيز على هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وحل الصراع في سورية، “ونحن نطالب تركيا بأن تمارس ضبط النفس في أعمالها العسكرية، وفي لغة خطابها وأن تتأكد من أن عملياتها محدودة الحجم والمدة وأن تضمن استمرار المساعدات الإنسانية وأن تتجنب وقوع ضحايا مدنيين”.

وأضافت أن حكومة بلادها تأخذ ” التشككات الأمنية المبررة” لحكومة أنقرة، مأخذ الجد، مشيرة إلى أن واشنطن عازمة على التعاون مع أنقرة كحليفة لها في حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وتابعت ساندرز أن ” العنف المتزايد في عفرين يمزق إقليما مستقرا نسبيا في سورية، كما أنه يحول الانتباه عن الجهود الدولية التي تضمن هزيمة دائمة لداعش”، ورأت أن هذا العنف يمكن أن يفاقم من الأزمة الإنسانية في سورية.

كانت تركيا بدأت أول أمس السبت، عملية عسكرية واسعة النطاق ضد قوات كردية في شمال سورية بشن غارات جوية، وتستهدف هذه العملية التي حملت اسم (غصن الزيتون) وحدات حماية الشعب الكردي (واي بي جي) المتحالفة مع الولايات المتحدة. وتعد وحدات الشعب الكردي، الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني (بي كيه كيه) المحظور في تركيا.

وتشعر تركيا بالتهديد للتواجد القوي للوحدات الكردية على حدودها لأنها تتخوف من أن هذا التواجد يمكن أن يحفز من تطلعات الانفصال للأكراد في تركيا.

كان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان صرح اليوم بأن بلاده مصرة على المضي قدما في عمليتها العسكرية ضد ميليشيات وحدات حماية الشعب الكردي المدعومة من الولايات المتحدة في منطقة عفرين شمالي سورية. وقال إردوغان خلال اجتماع في أنقرة اليوم ،وهو اليوم الثالث في العملية الأرضية والجوية، :”لا تراجع من عفرين” .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. يعني أمريكا ببساطة ؛ قامنت”بإحراق السلم الكردي”
    تنكرت للكرد ؛ ألم نقل إن أمريكا “مجرد عاهرة” “تتبع من يدفع أكثر” أو “يحقق لها أفضل إشباع”
    باي باي كرد ؛ “قوات التحالف تودعكم ؛ دون حتى شكر “لتأجير بنادقكم” وقد يطالبكم “ترمب “بواجب كراء السلاح الذي سلمه لكم” لأنه أعلم بأنكم لم تحاربوهم ؛ بل سهلتم فقط “عمليات الإنزال الأمريكي” التي قامت بتهريب الدواعش ؛ وإذا رفضتم دفع واجبات كراء السلاح ؛ سيفضحكم “على قناة تويتر”!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here