ألزعيم عرفات.. هل مات مسموما؟

jasim-mouhamad

 

 

جاسم محمد

أعلنت حركة فتح رسميا يوم 10 نوفمر 2014  إلغاء مهرجان إحياء الذكرى العاشرة لرحيل الرئيس ياسر عرفات في قطاع غزة، التي كانت مقررة  اجرائها بمذكرى رحيلع يوم 11 نوفمبر بعد اعتذار حركة حماس عن تأمين الفعاليات. وقال زكريا الأغا عضو اللجنة المركزية في فتح  إنه “بعد سلسلة الانفجارات والاعتداءات التي طالت قيادات في حركة فتح أبُلغنا من الجانب السياسي والأمني في حركة حماس ان الاجهزة الامنية في قطاع غزة لا تستطيع تأمين المهرجان وحماية المشاركين”. وقد اتهمت قيادت فتح تورط حماس في هذه العمليات.

أدخل الزعيم عرفات إلى مستشفى بيرسي في” كلامار” قرب باريس في فرنسا في 29 أكتوبر 2004  وتزايد الحديث عن احتمال تعرضه للتسمم، ثم تدهورت صحته أكثر. ظل يصارع مرض موته إلى أن أسلم الروح لباريها في الساعة الرابعة والنصف من فجر الحادي عشرمن نوفمبر 2004.

اهتمت الصحف الدولية والعربية  بحادثة وفاةـ اغتيال ألزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، والتطورات الأخيرة بشأن التحقيق في أسباب وفاته. وقال ديفيد بلير في مقاله بالدايلي تلغراف إن عرفات تعرض خلال مسيرته النضالية التي امتدت نصف قرن من الزمن، إلى محاولات اغتيال عديدة، كما نجا من تحطم طائرة، وكان له أعداء كثيرون. وقال”ولكن المسؤول عن وفاته بالنسبة للفلسطينيين هي إسرائيل دون شك، حيث دست له السم في رأيهم عام 2004، وهم يرتكزون في تصورهم على سجل إسرائيل الحافل باغتيال خصومها، عبر العالم”.

نشأته

ولد “محمد ياسر” عبد الرؤوف عرفات القدوة الحسيني في القدس يوم الرابع من أغسطس 1929 و بعد وفاة والدته  السيدة زهوة في العام 1933ترك ياسرعرفات منزل الأسرة في القاهرة وتوجه إلى القدس  حيث أقام  مع خاله  سليم أبو السعود في القاهرة حتى العام 1937 حين عادا إلى القاهرة، ليعيش  مع والده، والتحق ياسر بمدرسة تدعى مدرسة مصر. توجه  إلى فلسطين في ربيع 1948  حيث قاتل ضد القوات الأسرائيلية بجنوب فلسطين، ثم انضم إلى جيش الجهاد المقدس الذي أسسه عبد القادر الحسيني وعين ضابط استخبارات. التحق في العام 1949 بكلية الهندسة  في جامعة فؤاد الأول  بالقاهرة.  أسس مع عدد من الطلاب الفلسطينيين رابطة الطلاب الفلسطينيين في العام 1950 وانتخب ياسر عرفات رئيسا لها ثم رئيسا لرابطة طلاب جامعة القاهرة  في العام 1952  وبقي محتفظا  بالمنصب حتى نهاية دراسته في العام 1955 .تخرج ياسرمن الجامعة في العام 1955، وعقب تخرجه أسس رابطة الخريجين الفلسطينيين.

تاسيس فتح

بعد انتهاء حرب السويس 1956 وفشل العدوان الثلاثي، أصبحت السلطات العسكرية المصرية تراقب بحزم التيارات الفلسطينية”، فقررياسرعرفات السفرإلى الكويت بحثا عن فرص العمل، وفيها جالية مهمة من فلسطينيي الشتات .استقرعرفات في الكويت عام 1957وعمل في البداية مهندسا في وزارة الأشغال العامة.

عقد عام 1957 لقاء في الكويت ضم ستة أشخاص، وكانت تلك الاجتماعات هي اللبنات المؤسسة للحركة وفي اللقاء التأسيسي الأول لحركة فتح. وبمبادرة من خليل الوزير وياسرعرفات تم إصدار صحيفة شهرية في تشرين الأول 1959 هي “فلسطيننا – نداء الحياة” التي طبعت ووزعت في لبنان ودول الخليج العربية والجزائر، لكنها كانت توزع سرا بين الفلسطينيين في سورية ومصر والأردن والضفة الغربية وقطاع غزة والعراق. قامت مجلة  “فلسطيننا” بمهمة التعريف بحركة فتح ونشر فكرها ما بين 1959 1964 واستقطبت من خلالها العديد من أعضاء المجموعات التنظيمية الثورية الأخرى الطلابية أسس عرفات الإتحاد العام لطلاب فلسطين في 29 نوفمبر من العام 1959.

