أمام ارتفاع الاصابات بكورونا في بلاده.. وزير الصحة المغربي يؤكد أن الوضعية الوبائية في بلاده “ليست استثناء” والفيروس انتقل إلى المرحلة الثالثة والعودة إلى الحجر الصحي الشامل “لا مفر منه إذا ما خرجت الأمور عن السيطرة”

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 

مع استمرار تزايد أعداد الاصابات بفيروس كورونا في المغرب، قال وزير الصحة المغربي خالد أيت الطالب أن الوضعية الوبائية في بلاده “ليست استثناء، فهي جزء من تطور الحالة الوبائية على المستوى الدولي، حيث انتقل فيروس كورونا من المرحلة الثانية إلى المرحلة الثالثة في الانتشار، وهو ما تسبب في ظهور بؤر عائلية”.

 

وكشف الوزير المغربي أن بلاده سجلت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، 80 بالمئة من مجموع الحالات التي سجلت منذ بداية الوباء منتصف شهر آذار/ مارس الماضي، وهو ما يؤكد، وفق ذات المتحدث، أن المملكة “قد انتقلت إلى المرحلة الثالثة من انتشار الفيروس”.

 

وقال المسؤول الحكومي، في مقابلة مع وكالة سبوتنيك الروسية أن الوضعية اليوم في المغرب “متحكم فيها” الا أنه لم يخفي قلقه من ارتفاع عدد الحالات الحرجة مقارنة مع محدودية قدرة النظام الصحي خاصة بمدينة الدار البيضاء التي تعد أكبر مدن البلاد وأكثرها كثافة سكانية.

 

ولم يستبعد آيت الطالب، عودة الحجر الصحي الشامل في المغرب، في حالة إذا وقع تدهور في الوضعية الوبائية داخل البلاد.

 

وأضاف أيت الطالب أن العودة إلى الحجر الصحي الشامل وطنيا “لا مفر منه إذا ما خرجت الأمور عن السيطرة”، مشيرا إلى أن المغرب “يحاول جاهدا أن يتجنب هذا السيناريو، داعيا المغاربة الى التزام بالتدابير الاحترازية، حتى لا تصل البلاد إلى “مرحلة قرار الإبقاء على حياة مريض وترك آخر كما حدث في دول أخرى”، وفق تعبيره.

 

وقال آيت الطالب أن المغرب يعاني من مشاكل كثيرة منذ فترة طويلة، خاصة في نظامه الصحي، أبرزها النقص في الموارد البشرية، حيث يقدر العدد ـ97 ألف إطار طبي”.

 

 ولفت إلى أن جائحة كورونا زادت الأمور تعقيدا، وذلك بعد أن تم تسجيل أكثر من 1600 إصابة في صفوف الكادر الطبي والتمريضي.

 

وبخصوص اختفاء فيتامين س من الصيدليات، أوضح أيت الطالب أن المغرب ينتج شهريا مليون جرعة من هذا الأخير، وللمملكة قدرة إنتاجية على المستوى الوطني تتجاوز حاجيات المواطنين الحقيقية.

 

وفيما يتعلق باختفاء بعض المكملات الدوائية الأساسية، أوضح المسؤول، أن “ما يتسبب في اختفاء هذا الفيتامين من الصيدليات هو شراء المواطنين كميات كبيرة منه وتخزينها”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. هذا الوزير هو سبب ما نحن فيه . لقد حارب مديرية الاوبئة وضعط على مديريها وكوادرها لكي يستقيلوا وجاء بأناس يخضعون له لحاجة في نفس يعقوب . هناك كثير من الاشياء السلبية رافقت تعيناته وخرجاته.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here