أمريكا تدرس فرض عقوبات على “روسنفط” الروسية بسبب علاقاتها مع مادورو

واشنطن-(د ب أ)- تدرس الولايات المتحدة فرض عقوبات على شركة روسنفط الروسية للنفط بسبب استمرار علاقتها مع نظام الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وإن كان المسؤولون الأمريكيون يشعرون بالقلق من أن تؤدي هذه الخطوة إلى شيوع الفوضى في أسواق النفط العالمية.

ونقلت وكالة “بلومبرج” للأنباء عن مصادر مطلعة قولها إن مسؤولي وزارة الخزانة الأمريكية يشعرون بالقلق من أن يؤدي فرض العقوبات على أكبر شركة لانتاج النفط في روسيا إلى ارتفاع أسعار النفط.

وكانت الإدارة الأمريكية فرضت عقوبات مشددة على فنزويلا في إطار مساعي واشنطن للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو، ولكن قطاع النفط في البلاد مازال يعمل.

وجدير بالذكر أن النفط الخام يمثل 95 بالمئة من صادرات فنزويلا، وتصل عائداته إلى نظام مادورو.

وكان مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية صرح أول أمس الأربعاء بأن واشنطن تدرس تشديد العقوبات على مادورو خلال الايام الثلاثين المقبلة.

وأوضح روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي الأمريكي، أن الولايات المتحدة تدرس “عن كثب” إمكانية اتخاذ إجراءات ضد شركة روسنفط، وأنه سوف “يتخذ، على الأرجح، إجراء خلال المستقبل القريب في هذا الصدد”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here