ألمانيا تؤكد علاقاتها الجيدة بتونس عقب استياء الأخيرة من دعوتها لمؤتمر ليبيا في اللحظات الأخيرة

 

 

برلين ـ (د ب أ)- عقب استياء تونس من دعوة ألمانيا لها لحضور مؤتمر برلين بشأن ليبيا في اللحظات الأخيرة، أكدت الحكومة الألمانية على علاقاتها الجيدة بتونس.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت ردا على سؤال من وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) عما إذا كان التأخر في دعوة تونس للمؤتمر يعتبر خطأ دبلوماسيا أم أن هناك مشاركين آخرين ألحوا على عدم مشاركة البلد الديمقراطي الوحيد في المنطقة في المؤتمر: “خلال عملية الإعداد للمؤتمر قد يُجرى توجيه المزيد من الدعوات، وقد لا يتمكن مدعوون من تلبية الدعوة. لقد تعاملنا مع تلميحات الحكومة التونسية بشأن عدم دعوتها للمؤتمر، وقمنا باستكمال قائمة المدعوين بالتنسيق مع الأمم المتحدة”، مؤكدا أن الواقعة لا تعني تدهور العلاقات الجيدة بين البلدين.

وأكد زايبرت أن ألمانيا على علاقة وثيقة بتونس وتدعمها على نحو عملي في طريقها الديمقراطي.

واعتذرت تونس أول أمس السبت عن عدم حضور مؤتمر برلين بشأن ليبيا عقب استلامها الدعوة قبل يومين من المؤتمر الذي انعقد أمس الأحد.

وأعلنت الخارجية التونسية في بيان لها أنه لن يتسنى لتونس المشاركة في المؤتمر “رغم إصرارها على أن تكون في مقدمة الدول المشاركة في أي جهد دولي يراعي مصالحها ومصالح الشعب الليبي الشقيق”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. منذ زمن لم نلحظ وجود رئيس عربي له كرامه ويحافظ على كرامة امته ورفضه الحضور هذا يسجل له كتاريخ مشرق اتمنى ان يكون لدينا زعماء عرب اخرون يقتدو به

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here