أكثر من 250 مستثمر أجنبي يتقدمون بطلبات للحصول على الجنسية التركية

إسطنبول / الأناضول: بلغ عدد طلبات الحصول على الجنسية التركية منذ قرار تعديل قانون الحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار في سبتمبر/ أيلول الماضي، 250 طلبًا بمجموع استثمارات بلغت 100 مليون دولار.

وقال آقين آطالاي، المدير في شركة (VIPTurkishPass) المتخصصة بتقديم خدمات الوساطة للمستثمرين الأجانب، إن قطاع العقارات شهد انتعاشًا خلال العام الماضي.

وأضاف آطالاي أن عشرات الآلاف من البريطانيين والألمان والروس يقيمون في أنطاليا بشكل دائم، وقد حصلوا على الجنسية التركية مع المحافظة على جنسيات بلادهم الأصلية.

وأشار أن قرار منح الجنسية التركية للمستثمرين يساهم في دعم الجهود الرامية لجذب رؤوس الأموال إلى تركيا، وتمكين جهود تحقيق الازدهار والمساهمة في كتابة قصة نجاح تركيا.

كما لفت إلى أن أكثر من 250 مستثمر أجنبي تقدم بطلب للحصول على الجنسية التركية منذ قرار تعديل قانون الحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار في سبتمبر/ أيلول الماضي، وأن مجموع الاستثمارات التي حققها أصحاب الطلبات بلغ 100 مليون دولار.

وتابع آطالاي: بخلاف الاعتقاد السائد بأن معظم العقارات المباعة للأجانب في تركيا بيعت لحملة جنسيات الدول العربية وإيران والجمهوريات التركية، فإن الاهتمام الأكبر بشراء عقارات في تركيا جاء من مواطني البلدان الأوروبية.

وفي 19 سبتمبر/ أيلول الماضي، نشرت الجريدة الرسمية التركية، قرار تعديل على اللائحة التنفيذية حول تطبيق قانون الحصول على الجنسية، حيث خفض قرار التعديل قيمة العقار الذي يخول صاحبه التقدم للحصول

على الجنسية التركية من مليون دولار إلى 250 ألف دولار، مع المحافظة على شرط عدم بيع العقار لمدة ثلاث سنوات.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اكيد اغلبهم قادة التنظيمات الارهابية الذين جمعوا الملايين من السعودية ومن قطر مقابل تدمير سورية بعضهم سوريين باعو وطنهم مقابل حفنة من الدولارات وبعضهم ثوار تم شرائهم من دول عربية اخرى مثل تونس ومصر والاْردن والان بعد ان انتهت مهمتهم وقبضوا الثمن يريدون الحصول على الجنسية التركية والبدء بحياة جديدة مبروك على تركيا ثوار الناتو تجار الاوطان وتجار الدين وتجار الدم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here