أمريكا تصادر أسلحة إيرانية الصنع في بحر العرب

 

واشنطن ـ (د ب أ) – قالت الولايات المتحدة اليوم الخميس، إنها نفذت غارة في عرض بحر العرب، واستولت على كمية من الأسلحة الإيرانية الصنع.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية في بيان اليوم الخميس، إن الأسلحة تشمل نحو 150 صاروخا مضادا للدبابات، وثلاثة صواريخ سطح-جو وأسلحة التصوير الحراري ومواد خاصة بالطائرات المسيرة، مشيرا إلى الغارة وقعت يوم الأحد الماضي 9 شباط/ فبراير.

وفي غارة مماثلة العام الماضي ، قالت الولايات المتحدة إن الأسلحة التي عثرت عليها على متن سفينة في بحر العرب كانت في طريقها إلى المتمردين الحوثيين في اليمن.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. العام الماضي وهذا العام ؟!! امريكا تتصرف كالمافيا وتمارس الكذب والتضليل وربما تتطالب ال سعود بالدفع لقاء هذه الغاره وهي في حقيقتها تغذي النزاع في اليمن وعلى اليمن وتريده ان يستمر كسوق للسلاح !! وهذه من حركات ترمب الرخيصه في الابتزاز والبلطجه !!

  2. امريكا دولة كبيرة .. عظيمة .. قوية .. وتكذب كثيرا .. اذاا هي لا كبيرة وولا عظيمة ولا قوية .
    امريكا دولة كبيرة وقوية .. كانت
    كما كل عصابات المخدرات والمافيا تقوم بعمليات ومخططات كثيرة وكبيرة ولكن قبل ان تسقط اي عصابة بلطية ومخدرات يقومون بمخططات وتكتيكات خاطئة او تعطي نتائج عكسية وبعدها تكثر اخطائهم وتكبر خسائرهم ويدخلون بمرحلة التخبط والتلزيق . امريكا بالستينات والسبعينات والثمانينات لم تكن هكذا . كانت متفردة ومتقدمة بكل شيء خاصة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ..
    اليوم منافسوها او غرمائها يتقدمون اسرع للحاق بها وتخطيها سواء تقنيا وتسليحيا وماليا ولكن الفرق بينهم وبين امريكا انهم لا يغرقون انفسهم كثيرا بازمات كازمات الشرق الاوسط فالصين مثلا تهتم بالبزنز اكثر من السياسة وروسيا تتدخل بحدود مدروسة ولا ترمي بثقلها . امريكا تنهك نفسها وامكاناتها بصراعات العالم بغية السيطرة هكذا هم يرون المصلحة بينما الجانب الاخر اي الصين وروسيا يدخلون من الباب الخلفي ولكن بشكل اقل ضجة وضوضاء يعني keeping low profile وايران ايضا تستغل ردة الفعل في اماكن التدخل الامريكي ليكون المدخل لنفوذها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here