أمريكا تُبلِغ الأمير محمد بن سلمان “قَلَقها” من استمرار الحَرب في اليَمن على المُستَويين التَّشريعي والرِّئاسي وتُصِر على حَلٍّ سِلميّ.. لماذا ظَهَرَ هذا القَلق الآن؟ وما هِي عناصر التَّسوية المُقتَرحة؟ وهل سَتتجاوب السعوديّة.. وكيف؟

 

 

أن تتصدّر الحَرب في اليمن مُباحثات الأمير محمد بن سلمان، وليّ العَهد السعوديّ مع المَسؤولين الأمريكيين أثناء زِيارته الحاليّة لواشنطن، فهذا أمرٌ مُتوقَّع، ولكن أن تتغيّر اللّهجة الأمريكيّة تُجاه هذهِ الحَرب على المُستَويين التّنفيذي والتّشريعي في الوَقت نفسِه فهذا أمرٌ لافِت للنَّظر.

حتى نكون أكثر وُضوحًا، ونَبتعِد عن العُموميّات فإنّنا نتحدّث هُنا عن تطوّرين مُهِمَّين:

  • الأوّل: في مَجلس الشيوخ الأمريكي عندما تَقدّم 15 شيخًا من الحِزبين الجُمهوري والدِّيمقراطي، بمَشروع قرار يَمنع التدخُّل العَسكري الأمريكي في الحَرب على التصويت، وحَظِي بمُوافقة 44 مُؤيِّدًا ومُعارَضة 55 آخرين، وتزامنت هذهِ الخُطوة غير المَسبوقة مع زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.

  • الثاني: إبلاغ جيمس ماتيس، وزير الدفاع الأمريكي ضيفه، ونظيره السعودي، أنّه باتَ مِن المُحتَّم على السعوديّة وأمريكا بَذل جُهود أكبر لإنهاء “النِّزاع اليَمني”، وإحياء التحرُّك للتوصُّل إلى حلٍّ سِلميٍّ يُنهي الحَرب بشُروط إيجابيّة لمَصلحة الشَّعب اليَمني ولأمن الدُّول في شِبه الجزيرة العَربيّة.

هذان التطوُّران اللّافِتان، سِواء في الإدارة الأمريكيّة أو مجلس الشيوخ، يَعكِسان حالةً من القَلق من جرّاء استمرار هذهِ الحَرب ودُخولِها عامَها الرَّابِع دُون وجود أيِّ مُؤشِّر على قُرب حَسمِها سِلمًا أو حَربًا.

لم يُوضِح وزير الدفاع الأمريكي نَوعيّة الجُهود التي يَجِب أن تَبذُلها الدَّولتان، السعوديّة وأمريكا لإنهاء هذه الحَرب، ولكن من الواضِح أن المملكة العربيّة السعوديّة تتعرّض لضُغوطٍ أمريكيّة للتحلِّي بالمُرونة، والتخلِّي عن مَواقِفها المُتشدِّدة الحاليّة، والإقدام على حِوارٍ مع الأطراف المَعنيّة في هذهِ الأزمة، وأبرزها تيّار “أنصار الله” الحوثي.

استمرار الحرب اليمنيّة باتَ يُشكِّل عِبئًا سياسيًّا وماليًّا وإنسانيًّا على كاهِل المملكة، وذَكرت صحيفة “الفايننشال تايمز” البريطانيّة الرَّصينة قبل أيّام نَقلاً عن مَسؤولٍ سُعوديّ أن تَكلُفة هذهِ الحَرب في السَّنوات الثَّلاث الماضِية زادت عن 120 مليار دولار، وهُناك تقديرات مُستقلَّة تقول بأنّ الرَّقم الحقيقيّ يَقترِب من 200 مليار دولار، وأصبحت “جَرائِم الحَرب” التي ترتكبها غارات طَيران التحالف العربي بقِيادة السعوديّة كابوسًا يُطارِد المَسؤولين السعوديين في كُل مكان يزورونه، ناهِيك عن الحَملات الإعلاميّة المُكثَّفة المُعارِضة لها، أي للغارات، التي باتت شِبه يوميّة في برامِج مَحطّات التَّلفزة والصَّفحات الأولى في الصُّحف الغَربيّة الكُبرى.