مغادرة ألزعيم عرفات الى تونس

بدأت القوات الإسرائيلية هجومها بقصف مركز على المناطق الساحلية في الجنوب اللبناني في 6 يونيو 1982، وبدأت قواتها في الإندفاع، عبر المنطقة التي كانت تنتشر فيها قوات الأمم المتحدة. وقد تصدى الفلسطينيين للقوات الأسرائيلية بما يحملونه من عتاد وأسلحة خفيفة بأسلوب حرب العصابات. وبعد إيام سقطت صيدا والدامور وتقدم الجيش الإسرائيلي . وفي 9 يونيو وصلت القوات الأسرائيلية إلى مشارف بيروت وقامت بتطويق بيروت الغربية بما في ذلك القيادة الفلسطينية برئيسها ياسرعرفات. أجبرت خلالها القيادة الفلسطينية على التفاوض للخروج نهائياً من لبنان، حيث أبرم اتفاق تخرج بموجبه المقاومة الفلسطينية تحت الحماية الدولية من لبنان، مع ضمان أمن العائلات الفلسطينية. وقد غادر عرفات بيروت بسفينة مع كثير من جنوده، كما غادر على سفن أخرى آلاف المقاتلين الذين تم توزيعهم في شتى البلدان العربية. وقد اتجه عرفات إلى تونس التي كانت قد أعلنت موافتها على استضافة القيادة الفلسطينية، وأسس فيها مقر القيادة الفلسطينية..

تاسيس منظمة فتح

سافر عرفات إلى  الكويت في اواخرالعام 1957وعمل مهندسا في وزارة الأشغال العامة أسس مع عدد من الفلسطينيين ومنهم خليل الوزيرأبوجهاد  حركة التحرير الوطني الفلسطيني  فتح في الكويت في أواخر العام 1957 .أسس مع ” ابو جهاد” أول مكتب لـ”فتح” في العام 1963 ثم أسس المكتب الثاني للحركة في العام التالي 1964 في دمشق. شارك في المؤتمر التأسيسي لمنظمة التحرير الفلسطينية في القدس في العام 1964 كممثل عن الفلسطينيين في الكويت. دخل إلى الأرض المحتلة في يوليو 1967 بعد شهر على سقوطها تحت الاحتلال عبر نهر الاردن للأشراف على سير عمليات الكفاح المسلح ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي. عينته فتح يوم 14 أبريل 1968 متحدثا رسميا باسم الحركة، وفي بداية شهرأغسطس من نفس السنة  عينته  ناطقا وقائدا عاما للقوات المسلحة لحركة فتح، المسماة العاصفة.

أعلان فلسطين دولة مستقلة

 انتخب في الـمجلس الوطني الفلسطيني الخامس في فبراير 1969، رئيسا للجنة للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وكان يتم تجديد انتخابه  للمنصب في دورات المجلس حتى استشهاده. أعلن إستقلال دولة فلسطين  في الدورة التاسعة عشرة للمجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر في 15تشرين نوفمبر1988.

احتمالات الأغتيال

ضمن أحتمالات أغتيال الزعيم عرفات بالسم عام 2004، أشار تقرير الفريق السويسري المكون من 108 صفحات إلى أن مستويات مادة “البولونيوم 210” المشعة تجاوزت المستويات الطبيعية بـ 18 مرة في عينات رفات الرئيس الفلسطيني المأخوذة من ضلوعه وحوضه والتربة التي امتصت بعضاً من رفاته. وتعليقاً على تقرير الفريق السويسري صرح الخبير الجنائي البريطاني البروفيسور ديفيدباركلي: “لو كنت قاضياً ومحلفاً فهذه أدلة قطعية في نظري لا يوجد أدنى شك أن “البولونيوم 210″ تسبب في موت عرفات.  كل شخص لديه كمية قليلة من البولونيوم في عظامه لكن كميات البولونيوم في ضلوع عرفات التي تم تحليله” 900ميليبيكريل” وهذا يعني ثمانية عشر أو ستة وثلاثين مرة النسب العادية وهذا يعتمد على ما نشر من ابحاث علمية.

