ألمانية”داعشية” تواجه السجن المؤبد: تركت طفلة عراقية تموت عطشا

راي اليوم- رصد

تواجه عضوة ألمانية سابقة في تنظيم الدولة الإسلامية اتهامات بارتكاب جريمة حرب لأنها “تركت طفلة لا يتجاوز عمرها خمس سنوات تموت عطشا في أشعة الشمس الحارقة في العراق”.

وتوجه السلطات الألمانية هذه التهم للسيدة التي تُدعى جنيفر دبليو وزوجها، والتي يُنسب إليها شراء الطفلة كسبية في مدينة الموصل وقت سيطرة التنظيم عليها عام 2015.

وقيد الزوج  حسب بي بي سي الطفلة بأغلال من الحديد خارج المنزل بعد أن أصابها المرض، ولم تفعل جنيفر أي شيء لإنقاذها، وفقا للائحة الاتهام التي أعدتها النيابة العامة.

وكانت الطفلة ضمن جماعة من أسرى الحرب وقت أن اشترتها جنيفر وزوجها في العراق

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. الارهاب لا دين له الاسلام دين الرحمه والمغفره و كل ما يجري هو من صنع الغرب

  2. ماذا فعلت لها تك الفتاة المسكينة الصغيرة حتى تقتل بطريقة بشعة للغاية تموت عطشا في أشعة الشمس الحارقة في العراق!!! مع الاسف الشديد تلك من الافعال البربرية والدموية وتدل على أن الظلم والاستبداد سوف يلازم البشرية الى يوم القيامة وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة) .

  3. .
    الفاضل مهاجر قرفان حاله ،
    .
    — سيدي ، بل هو حرصي على الاسلام هو الذي يدعوني لكشف دور الاخوان والوهابيه التنظيمان الذان انشا أولهما وأحيا ثانيهما وزاره المستعمرات البريطانيه لتهيمن بالاخوان على فكر الأجيال الصاعده في المدن والارياف وبفكر الوهابيه على الأجيال الصاعده في البوادي والقفار .
    .
    — كان العرب في مطلع القرن العشرين اكثر تقدما وانفتاحا وايمانا بالعدالة والديموقراطية واكثر منحا للحقوق للنساء من اليوم قبل ان تبتلى الامه بفكر الاخوان والوهابيه ..
    .
    لكم احترامي وتقديري .
    .
    .

  4. الى المغترب: كرهك للاخوان والسلفيين يدفعك لكره الاسلام . داعش ثبت انها ليست اسلاميه ولكن لنسال من مولها وسهل لها كل شيء ابتداء من الاكل للانترنت والدرونز والاسلحه المتقدمه.
    وان اردت ان تهاجم فلماذا لا تهاجم الدول الغربيه التي بدات الحرب العالميه الاولي والثانيه والتي اطاحت بقتلي يزيد عن ٢٠ مليون انشان وجرحي اكثر من ١٠٠ مليون.
    ولا نقراء في كتب التاريخ عن هذا الذمار بل يركزون علي قضيه قتل ٦ مليون يهودي في روايه لا احد التاكد من صحتها بسبب قانون معاداه الساميه

  5. هذه الالمانية المجرمة اتت من بلادها المانيا لتستعبد الفتيات العراقيات بإسم الدين، تستحق الاعدام وليس المؤبد فقط.

  6. ليتني أعلم من أي دين هؤلاء الدواعش؟.
    عن أبي ذر (رضي اللّه عنه) أن رسول اللّه (صلى الله عليه وآله) قال: ((بينما رجلٌ يمشي بطريق اشتدَّ عليه العطشُ. فوجد بئرا فنزل فيها، فشرب، ثم خرج، فإِذا كلبٌ يلهَثُ، يأكل الثَّرَى من العطش. فقال الرجل: لقد بَلَغَ هذا الكلبَ من العطش مثلُ الذي كان قد بلغ مني . فنزل البئرَ، فملأ خفَّه ماءً، ثم أمسكه بفيه حتى رقِي فسقى الكلب. فشكر الله له، فغفر له )).
    قالوا: يا رسول اللّه، وإن لنا في البهائم أجرا؟ .
    فقال: ((في كل كبِد رطبة أجرٌ)). (متفق عليه) .

  7. .
    — لو كان في الدنيا عدل لوجب ربطها وزوجها الكلب الداعشي بالسلاسل وتركهما تحت الشمس يموتان عطشا كما فعلا بالطفلة المسكينه
    .
    — إقراوا التاريخ وما جرى لاطفال الفرس الذين اعتبروا من الغنائم التي جلبت للمدينه ، داعش لم تأتي من فراغ بل حفل تاريخنا بدواعش كثيره غطى على آثامهم الاخوان والسلفيين في تحوير التاريخ المتداول بالمدارس للأطفال وكيف تم حشوه بأساطير مثاليه بحيث ظن الناس بان حكم الاسلاماويين سيكون عادلا للإنسان والحيوان بل حتى للنبات .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here