اليوم الخميس أعلنت القِيادة الحوثيّة عن إطلاق صاروخ باليستي على شركة “أرامكو” في نجران، وقبل ثلاثة أيّام أكّدت إصابة طائِرة سعوديّة من طِراز “إف 16” كانت تخترق الأجواء اليمنيّة، ممّا يعني أن هُناك تطوّرًا نَوعيًّا في القُدرات العسكريّة لحركة “أنصار الله” الحوثيّة التي باتَت تَقود هذهِ الحرب ضِد السعوديّة وحُلفائِها شِبه مُنفَرِدة.

الحَرب السعوديّة على اليَمن لم تُحَقِّق مُعظَم أهدافها، بل باتت تُعطي نتائج عكسيّة، فالرئيس “الشرعي” عبد ربه منصور هادي افتقد مُعظَم شرعيّته بعد تَردّد أنباء بأنّه موضوع تحت الإقامة الجَبريّة في قَصرِه بالرِّياض، وبَدأ وزراؤه يستقيلون من وظائِفهم الواحِد تِلو الآخر، والأوضاع الإنسانيّة في اليمن، سواء في المَناطِق التي تقع تحت سَيطرة التَّحالف بعد “تحريرها” أو تحت سيطرة الحوثيين، تزداد تَدهورًا.

لا نعرف طبيعة “الحَل” الذي يتحدّث عنه الأمريكيون، وكيف سيَتم التَّفاوض عليه، ومَن هِي الجِهات المُشارِكة، ولكن قَول الوزير ماتيس أن السعوديّة “جُزءٌ” من الحَل، وليس بوّابته الوَحيدة ربّما يَشي بالكَثير.

نحن في هذهِ الصَّحيفة “رأي اليوم” مع الحَل السِّلمي، وبأسْرَعِ وَقتٍ مُمكن، لأن الحَسم العَسكريّ باتَ مُستحيلاً، ويُعطِي نتائِجَ عَكسيّة على أصحابِه، ومن يَرى غير ذلك لا يَعرِف اليَمن ولا يَعرِف اليَمنيين.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

24 تعليقات

  1. الى غازي الردادي /السعودي
    الشمس لا تغطى بغربال !
    فاسرائيل اصبحت تتذارى الحيط خشية سيد المقاومة الامين العام لحزب الله اشيخ حسن نصرالله لانه أذا قال فعل !
    والحوثيون هم انصار الله ومن كان نصيره الله فلاسعود ولايهود ولاتحالف 10 دول عربية -اعرابية مرتزقة يغلبون انصار الله لان ملا ئكة الرحمن تحارب مع انصار الله والدليل على ذلك ان حربا سعودية عدوانية اعرابية مرتزقة لم تستطع ان تكسر شوكة انصار الله ،وليس شيئا مخفيا ان قوة عظمى مثل ايار الاسلامية الشيعية المجوسية الصفوية الرافضية الاسلامية وراء الحوثيين !
    هل يحق لال سعود ان يستغيثوا بحلف من 10 دول ويهاجمون الحوثي اليمني العربي اليزيدي برا وجوا وبحرا طيلة 63 شهرا ،ولا يحق للحوثي ان يستخدم القوة النارية الايرانية المتقدمة التي تصلي جباه المعتدين وتجعل ارضهم الصحراية سوداء -الارض المحروقة -كما سماها الملك الراحل المرحوم حسين بن طلال الهاشمي ؟
    يا ابن الرادادي
    أذا لم يسيطر الحوثيين على البحر الاحمر الان فانتصارهم على المعتدين سوف يكون الدافع مادامت القوة الايرانية الشيعية الاسلامية اصبحت دولة القوى العظمى الخامسة فأسد ايران اصبح زئيره يشنف الاذان الان في ارجاء المنطقة ،
    اتدري ياسعودي -مع احترام لك – لماذا نرحب بهم نحن شعب فلسطين لاننا نرى جحافلة وحوافر خيولهم يتجهون صوب القدس ىنسمع اصواتهم تدوي كالرعد الهادر والبرق الساطع :
    لبيك ياقدس لبيك يااقصى لبيم يا ارض الرباط والمرابطين وهو مالم نسمعه من اعراب ومستعربين طيلة عقود وسنين !
    ًوقد ذكّرتك سابقا يايابن الردادي ان تتعظ بحديث شريف لرسولنا الكريم محمد عليه افضل الصلوات والسلام ان تقول دوما كلكم حق عدل لان ساعة عدل خيرمن عبادة 70 عاما !
    وحتى تلتزم بذلك لك تحية خالصة الودّ
    احمد الياسيني
    احمد الياسيني

