أكدت احترامها سيادة البلاد والشعب وحقهم في تقرير مستقبلهم… هل صححت فرنسا موقفها من أزمة الجزائر؟

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

في خُضم الجدل المتواصل حول الموقف الفرنسي مما يحدث في البلاد منذُ 22 فبراير / شباط الماضي، وتحميلها جزء من مسؤولية الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها البلاد بسبب تدخلها غير المباشر في شأنها الداخلي، أعطى وزير خارجيتها جون إيف لودريان، منحى آخر لموقف بلاده إزاء ما يحدث في البلاد.

ورداً على سُؤال في مُقابلة مع صحيفة “بروفانس” المحلية الفرنسية عن الاتهامات المُوجهة لفرنسا بالتدخل في الشأن الجزائري، قال لودريان: “أمنية فرنسا الوحيدة هي أن يجد الجزائريون معاً مسارات الانتقال الديمقراطي، والأمرُ متروك لهم وحدهم لتقرير مستقبلهم “.

وتابع قائلا: “من جانبنا سنواصل الوقوف إلى جانب الجزائر والجزائريين، مع احترام سيادة هذا البلد العظيم، ولقد قلت هذا لنظيري الجزائري في عدة فرص “.

وقال لودريان إن: “الحل في الجزائر يكمُن في حوار ديمقراطي يُتيح للجميع للتعبير عن أرائهم بلا خوف، وأن تحترم حريات التعبير والديانة والصحافة والتظاهر بشكل تام “.

تصريحات وزير خارجية فرنسا حملت في طياتها مُؤشرات تُوحي برغبة باريس في تصحيح موقفها السابق إزاء ما يحدث في الجزائر والذي كان محل انتقادات واسعة، يبدو أن الإليزيه يتجه إلى بلورة موقف مُحايد من أزمة الجزائر.

وأكد لودريان أنَ “الأمر الوحيد الذي ترغب فيه فرنسا هُو أن يجد الجزائريون معاً درب الانتقال الديمقراطي “.

وجاءت تصريحات لودريان، بشأن الأوضاع السياسية في الجزائر، في خُضُم جدل كبير أثارته دعوة البرلماني الفرنسي رفائيل غلوكسمان، البرلمان الأوروبي إلى تخصيص جلسة علنية لمناقشة الوضع السياسي في الجزائر.

وعبر مرشحون للانتخابات الرئاسية في الجزائر على غرار عبد القادر بن قرينة وعلى بن فليس وعز الدين ميهوبي وعبد المجيد تبون، عن رفضهم المطلق لأي ” تدخل في الشأن الداخلي “.

وقال الرئيس الجزائري المُؤقت عبد القادر بن صالح، خلال ترؤسه اجتماعا لمجلس الوزراء، إن كل محاولات التدخل الخارجي في شؤون البلاد تحت غطاء حقوق الإنسان سيكون مآلها الفشل.

قال بن صالح “أؤكد على قناعتنا الراسخة بأن الجزائر تبقى وفية لرفضها المبدئي لأي تدخل أجنبي في شؤوننا الداخلية، مهما كانت الأطراف التي تقف وراء ذلك، ومهما كانت نواياهم، التي غالبا، إن لم تكن دائما، ما تلتحف بغطاء حقوق الإنسان، التي لطالما تم تسييسها بطريقة مريبة “.

وتابع “فليفهم الجميع أن رفض التدخل الأجنبي مبدأ متأصل في الثقافة السياسية للجزائر شعبا ومؤسسات، وكل محاولة في هذا الاتجاه سيكون، لا محالة، مآلها الفشل “.

وأضاف بن صالح “من المنتظر أن يلتزم شركاؤنا بالاحترام تجاه الجزائر ومؤسساتها، إذ يقع على الشعب الجزائري، فقط ودون غيره، أن يختار بكل سيادة ومع كل ضمانات الشفافية، المرشح الذي يريد أن يضفي عليه الشرعية اللازمة لقيادة الأمة”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. فرنسا غير موثوق بها فالمكر والخديعة اسلوب ومنهج متبع منذ زمن طويل من طرفها .
    لانريد الوقوف الى جانبنا لاننا قادرون على الوقوف لوحدنا ولسنا معوقون .

  2. إن خارجية فرنسا ، تلعب دور الطيب . لأن استخباراتها تلعب دور الشرير . و الفاهم يفهم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here