أكثر من 23 مليون دولار في مهب الريح.. رائد الملكية الفكرية أبو غزالة من تجربة شخصية مريرة: “مثلث برمودا لبناني سبب الأزمة وعلى الدولة رفع القيود عن الودائع فوراً”.. رجال أعمال اردنيون يدرسون خيارات المحاكم بعده وتقدير بأكثر من مليار دينار في مصارف بيروت.. هل طار حتّي للصفدي بملف ودائع الأردنيين؟ وما مصير دعوى “الثري العربي”؟

برلين- “رأي اليوم” – فرح مرقه:

يبدو أن رائد الملكية الفكرية في الأردن طلال أبو غزالة وهو يقدم حلولا لأزمة لبنان ضمن برنامجه الأسبوعي ويقترح رفع القيود التي تم فرضها على الودائع المصرفية بشكل مباشر، كان يتحدث من خلفية تجربة شخصية مريرة راح ضحيتها أكثر من 23 مليون دولار في بيروت، وفق ما نشرته صحيفة الأخبار اللبنانية ضمن لائحة قضائية قدمها أبو غزالة ضد فرع أحد البنوك الفرنسية في لبنان.

وأثارت حلقة أبو غزالة في برنامج “العالم إلى أين” الذي يعرض على شاشة روسيا اليوم أصلا الكثير من الجدل وهو يؤكد أن “الأزمة اللبنانية ليست نتيجة قانون قيصر أو نتيجة قرارات أمريكية” وان بداية الأزمة اللبنانية “كانت عندما خالف مصرف لبنان القانون والدستور اللبناني وقرر أن يحجز على الودائع المصرفية”.

الحلقة المذكورة جاءت في تاريخ 5 تموز/ يوليو الحالي في حين وبعد ذلك بيومين (7 يوليو/ تموز) نشرت الصحيفة اللبنانية ذات المصادر الموثوقة لائحة اتهام من محامي أبو غزالة في لبنان لأحد البنوك يتهمه فيها بالحجز على ودائع بعشرات ملايين الدولارات عائدة لمجموعة طلال أبو غزالة العالمية، ما ألحق أضراراً بالمجموعة.

وتتلخص شكوى أبو غزالة والذي اثار الكشف عنها الكثير من الجلبة والوجل في أوساط المال والاعمال الأردنيين  والعربيين، بأن رجل الاعمال عقد اتفاقية في عام ٢٠١٤ بموجب اتفاقية تحمل اسم «أهلاً وسهلاً»، حوّل بموجبها أموالاً أودعت في حسابات متفرّعة، معظمها حسابات وديعة محدّدة الأجل، حيث بلغت قيمتها الإجمالية عام ٢٠١٩ نحو أربعين مليون دولار أميركي.

وفق الاخبار، فخلال شباط عام ٢٠٢٠، وعند حلول أجل بعض الودائع، طلب أبو غزالة إيداع هذه المبالغ، البالغة قيمتها ٢١ مليون دولار أميركي مع الفوائد المستحقة، في حسابه الجاري وتحويلها إلى حساباته المصرفية في عمّان، لكنّ المصرف امتنع عن ذلك بحجة الظروف الاستثنائية، ما دفع أبو غزالة إلى توجيه كتاب إنذار عدلي يطلب بموجبه تحويل الودائع الواجبة له، البالغ مجموعها ٢٣ مليوناً و٣٧٩ ألف دولار أميركي، إلى حسابه في بنك آخر في العاصمة الأردنية عمّان.

ويتهم محامي أبو غزالة البنك أيضا برفض تقديم كشوفات لحسابات أبو غزالة ولاحقا القول بأن السياسة المتّبعة لدى المصرف تقضي مؤقتاً بحصر التحويلات إلى الخارج بالمبالغ المخصصة لتغطية النفقات الشخصية، كما ابلغه بأنه قرر أحاديا إقفال وتصفية حسابات المدّعي، البالغة قيمتها نحو ٢٢ مليوناً ونصف مليون دولار، ومليار ليرة لبنانية، ووضع شيكين مصرفيين بالقيمتين المذكورتين مسحوبين على مصرف لبنان، يُدفعان في لبنان حصرا، بتصرّف المدعي.