  2. لايمكن أن نصدق بأن الإدارة الامريكية تسعى لوقف العدوان على اليمن لعدة أسباب أهمها هو الأرباح الضخمة التي تجنبها هذة الإدارة من وراء بيع السلاح لدول العدوان وأهمها السعودية والامارات. وإذا كان هناك من حل سياسي فسيكون من خلال إرجاع اليمن للوصاية السعودية الإماراتية ومن ورائها الوصاية الامريكية البريطانية وسيطرة الأخيرتين على ثروات اليمن ومناطقه الاستراتيجية ومنها باب المندب وهذا مالن يقبله الشعب اليمني.

  3. ((فقد وضع الاخ Al-mugtareb المبضع على الجرح ” ايران وضعت شوكة ناخسة لليهود في البحر الابيض ، ووضعت شوكة احرى ناخسة لال سعود في البحر الاحمر !))
    يا ياسيني ،، انت بتكحلها عميتها ، بكلامك هذا أعطيت السعوديه كل الحق بالحرب ،، وكذبت الحوثي وضربت بعرض الحائط كل النفي الحوثي خلال السنوات الثلاث الماضيه بأنه لا صله له بإيران ،، صراحة خربتها مع الحوثي ،،

  4. —في الواقع انني كنت اود التعليق مطولا على هذا الموضوع ،الذي هو حديث الساعة عن هذه الزيارة الاستعطافية لابن سلمان لواشنطن
    — لكن تعليقي يوم امس على الخبر الذي اوردته صحيفتنا راي اليوم في عمود ” الصحف ” والذي نشرته صحيفة “واشتطن بوست ” الاميركية تحت عنوان ( واشنطن بوست : ظهور جزء خفي في العلاقات الأميركية – السعودية تزامناً مع زيارة ابن سلمان ) جاء وافياً وكافيًاً في الاجابة عن جميع النقاط الحساسة في موضوع هذا اليوم الذي نحن بصدده
    — اما حقّاً وحقيقة فأنني وجدت في المداخلات والردود والتعليقات العديدة في هذا الموضع المطروح اليوم سواء كانت سلبية ام ايجابية بان ما جاء في تعليق الاخ Al-mugtareb كان وافيا وكافيا وشافيا لما في النفوس ، فهو تعبير واقع ليت ابن سلمان ياخذ بهذه الحقيقة قبل ان يستجرّ تاجر البيت الابيض اخر دولار اميركي من الذهب الاصفر والاسود في الخزينة السعودية بحكم الشراكة في الثراء دون ان يستطيع ان يقدم لال سلمان بالمقابل أي عطاء !
    فقد وضع الاخ Al-mugtareb المبضع على الجرح ” ايران وضعت شوكة ناخسة لليهود في البحر الابيض ، ووضعت شوكة
    احرى ناخسة لال سعود في البحر الاحمر !
    اما ابن سلمان فهو كالنعامة تغط رأسها في الرمال ؟

  5. ألقلق ألأميركي ألمزعوم قد لايتدعى ألنفاق ألسياسي لأن كونغرس أميركا وبيتها ألأبيض مع أستمرار ألحرب على أليمن. أميركا تجني مليارات ألدولارات من أموال ألشعب ألسعودي مقابل بيع ألسلاح للسعودية وخدمات لوجستية. نفاق أميركا يماهي نفاق بريطانيا وغيرهم من دول ألغرب الذين يبيعون سلاحا للسعودية وألأمارات كي يستعملوها في الحرب على اليمن.