استلمت اللجنة الفلسطينية للتحقيق في أسباب وفاة الرئيس الراحل ياسر عرفات يوم 5 نوفمبر2013 في جنيف تقرير معهد لوزان السويسري بحضور رئيس اللجنة الطبية في لجنة التحقيق عبدالله البشير.

وبحسب ما أكد مكتب اللواء توفيق الطيراوي رئيس لجنة التحقيق الفلسطينية فإن التقرير السويسري يتضمن نتائج تحاليل المعهد التي اجراها على العينات التي أخذت من رفاة عرفات في 27 من نوفمبر 2013. وكانت الفرق المختصة الروسية والسويسرية اضافة الى اللجنة القضائية الفرنسية قد عملت تحت اشراف طبي وجنائي فلسطيني وبمسؤولية النيابة العامة الفلسطينية لأخذ العينات اللازمة من رفاة عرفات واجراء التحاليل المطلوبة بناءا على التفاهمات الرسمية مع الجهات المختصة.

كيف توفي أو أغتيل عرفات ؟

وفقا الى تقارير ال |”بي بي سي “، فقد حصلت صحيفة نيويورك تايمز عام 2005 على نسخة من السجل الطبي لعرفات من صحفيين اسرائيليين، هما “آفي ايساكاروف وآموس هاريل”، اللذين حصلا عليها من مسؤول فلسطيني كبير. وطبقا للسجل الطبي، بدا مرض عرفات بعد اربع ساعات من تناوله وجبة عشاء مساء 12 أكتوبرعام 2004، في المجمع الرئاسي في رام الله بالضفة الغربية، حيث أبقته السلطات الاسرائيلية معزولا لثلاث سنوات متهمة اياه برعاية سلسلة من الهجمات المميتة التي قام بها مسلحون فلسطينيون. وظل عرفات يتقيأ طوال الاسبوعين اللاحقين، ويعاني من ألم في بطنه واسهال، ولكن لم تكن لديه اي حمى. وبدأ بالهزال اذ فقد 3 كيلوغرامات من وزنه حسبما يشير سجله الطبي. وفحص عرفات اطباء فلسطينيون ومصريون واردنيون وتونسيون، واعطي علاجا للرشح، وقلة الصفيحات في الدم. واشارالسجل الطبي الى أن عرفات لم يعط أي مضاد حيوي حتى 27 أكتوبر، أي بعد 15 يوما من بدء مرضه. وبعد يومين نقل بطائرة مروحية الى الأردن ومن ثم بطائرة خاصة إلى مستشفى بيرسي العسكري التعليمي في كلامار خارج باريس. وحال وصول عرفات الى باريس شُخصّ لديه اضطراب دموي حاد وتخثر داخل الاوعية الدموية ” DIC “، لم يستطع الاطباء الفرنسيون السيطرة عليه ما أدى الى وفاته.اضافت تقارير إعلامية، بأن الثغرة  في إحتمالات الأغتيال، هوعدم التمكن من الوصول إلى بيانات المستشفى الفرنسي .

 البولونيوم- 210

ويعتبر البولونيوم- 210 مادة عالية التسمم، وخطره على جسم الإنسان يفوق مستوى التسمم الموجود في غاز السيانيد بـ 2500 مرة.وبمجرد دخول البولونيوم- 210 إلى جسد الإنسان، سواء عبر التنفس أو الأكل أو اللباس أو الجروح، فإنه يقوم بتخريب الـ DNA ويتسبب في حالة مرضية إشعاعية. وتجدر الإشارة إلى أنه لايوجد ترياق لبولونيوم -210، لذلك فإن كمية ضئيلة جدا من البولونيوم قادرة على أن تذهب بروح إنسان، في المقابل فإن الضحية تكون عاجزة عن الشعور بما يحدث، كما أن الشخص الذي يقوم بعملية التسميم يعرض نفسه أيضا إلى مخاطر كبيرة. ونظرا لقدرته الفتاكة على جسد الإنسان، أصبح البولونيوم سلاح الإغتيال المثالي. يمكن وضع البولونيو- 210 في زجاجة وحتى داخل ظرف، وغمسه داخل طعام أوشراب الضحية. ولصناعة كمية من عقار البولونيوم كافية لقتل شخص هناك حاجة إلى إستعمال مفاعل نووي ومنشآت كبيرة أخرى، ولايمكن لغير “العاملين في المجال” الحصول عليه.

