أمريكا تتهم تسعة إيرانيين باختراق مواقع جامعات وشركات حكومية نيابة عن الحكومة الإيرانية والحرس الثوري

واشنطن- (د ب أ): قالت وزارة العدل الأمريكية الجمعة إن تسعة إيرانيين يواجهون الاتهام بالتآمر؛ لاختراق أجهزة الكمبيوتر والاحتيال على الجامعات والشركات والوكالات الحكومية في البلاد.

وتزعم لائحة الاتهام أن المتهمين قاموا بالكثير من أعمال الاختراق نيابة عن الحكومة الإيرانية، وبالتحديد الحرس الثوري الإسلامي، حسبما قال نائب المدعي العام رود روزنشتاين في مؤتمر صحافي.

وقال روزنشتاين إن المتهمين قاموا فيما تردد باختراق أنظمة الكمبيوتر لما يقرب من 320 جامعة في 22 دولة، مشيرا إلى أن ما يقرب من نصف الجامعات المستهدفة أمريكية.

وأضاف أن الأبحاث المسروقة كلفت الجامعات نحو 3,4 مليار دولار لأغراض الشراء والصيانة.

وتضمنت لائحة الاتهام مجموعة معهد مابنا ومقرها إيران، وقالت إن المتهمين قادة وومعاونون أو “قراصنة للإيجار” تابعون للمجموعة. وقالت أيضاً إن مهمة مجموعة “معهد مابنا” المعلنة هي مساعدة الجامعات الإيرانية للوصول إلى البحوث العلمية، وأن اثنين من المتهمين قاما بتأسيسها.

وقالت وزارة العدل إنه: “من خلال أنشطة المدعى عليهم، سرق معهد مابنا أكثر من 31 تيرا بايت من البيانات الأكاديمية والملكية الفكرية من الجامعات وحسابات البريد الإلكتروني، للموظفين في شركات القطاع الخاص والوكالات الحكومية والمنظمات غير الحكومية”.

وبالإضافة إلى الجامعات، أثرت القرصنة أيضًا على 47 شركة محلية وأجنبية خاصة، بالإضافة إلى وزارة العمل الأمريكية، ولجنة تنظيم الطاقة الاتحادية، وولايات هاواي وإنديانا، فضلا عن منظمة الأمم المتحدة، وصندوق الأمم المتحدة للطفولة.

وتزعم لائحة الاتهام أن المعلومات المسروقة استخدمها الحرس الثوري أو تم بيعها لتحقيق أرباح في إيران.

وقال المدعي العام الأمريكي جيفري بيرمان في بيان له: “هؤلاء المتهمون هم الآن هاربون من العدالة الأمريكية، ولم يعد بإمكانهم السفر بحرية خارج إيران دون التعرض لخطر الاعتقال”.

وأضاف بيرمان: “إن الطريقة الوحيدة لهم لرؤية العالم الخارجي هي من خلال شاشات الكمبيوتر الخاصة بهم، ولكنهم جردوا من أعظم رصيد لهم، الا وهو السرية والغموض”.

وقال روزنشتاين إن القرصنة لا تسبب فقط ضررًا اقتصاديًا، بل إنها تهدد أيضًا الأمن القومي الأمريكي.

وأضاف روزنشتاين: “عندما يتمكن البعض اختراق أجهزة الكمبيوتر بشكل غير مشروع، لا يستغرق الأمر منهم سوى بضع دقائق لسرقة الاكتشافات التي افرزتها سنوات عديدة من العمل، وتكلف العديد من ملايين الدولارات من الاستثمارات”.

وتأتي لائحة الاتهام هذه بعد فرض عقوبات جديدة ضد الكيانات والأفراد الروس التي أعلنت الأسبوع الماضي.

وقالت وزارة الخزانة إن العقوبات كانت ردا على الهجمات الإلكترونية التي استهدفت الانتخابات الأمريكية والبنية التحتية الحيوية.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. و هل تقوم امريكا بهذه الاعمال أم لا ؟ علما ان المخابرات الامريكية قد تجسست سابقا على هواتف ميركل و ساركوزي و غيرهما .لماذا توجه اخفاقاتها الى الصين تارة و ايران تارة ؟

  2. عذبهم السوفييت و الصينيون و الفيتناميون و الكوريون و الفلسطينيون و الكوبيون و الفينيزويليون و الروس و هاهم اليوم يعذبهم الايرانيون … مصير شبيه لمصير اليهود … كل الشعوب تعذبهم ..

  3. كذب وافتراء!! بمعنى آخر، يريدوا أن يوهموا الناس بأنه ليست هناك نهضة علمية في إيران يشهد بها العالم..!! العكس هو الصّحيح، الجامعات العالمية المرموقة تتسارع لعقد اتفاقات تعاون علمية مع نظيراتها في إيران!! مؤخرا وقعت جامعة ألمانية مهمة اتفاقية تعاون مع إيران!! إنه الحقد والحسد الأمريكي.. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم..

  4. امريكا لا أمان لها ولا لسياساتها ولا لقراراتها ولا لقضائها ولا لحكمها. كل شي مسيس واستخدام قوتها لاذلال الدول الاخرى دليل على ضعفها وتفاهتها.

  5. امريكا لا أمان لها ولا لسياساتها ولا لقراراتها ولا لقضائها ولا لحكمها. كل شي مسيس واستخدام قوتها لاذلال الدول الاخرى دليل على ضعفها

  6. رود روزنشتاين ماشاء الله على هذا الاسم الامريكي الاصيل

  7. ماهذا المنطق ؟! ما الذي يجري ؟! هل يمكن الإعتماد على هذه الطريقة التي يقدمها الأعداء ؟! بإمكان دولة ما أن تفبرك ادلة وتدعمها بصور من أجل تأكيد وتوجيه الإتهام لأعدائها ! والأمثلة للتلفيق كثيرة في دول العالم الثالث لكن أمريكا أكثر حنكة في ترتيب الأدلة لاسيما وأنّها تمتلك خبرة في هذا المجال ولديها إمبراطورية إعلامية مضافاً الى شركات العلاقات والمواقع الإجتماعية وغيره . نقول لأمريكا أكثروا من الطنين والضجيج ، نحن نعمل بكياسة وهدوء . هدف أمريكا وحملتها المسعورة هو لتخريب سمعة وتشويه البلدان المستقلة وصناعة المبررات لإدامة عدائها ..

  8. یا لها من اکذوبه ترمبیه . الامریکان هم السارقون علنا و علی ارض الواقع و ارض فلسطین تشهد بذلک هم الذین یسرقوا کل شیء . ایران ممنوع علیها حتی الوندوز تستخدمه کیف سرقتکم الکترونیا ؟ سارقکم منکم و علوم التکنولوجیا عندکم و من یسرقکم ممکن اسرائیلی من جماعه النتن یاهو و جماعه بوش و کلنتن و الفاسد بیل کلنتن و اوباما و کلکم حرامیه ظلمتم الشعب الامریکی الحر المغلوب علی امره

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here