  6. لا يوجد اي مصفاة نفطيه لشركة أرامكو في منطقة نجران ، أرامكو في الظهران في المنطقة الشرقيه ، ومصافي ارامكو موجوده في الشرقيه والرياض وينبع ومدينة جيزان ، لارامكو منشأت صغيره في اغلب المدن ومنها مدينة نجران التي لم تتعرض لاي قصف ، استغرب من يوجد الان من يصدق الحوثي ، بعد أكاذيبه بتدمير مطارات جده والرياض
    ثم اتجه شمالا في أكاذيبه حتى وصل مدينة ينبع ، وكنت اظن انه سيواصل تقدمه بأكاذيبه ليصل الى مطار تبوك ، رغم انه المح بذلك عندما هدد بقدرته على قصف اسرائيل ، من طرائف الحوثي في بدايات الحرب انه اعلن عن قصف مدينة ظهران الجنوب (الحدوديه) بصاروخ بلاستيكي ، ولكن بعض وسائل الاعلام التي تلقفت الخبر على أساس انه قصف مدينة الظهران مقر شركة ارامكو ، ونشرت ان الحوثي قصف ارامكو في الظهران وتم تداول الخبر ، فرح الحوثي وأعجبه الخلط بأسماء المدن ، واصبح يردد انه قصف ارامكو في الظهران بعد ان حذف كلمة الجنوب ، الحوثي سبق له ان أرسل صاروخا وضرب قاعدة خميس مشيط وعاد الى قواعده سالما ، وسبق ان قال انه لا يريد اسقاط الطائرات السعوديه المغيره بسبب مرور الطائرات المدنيه والخوف على ارواح الأبرياء في تلك الطائرات ، لا استبعد اذا قال الحوثي انه أرسل صاروخا الى معسكرات الجيش السعودي وان الصاروخ عاد محملا بمجموعه كبيرة من الجنود الأسرى ،، الله يستر ،،

  7. اولا كان الله في عون شعب اليمن وان يعيد لهم الاستقراروالامن لبلادهم ..وثانيا وهنا المصيبه والمفارقه ،،متي تدخل الخليجيون مجتمعين او متفرقين في دوله عربيه او اسلاميه وشهدت استقرار !!!! وحتي اكون منصف باشثتناء سلطنه عمان ممن لها مواقف جيده وسياسه حكيمه ودوله الكويت في بعض النراعات ،،فمن افغانستان و الصومال ومرور بالعراق وليبيا وسوريا ممن دمرت وقسمت واصبح مرتع للارهاب ووقوفا بمصر تونس وفلسطين فهم ايضا لم يسلموا من الفتنه انتهاء باليمن ممن دخلوها بحرب مباشره ودمروا بناها التحتيه المتواضعه وقتلوا شعبها ،،فمامن موكب عرس او مناسبه اجتماعيه والا واتاها صاروخ من طايره سعوديه او اماراتيه ونشروا الامراض والمجاعه في اطفالها و شعبها الفقير الاصيل والطيب وصبوا وقود الفتنه علي خلافاته ،،بالله عليكم لو عددنا تلك المليارات من الدولازات التي قاربت التريليون وصرفوها في تلك الفتن !!! ماذا لو قدموها للدول الفقيره في منطقتنا كامساعدات ومشاريع انمائيه واقتصاديه فهل ستكون النتيجه بهذ السؤ لو انها مثلا ضمت اليمن كعضو كامل الحقوق في مجلس التعاون الخليحي وساعدت في تحسين مستوي معيشه شعبه واستفادت من قدراته البشريه فهل ستخسر او انها ساتصرف اكثر مما صرفته الان من مليارت اشترت بها قنابل من المصانع الامريكيه لتصبها حمم في رؤوس شعبه ،،ولو انها فعلت نفس الشي في سوريا والصومال وتونس ومصر وفلسطين وبعيد عن المساومه السياسيه الوخصيه والتي تصب في صالح امريكا والمعسكر الغربي والصهاينه اليس النتيجه ستكون افضل وتكسب احترام تلك الشعوب الاسلاميه العربيه بدل من معاداتهم ومعادات محيطهم الحغرافي والطبيغي والتاريخي كما نري الان حتي ايران والفرس ممن يضعهم الخليج وبالاخص السعوديه بعبع لشن حربهم وفتنتهم في سوريا واليمن اليسو هؤلا مسلمين وتاريخهم ارتبط بتاريخ هذه الامه منذ ان دخلتها حيوش المسلمين في عهد عمر واصبحو مكون اساسي منها وساهمو في انتشار الاملراطوريه الاسلاميه وعلماء الفرس المسامين هم من يفخر بهم كل مسلم ليومنا هذا ،،بغض النظر عن الاختلاف المذهبي الشيعه والسنه فالشيعه فكر سوي اختلفنا او اتفقنا معه و شآنه شآن كافه المذاهب التي فرقت الامه فما الجديد في هذا واصلا حتي المذاهب السنيه متفرقه وكل يكفر الاخر واخرهم الفكر الوهابي الذي افرزته تلك الدول وانتج القاعده وداعش والنصره وانصار الشريعه واعلن الجهاد حتي علي الدول السنيه وكفرها ،،يعني مالذي يخشاه المسلم في ليبيا وسوريا ومصر وتونس وفلسطين والصومال واليمن وافغانستان وحتي الخليج من الشيعه ولم يجدوه في داعش والقاعده من تدمر في بلدانهم الان ،،ومن هنا نعرف ضحاله وعقم فكر ممن يحككمون دول الخليج وممن لم يعجبه قولي هذا فلينظر الي النتائج في منطقتنا منذ ان تصدر هؤلا المشهد ،،،،