إغتيال سياسي

استخرجت رفات عرفات من قبره في رام الله في نوفمبر 2012 واعيد دفنها في اليوم ذاته بعد استخلاص عينات، وقالت ألسيدة سها عرفات، أرملة الزعيم الفلسطيني الراحل، إن نتائج التقرير كشفت “جريمة حقيقية.. اغتيال سياسي”.ونقلت وكالة رويترز عن سها عرفات قولها “أكد هذا كافة شكوكنا.. لقد ثبت علميا أنه لم يتوفى طبيعيا.. ولدينا دليل علمي وانه قتل. التقرير الطبي الفرنسي الذي نشر في 14 نوفمبر 2004 اشار الى التهاب في الامعاء ومشاكل جدية في تخثر الدم لكنه لم يكشف اسباب الوفاة. ويتهم العديد من الفلسطينيين اسرائيل بتسميم عرفات وهو ما تنفيه الدولة العبرية على الدوام.

توفي ألزعيم عرفات عن 75 عاما في 11 نوفمبر 2004 في مستشفى” بيرسي دو كلامار” العسكري قرب باريس الى حيث نقل في اكتوبر 2012 بعد ان عانى من الام في الامعاء من دون حرارة في مقره العام برام الله حيث كان يعيش محاصرا من الجيش الاسرائيلي.

أشار تقرير صحيفة الديلي تلغراف في نسخته الأنكليزية الصادر في 14 اكتوبر 2013، بأن الزعيم عرفات مات مسموما، ومايدعم هذا الخيار بان الأختبارت الطبية، عثرت على وجود مادة polonium المشعة على ملابسه. وأكد التقرير عدم تشريح الجثة، لتشخيص أسباب وفاته، تماشيا مع رغبة أرملته. وقد أستخرج رفاته في نوفمبر 2012، بعد تزايد الشكوك بأغتياله. هذه الشكوك تزايدت في اعقاب إغتيال الجاسوس الروسي السابق Alexander Litvinenko عام 2006 . ألتحقيقات تمت بشكل منفصل من قبل فريق عمل من فرنسا وسويسرا وروسيا . السيدة عرفات زودت الفريق فرشاة أسنانه، كأس شاي، سبق أن زوده المستشفى للرئيس الراحل وكذلك بدلة رياضية كان يرتديها الراحل عرفات.

التقارير الطبية كشفت عن وجود polonium 210 بشكل مرتفع في تحاليل الدم والأدرارـ البول ـ بالاضافة ان أعراض الزعيم عرفات، لايمكن البت بتسممه ب polonium، ولم تظهر أعراض سقوط الشعراو مشاكل في العظام، والتي عادة تظهر على من يتعرض الى التسمم ب polonium المشع.

يجدر الأشارة ان هذه المادة لايمكن الحصول عليها الا ضمن إمكانيات دولة او اشخاص يعملون في مجال الطاقة النووية. أما السيد ابو يوسف عضو المجلس التنفيذي الفلسطيني فقد صرح قائلا:”إن نتائج الفحوصات من قيل القريق الطبي السويسري، تفيد بأن الزعيم عرفات مات مسموما ب مادة polonium، وهذه المادة لايمكن الحصول عليها الا ضمن إمكانية دولة، اي إن جريمة الأغتيال تمت من قبل دولة.” وفقا الى صحيفة الديلي تلغراف البريطانية في اصل تقريها في اللغة الأتكليزية في 7 نوفمبر 2013. وطالب بأن تكون هنالك لجنة تحقيق دولية للتحقق بمقتل الزعيم عرفات على غرار لجنة التحقيق الخاصة بأغتيال الزعيم اللبناني الحريري.

عرفات والكوفية ألفلسطينية

إن ألقضية الفلسطينية، لايمكن اختزالها بأسم اي من القيادات الفلسطينية ، لكن الزعيم عرفات أقترن اسمه بالقضية الفلسطينية، وبالنضال لتكون بزته العسكرية وكوفيته رمزا للشعب الفلسطيني، هو من قال :”ياجبل ما تهزك ريح”، لتكن القدس قريبة. وربما التاريخ الطويل الذي استمر عقودا منذ نهاية الأربعينات وحرب 1948، لم يحظى به اي زعيم عربي اخر ليقترن أسمه مع عبد القادر الحسيني. القضية الفلسطينية لم يكن مشوارها النضالي شبيها بالقضايا الأخرى بسبب كثرة المطبات السياسية، التي تداخلت فيها عناصر واطراف دولية واقليمية ومحلية فلسطينية. ألزعيم عرفات ربما جمع ثورية جيفارا وسلمية غاندي. هو من قال في احد محافل الأمم المتحدة منتصف السبعينيات قائلا:”أني جئتكم احمل بكف غصن زيتون وفي كفي الأخرى بندقية، فلا تجعلو غصن الزيتون بسقط من كفي. إن شخصية عرفات والكاريزما التي كان يتمتع بها، يجعل الكثير يتفق عليه  وكانت زعامته عربية لا تنحصر بفلسطين رغم اختلاف البعض معه. هو من استطاع ان يروض التناقضات،  وليتحول ياسر عرفات الى هوية فلسطينية ولتختزل كوفيته عقود من النضال.

