أمام تباين التصريحات.. الخارجية المغربية تستدعي القائم بالأعمال في السفارة الليبية بالرباط.. وتعبر عن قلقها حول مصير مغاربة في مركز ايواء المهاجرين غير الشرعيين تعرض للقصف

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

بعد تأكيد الحكومة المغربية عدم ثبوت وفاة في صفوف المغاربة ضمن ضحايا القصف الذي طال مركز إيواء المهاجرين غير الشرعيين بتاجوراء الليبية، بعد اتصالات مباشرة أجرتها مع المسئولين الليبيين، وأمام تضارب الأنباء بشأن الضحايا المغاربة، استدعت الخارجية المغربية القائم بأعمال السفارة الليبية، في العاصمة الرباط.

 

وكشفت تقارير صحفية مغربية، أن وزارة الشؤون الخارجية المغربية استدعت القائم بأعمال السفارة الليبية، للوقوف على حقيقة أعداد المغاربة المصابين في الحادث، وهو الاستدعاء الذي تجاوب معه الدبلوماسي الليبي بسرعة وإيجابية.

 

وأفادت تقارير سابقة عن اصابة مغربيين بجروح متفاوتة الخطورة، فيما أصيب أربعة مغاربة آخرون بجروح طفيفة، وذلك على اثر الغارات التي شنتها مقاتلات تابعة للقوات العسكرية الموالية للمشير خليفة حفتر، استهدفت مركزا لايواء المهاجرين غير الشرعيين بمنطقة تاجوراء.

 

وتزايد القلق داخل المغرب بشأن الضحايا المغاربة على اثر تصريحات للخارجية الليبية عن وفاة مهاجر مغربي من بين المحتجزين في مركز الايواء أثناء تعرضه للغارة، في وقت نفى فيه مسؤوين أمنين ليبيين ذل.

 

ونقل موقع “اليوم 24” عن مصدر مسئول، عن وزارة الخارجية المغربية أنها قلقة حيال تضارب الأنباء حول وضع المغاربة الذين كانوا يتواجدون بمركز إيواء المهاجرين بتاجوراء.

 

وتحدثت تقارير إعلامية ليبية عن وجود حوالي 300  مهاجر محتجزين بمركز إيواء الهجرة غير الشرعية بمنطقة “تاجوراء” بالضاحية الشرقية للعاصمة الليبية طرابلس.

 

وأعلن مكتب منظمة الصحة العالمية في ليبيا، أن حصيلة القصف الجوي الذي استهدف مركز إيواء المهاجرين ب”تاجوراء” ارتفعت إلى 53 قتيلا من بينهم 6 أطفال و140 جريحا من بينهم مواطنون مغاربة.

 

وأفاد مصدر دبلوماسي مغربي، أن جثث لخمسة مهاجرين سقطوا في القصف لا زالت لم تخضع لتحديد الهوية في إحدى مستشفيات العاصمة طرابلس، فيما يرجح أن تكون لمهاجرين من دول شمال افريقيا

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. ثروات المغرب يسيطر عليها عشرة بالمائة من الشعب والبقية تعيش على المعونات والتبرعات الموسمية لذلك الكل يحلم بالهروب من مملكة الرعايا

  2. لماذا تكرهون السلطة الحاكمة بالبلد هل لغناهم الفاحش وثرواتهم الله يزيدهم غنى أمين. لو كنا مكانهم سنكون أكثر تدينا وعقيدة منهم؟

  3. انه الضحك على الدقون، كان الأولى أن يراجع المغرب سياسته تجاه الشعب المغربي عامة والشباب خاصة. ما الذي يدفع لشبابنا الى المغامرة بحياته عبر الهجرة غير الشرعية؟ ا ليس سياسة التهميش والتجويع؟ البطالة سائدة في البلاد، والفقر منتشر وسط الفئات الشعبية، والحكومة تشتري السيارات الفاخرة، وتخصص معاشات جنونية لمن حرب المغرب، واخضعه كليا التوصيات صندوق النقد الدولي. وبعد كل هذا يسالون عن المهاجر المغربي في ليبيا. ا ليس هذا استهزاء بالعقل المغربي؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here