  8. .
    الفاضل من إجابني تحت عنوان ( اشاعات )
    .
    — سيدي ، انا لم اكتب ان الحوثيين سيسيطرون على البحر الاحمر لتفند ذلك بل كتبت ان ايران تهيء الحوثيين ليكونوا “غريم” أمريكا في منطقه البحر الاحمر ، والغريم قد لا يكون الند وغير قادر على خلق توازن قوى لكنه قادر على خلق توازن رعب كما هي استراتيجية حزب الله مع اسرائيل .
    .
    — ان إطلاق بضعه قذائف على سفن تجاريه تمر عبر البحر الاحمر سيرفع قيمه التأمين الى ارقام فلكيه وسيتطلب سير السفن مع حمايه وكل ذلك لن يكلف الحوثيين سوى بضعه صواريخ لكنه سيقلب أمن البحر الاحمر رأسا على عقب ويرفع تكاليف البضائع التي تمر عبره بما لا يقل عن خمسه الى عشره بالمايه وهذه كارثه باي معيار اقتصادي .
    — من الصعب على من يحلل بحياد موضوعي ان يدخل في نقاش مع من يلزم نفسه بموقف مسبق من اي أمر لذى ارجوا ان يتسع صدرك لرأي مخالف .
    .
    — سيدي ، اذا كانت ايران عزيزه علينا مره واحده فالسعودية أعز عندنا الف مره ومن هذا المنطلق الحريص نملك الحق في انتقاد ما لا نراه تصرفا سليما من قيادتها تماما كما ننتقد القياده الاردنيه .
    .
    لكم الاحترام والتقدير.
    .
    .
    .

  9. في اليوم الذي تنتهي السعوديه من عدوانها على اليمن تكون أمريكا قد أعدت لها الخطة الكامله للعداوة على ايران وحرق حميع الاسلحه الفاسده الي دفعت المليارات ثمناً لها

  10. ترمب فعلا قلق على الشعب اليمني وزيادة في القلق يزود السعودية بالاسلحة من جميع الأنواع والأصناف ليقتل بها الشعب العربي اليمني المسالم. الظالم سيبلى باظلمي والنصر دائما للحق.

