ألمانيا تحث على إصلاح مجلس الأمن الدولي

برلين/ الأناضول – طالب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، الخميس، بإصلاح مجلس الأمن الدولي وتوسيع قائمة الأعضاء الدائمين فيه، ليعكس بصورة أفضل توازن القوى الحالي في العالم.
وفي وقت تستعد فيه البلاد للانضمام إلى مجلس الأمن كعضو غير دائم لمدة عامين، شدد الوزير الألماني على ضرورة إصلاح مجلس الأمن وتوسيع قائمة الدول دائمة العضوية فيه، والتي تضم حاليًا خمس دول، هي روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين.
وقال ماس، في مقابلة أجرتها معه وكالة الأنباء الألمانية الرسمية، إن  الهيكلية الحالية لمجلس الأمن عفا عليها الزمن .
وأضاف  باعتقادي، يجب أن ينعكس توازن القوى في العالم داخل المجلس بصورة أكثر ملاءمة مما هو عليه حاليا .
وأشار ماس إلى أن بلاده تتحمل المسؤولية المتزايدة إزاء القضايا الدولية، وتستعد مع حصولها اعتبارا من بداية يناير/ كانون ثاني المقبل على العضوية غير الدائمة في مجلس الأمن، للقيام بدور أكبر في احتواء النزاعات بالعالم.
وأكد الوزير أن بلاده  لم تعد تستطيع تفادي اتخاذ قرارات كبرى، لا سيما فيما يخص الأوضاع في سوريا واليمن .
لكنه اتخذ موقفا متحفظا إزاء إمكانية انخراط برلين عسكريا في تلك الأزمات، محذّرًا من امتداد نشاطات القوات الألمانية إلى أبعد مما ينبغي.
ويعود الجدل حول إصلاح مجلس الأمن الدولي إلى تسعينات القرن الماضي، حيث تدعو ألمانيا، وكذلك البرازيل واليابان والهند، إلى توسعته، لكن ذلك يتطلب موافقة الأعضاء الدائمين الخمسة الذين يعارض معظمهم هذه الفكرة، وكذلك موافقة ثلثي أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here