إن شخصية مثل الزعيم عرفات لابد ان يكون لها اعداء،على مستوى الشخصي اوعلى مستوى الحكومات

بسبب ماتمثله شخصيته من دور ورمز إلى قضية شعب.إن ترجيح الأغتيال ربما بسبب ابقائه عصيا رغم حصاره رام الله .قيادات فلسطينية اكدت بان الزعيم عرفات خلال حصار رام الله كان يقفل براده بطريقة قديمة لا يفتحها الا هو شخصيا ولا يتناول غير المعلبات المخزونه في داخلها، وهذا يرجح نظرية الأغتيال ـ التسمم تمت في باريس. وأخذ الطيراوي  في 8 نوفمبر 2013 على فرنسا إخفاءها للحقيقة، حيث قال الطيراوي، خلال مؤتمر صحفي عقدته اللجنة بمدينة رام الله، إن فرنسا تعرف الحقيقة كاملة وتعرف كافة المعطيات حول استشهاد أبو عمار، وتخفيها.

عند أخذ احتمال تسممه ب ال polonium 210 ، فهذا يستبعد إحتمال تعرضه للتسمم في رام الله كون للسم تظهر على عرفات اعراض سقوط الشعر رغم مضي على مرضه اكثر من شهر. يبقى الأحتمال الأكثرهو تسممه في مستشفى ” بيرسي دو كلامار” الفرنسي ونقطة الضعف هي الحاجيات التي حصل عليها الزعيم من المستشفى الفرنسي اكثرها إحتمالا ومنها قدح الشاي او فرشاة الأسنان. الأستخيارات ممكن ان قامت بتجنيد احد العامليين من العامليين في المستشفى وخاصة من العامليين في مطبخ المستشفى لدس القدح إلى الزعيم الراحل. اصابع الأتهام توجه إلى اسرائيل لكن لا يستبعد  دائرة علاقاته.

بعض ماقاله الراحل محمود درويش في رثاء الزعيم عرفات هو: ” (..) خرج المحاصر من حصاره ليزور الموت في المنفى، وليزور الأسطورة بما تحتاجه من مكر النهاية. لقد منحنا الوقت ليتدرب الحزن فينا على ادوات التعبير اللائقة : ولنبلغ سن الفطام التدريجي في كل واحد مناشيء منه : وهو الاب والابن : ابو مرحلة كاملة من تاريخ الفلسطينيين، وابنهم الذي اسهموا في صوغ خطابه وصورته.. لانودع الماضي معه.. ولكننا ندخل منذ الان، في تاريخ جديد مفتوح على مالا نعرف، فهل نعثر على الحاضر، قبل ان نخاف الغد؟”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. يعلم الجميع انه تم قتله ..بدون شرح وكلام كتير
    ماذا عمل رجاله الابطال من بعده ؟؟؟؟؟
    من حاول اخفاء الادله
    من ساعد على اخفاء قضيه قتله .وموتها
    ثم .. محاوله جديده ان يقولوا تسمم بالمستشفى
    في فرنسا ..كانه كان طالع يتعالج من البواسير
    وسمموه ..
    القتله واعوانهم من الشعب الفلسطيني معروفين
    .. لكن .. ما العمل ؟؟؟؟

  2. الانسان الفلسطيني اينما وجد يريد ان يعرف امرا واحدا وحقه في ذلك: من هو الناقل الوطني الفلسطيني الذي نقل مادة البولونيوم الى مكان اقامة الرئيس، وما الثمن الذي قبض؟ قد يكون قاتل عرفات هو من يقرأ الفاتخة على روحه والله اعلم!!!

  3. مع الاحترام للكاتب: نحن القراء نستحق الاحترام أيضاً!
    لا أدري إن كان المقال مترجماً من قبل مترجم لا يعرف أصول الترجمة الصحيحة، أم أن الكاتب قام بالكتابة بطريقة سريعة جداً؟ أقول ذلك لكي لا أقول شيء آخر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here