  11. لیعلم السعودیه و امیرکا ان انصار الله سیکونون اقوی من ای وقت مضی فی القریب العاجل باذن الله

  12. مغترب
    لا يوجد طريقة للتأكد من صحة تصريحات الحوثي، ارامكوا فيها نسبة عالية من الاجانب ولا اظن ان خبر كقصف موقع الشركة من الممكن احتوائه لو كان صحيح.
    لا تنسى ان الحوثي ومنذ اكثر من عام يطالب بوقف اطلاق النار، لا اتخيل انه في وضع جيد واخبار فقدانه للاراضي تتوارد كل يوم.
    اما قصة سيطرة الحوثي على البحر الاحمر، فهذه واسعة

  13. You Arabs and Muslims will die from killing each other and no one will regret your death. Islam doesn’t help you to be human.

  14. العدوان و الحرب على اليمن لن تضع اوزارها الا بسقوط 3دول خليجية و انكفاء الدور الامريكي في المنطقة و الايام بيننا .

  15. الطائرة التي اصيبت من طراز F15 وليس F16 والفكرة ولمن لايعلم أن F15 اكثر تطورا ولم تتعرض اي منها لإصابة من قبل لافي اليمن ولا سوريا ولا لبنان
    النقطة الثانية: الحرب على اليمن حرب امريكية اذا أمرت أمريكا بايقافها ستتوقف فورا وأعتقد أن الأمر لايحتاج الى ذكاء كبير لمعرفة ذلك، مجرد أن يقول ترامب لمحمد سلمان: أوقف الحرب فستتوقف فورا.
    ياأخوة العرب: نحن نحارب أمريكا نيابة عنكم جميعا ولنا الفخر وسننتصر بإذن الله فخذوا راحتكم في النوم وتمتعوا ربما الى حين

  16. يقول المثل : “ذيل الكلب عمره ما يتعدل”
    أمريكا ما إن تحقق هذفها ومصلحتها ؛ حتى تكون أول من ينقض على من توسلت به لتحقيق هذفها ومصلحتها : ترمب ومنذ حملته الانتخابية لم ولا يرى في السعودية سوى بقرة تدر حليبا ؛
    ذهب لغاية الرياض “ليشرف شخصيا على عملية الحلب” والآن جاءت البقرة لغاية واشنطن لتقدم ضرعها للحلب ؛ وترمب “يطبطب على كتفها لتجود أكثر”
    وما إن امتلأت الأوعية بكم الحليب ؛ واستنفذ ترمب آخر قطرة ؛ حتى “حمل السعودية “مسؤولية عدوانها على اليمن” متبرئا من كل جرائمها في حق الشعب اليمني” ومطالبا إياها بالكف عن العدوان تحت طائلة تفعيل “المنظمات : من حقوق الإنسان ؛ إلى حماية المدنيين إلى …إلخ” هذه الرسالة التي أراد ترمب إيصالها إلى البقرة الحلوب تحت ذريعة توافق إرادة البيت الأبيض مع البانتاغون وطبعا مؤكد أن تنضم إليهما وزارة “الاستخبارات” (الخارجية) !!!

  17. على ما يبدو فالخطة الجديدة تقتضي تبريد جبهة اليمن والملف الكوري الشمالي و تسخين الجبهة في سوريا في المقابل.

  18. الولايات المتحدة هي صاحبة الحل والعقد فهي من تسيطر على هده الانظمة الوظيفية فيخطئ جدا من يظن ان هده المشيخات تملك قراراتها السياسية وتسيطر على مقدراتها فالقلق الامريكي ما هو الا در للرماد على العيون واستهزاء بالعقول فهي من اعطى الضوء الاخضر للنظام السعودي بشن هده الحرب الجنونية والعبثية على اليمن لبيع سلاحها فما يهم واشنطن هو المصالح ولا يهمها لا من قريب ولا من بعيد ما يحدث لليمنيين فمتى كانت امريكا حريصة على سلامة الشعوب العربية؟ متى كانت واشنطن منصفة وعادلة في قضايا العرب والمسلمين وفي مقدمتها القضية الفلسطينية؟ اليست هي من يدعم العصابات الصهيونية القاتلة بشكل مطلق لاستمرار الاحتلال لفلسطين؟ اليست هي من دمر العراق وبث فيه كل انواع السموم حتى لا تقوم له قائمة؟ اليست واشنطن هي من ساهم بشكل كبير في الفوضى التي تعصف بسوريا؟ اليست هي من يعرقل الحلول السلمية لانهاء الحرب المدمرة في ربوع الجغرافيا السورية؟ الم تشارك في شن العدوان الاطلسي على ليبيا؟ فمن هدا السادج الدي يثق في النوايا الامريكية؟ اليس قلقها من باب الضحك على الدقون؟

