ألفا رجل أمن و30 مدرعة لتأمين ثالث جلسات محاكمة مرسي في قضية “الاتحادية”

Egyptian riot policemen stand guard behind barbed wire outside the Police Academy in Cairo where a second hearing in the murder trial of deposed president Mohamed Morsi is expected to open on February 1, 2014. Morsi, ousted by the army in July, is on trial for inciting the killings of opposition activists during his presidency and faces two other trials, notably on charges of breaking out of prison during the 2011 uprising against veteran strongman Hosni Mubarak.   AFP PHOTO / MAHMOUD KHALED

القاهرة / أنس سيد، سيد نون / الأناضول –

يشارك أكثر من ألفى ضابط، ومجند، وأكثر من 30 سيارة مدرعة ومصفحة تابعة للجيش والشرطة في تأمين الجلسة الثالثة لمحاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي، اليوم السبت، في القضية المعروفة إعلاميا بـ “أحداث قصر الاتحادية”، بحسب مصدر أمني.
وأفاد مراسل الأناضول بان المدرعات اصطفت في محيط أكاديمية الشرطة، شرقي القاهرة، مقر المحاكمة، وسط انتشار مكثف لجنود الأمن المركزي (قوات لمكافحة الشغب تابعة لوزارة الداخلية)، التي فرضت طوقا حول مقر المحاكمة، ومنعت الاقتراب لمسافة 2 كم منها إلا لمن يحمل تصريح بالدخول، وقامت بتفتيش السيارات التي تمر بشكل دقيق.
ووصل صباح اليوم مرسي و7 متهمين آخرين إلى مقر المحاكمة حيث تعقد، في وقت لاحق ، وقائع الجلسة الثالثة من محاكمته و14 آخرين (بينهم 7 هاربين)، بتهمة التحريض على قتل متظاهرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي، شرقي القاهرة.
وبحسب مراسل الأناضول فقد تواجد عدد من مؤيدي وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، أمام مقر المحاكمة، فيما تغيب أنصار مرسي، لكنهم ظهروا في مدن أخرى غير القاهرة.
ففي مدينة السويس (شمال شرق مصر)، نظم مؤيدون للرئيس السابق وقفة، صباح اليوم، احتجاجا على محاكمته، مرددين هتافات “باطل” و “مرسي هو رئيسي”.
ويحاكم مرسي للمرة الثانية اليوم في القفص الزجاجي الذي أعدته وزارة الداخلية في “أكاديمية الشرطة”، وذلك للتحكم في أحاديثهم، ومنع الهتاف والتصفيق داخل القاعة، بحسب مصدر أمني.
وكانت محكمة جنايات شمال القاهرة أجلت، في الـ 8 من شهر يناير/ كانون الثاني الماضي، وقائع الجلسة الثانية للمحاكمة في هذه القضية إلى الأول من فبراير/ شباط  لإحضار مرسي من محبسه، بعد تعذر حضوره؛ بسبب سوء الأحوال الجوية، بحسب بيان لوزارة الداخلية المصرية في حينها.
وتشهد جلسة اليوم، لأول مرة تقديم سليم العوا، (مرشح رئاسي سابق)، مذكرة قانونية بعدم اختصاص المحكمة بنظر الدعوي، بحسب ما قاله محمد الدماطي، المتحدث باسم هيئة الدفاع عن متهمي قضية الاتحادية.
وقال الدماطي لوكالة الأناضول عبر الهاتف، “العوا سيحضر الجلسة، وسيدفع بعدم اختصاص المحكمة ولائيا في نظر الدعوى وفق التكليف الأخير من الرئيس مرسي”.
ويحاكم المتهمون في القضية  في تهم بينها التحريض على قتل 3 متظاهرين – معارضين لجماعة الإخوان – في 5 ديسمبر/كانون الأول 2012 أمام قصر الاتحادية الرئاسي (شرقي القاهرة)، في واقعة شهدت أيضا مقتل عناصر من جماعة الإخوان.
إلى جانب هذه القضية، يحاكم مرسي في 3 قضايا أخرى؛ تتعلق الأولى بـ”اتهامه و35 آخرين، بالتخابر لصالح حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني”، والثانية بـ”اقتحام السجون المصرية إبان ثورة 25 يناير/ كانون ثان عام 2011، وتضم 131 متهما من بينهم عدد من قيادات الإخوان و71 فلسطينيا من حركة حماس”، والتي تم نظر أولى جلساتها الثلاثاء الماضي وتأجلت إلى 22 فبراير/ شباط الجاري، والثالثة  بـ”إهانة القضاء” والتي تتهمه وآخرين بينهم إعلاميون وساسة بتوجيه إهانات للهيئة القضائية، والتي لم تحدد لها جلسة حتى الآن.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here