  19. طبعا السعودية جزء من الحل. ألم تكن جزءا من الحل فى أفغانستان والعراق والبحرين وسورية؟ والآن هى جزء من الحل فى اليمن وغدا قد تكون فى عمان والكويت، وقد تظهر كراماتها قريبا فى الحجاز والإحساء؟ الحلول كثيرة والسعودية واحدة. كان الله فى عونها.

  20. ويكليكس : 34% من احتياطي النفط العالمي في اليمن تتصارع عليه السعودية و أمريكا.
    هذا ما يوجد على النت إذا طلبنا : إحتياطي النفط باليمن

  21. هما الخصم و الحكم لليمن
    إنطلاقاً من عاصفة إعادة الأمل بالذخائر على الأسواق
    نتخيل سلماً بالذخائر الذكية من خلال عمليات جراحية
    إذا إعتبرنا أن الحروب الحديثة هي من أجل النفط فهل لنا أن نتخيل أن اليمن يمتلك إحتياطاً بحجم الحرب الشاملة عليه ؟
    لذلك فقد الشعب اليمني سعادته منذ أن تُفُحٌِصَ ما تحت نعاله !!

  22. /____ السعودية جزء من الحل . إيران جزء من الحل . الحوثيين جزء من الحل .. المشكل وين ؟!! هل فيه مهندس شجاع متواضع حقاني يجسر ما خربته حرب ظلومة ؟!

  23. .
    — كما جعلت ايران حزب الله غريم اسرائيل القوي بدات ايران تهيء الحوثيين ليكونوا غريم امريكا القوي في منطقه البحر الاحمر .
    .
    — ضرب منشات الارامكو بهذا التوقيت هو رساله لترامب قبل السعوديه فارامكو شركه امريكيه تملكها شركات النفط الكبرى ومسجله في ولايه ديلاور ، والتسجيل السعودي لارامكو يوفر لها الغطاء بالإعفاء الضريبي بامريكا مع تحميل المسووليه السياسيه بالرفع والخفض للسعوديه كواجهه لها حصه حسب ترتيبات قديمه .
    .
    — رساله ايران لامريكا عبر صاروخ أرامكو هي اننا قادرون على زعزعه مصالحكم دون ان نتورط بشكل مباشر كما نفعل مع اسرائيل عبر حزب الله فلا تستفزونا ، وهذا سيشكل ضغطا هائلا على ترامب من قبل شركات النفط الامريكيه الكبرى لكي لا يسعى ترامب لالغاء الاتفاق مع ايران من طرف واحد .
    .

  24. الأمل بالله كبير في أن يفرج عن شعبنا اليمني ويلات هذه الحرب العبثية التي يقودها ولي العهد السعودي ظلما وعدوانا والتي أفنت كل ما هو جميل في اليمن .. أما الأمريكان لو كانوا فعلا جادين في ايقاف هذه الحرب لأيدوا مشروع القرار بمنع التدخل الأمريكي في حرب اليمن فهذه الحرب تدر لهم مليارات الدولارات مقابل صفقات السلاح الخيالية وايضا مقابل خدماتهم الاستشارية وايجارات مراكز الأقمار الصناعية التي توجه حركة الطائرات العسكرية المعادية .. الروس هم من يستطيع ايقاف هذه الحرب من خلال توفير المضادات الجوية للحوثيين لأن الحوثيين لو استطاعوا تحييد سلاح الجو فسيجتاحون الأراضي السعودية كالجراد المنتشر وعند ذاك ستتوقف الحرب لكن للأسف السعودية اشترت سكوت الروس بخمسة عشر مليار دولار

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here