ابعاد القضية وفقما أوردتها الصحيفة اللبنانية كبيرة ومتشعبة تخلص بمعظمها الى كون الرجل الثري في الأردن (كما وصفه موقع العربية ضمن تغطيته للحدث)، وصاحب امبراطورية أبو غزالة يحاول الحصول على أكثر من 23 مليون دولار امريكي ( من أصل نحو 40 مليونا) موجودة في بيروت منذ أشهر (على الأقل 5 أشهر منذ فبراير الماضي) دون جدوى.

أبو غزالة بهذا المعنى تتحول تجربته وهو رجل اعمال قوي وصلب، إلى إلهام ومبعث للقلق لرجال اعمال أردنيين يرجح المحلل السياسي الدكتور زيد النوايسة أن يبدؤوا بمحاكاة تجربة أبو غزالة ورفع دعوات مماثلة على مصارف لبنانية خلال الاسابيع القادمة، مقدّرا قيمة الأموال الأردنية في بيروت بأكثر من مليار دينار “تم ايداعها في المصارف اللبنانية كونها تمنح اعلى فوائد في المنطقة ومقدماً قد تصل لنسبة ما بين 12% الى 15% شريطة ان يكون الايداع لمدة ثلاث سنوات والا يقل عن مليون دولار.”

هنا يراقب المتتبعون للعلاقات بين الأردن ولبنان ان هذا الحراك المتعلق بأبو غزالة، سبقه بثلاثة أيام (2 يوليو/ تموز) زيارة لوزير الخارجية اللبناني ناصيف حتّي لنظيره الأردني ايمن الصفدي في عمان وهي زيارة نادرة تكهن كثيرون ان ملف الأموال الأردنية في لبنان كانت على طاولة المناقشات فيها، اذ لا يمكن انكار الحاجة الملحة في الأردن ولبنان للعملات الأجنبية من جهة وللسيولة من جهة ثانية.

بهذا المعنى، خطف رجل الاعمال الجدلي وذو الآراء الجريئة طلال أبو غزالة مرتين جديدتين الأضواء، ولكن من بوابة لبنان حيث اثار بالمرة الأولى وعبر برنامجه الجدل بعد اعتباره مشكلة لبنان عضوية بين المؤسسات الثلاث المسؤولة عن السياسات النقدية والمالية والاقتصادية وهي الحكومة ومصرف لبنان (البنك المركزي) والمصارف، مشبّهاً العلاقة بين المؤسسات الثلاث بمثلث “برمودا”، وقال إن “الأزمة ظهرت نتيجة العلاقة البينية بين المؤسسات الثلاث، كما أنه لا يمكن تجاهل دور الحكومات السابقة.”

وأضاف أبو غزالة أن الأزمة بدأت عندما تم فرض قيود على الودائع المصرفية، وقال: “لا يمكن لأي دولة تريد أن تتبع نظام اقتصاد حر أن تضع يدها على الودائع من غير قانون، البنك المركزي تصرف بشكل غير قانوني”، معتبرا ان الحلول تبدأ من “رفع القيود عن الودائع بشكل فوري والتفاوض مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، والأفضل من ذلك تشكيل فريق من الخبراء من أجل وضع خطة للنهوض بالاقتصاد الوطني بعيدا عن الاقتراض.”

في المرة الثانية، نزل كشف صحيفة الأخبار على الأردنيين والعرب كصاعقة ستؤثر حتما على ودائع كثيرة لرجال اعمال في بيروت، خصوصا في اطار تخبط حقيقي في الاقتصاد اللبناني لا تزال ابعاده تتزايد كل يوم في انهيار الليرة وصعوبة التعافي والبعد عن الإصلاحات الهيكلية.

بكل الأحوال، يؤكد مراقبو أبو غزالة ان الرجل قد يخبر متابعيه بمصير وديعته في الحلقة المقبلة من برنامجه بعدما رفض شخصيا وكذلك مكاتبه الحديث حول القضية مرارا خلال الأيام القليلة الماضية، كما بات بحكم المؤكد ان تخرج الحوارات الرسمية حولها أيضا إلى الاعلام قريبا وفق معلومات “رأي اليوم”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

43 تعليقات

  1. إلى أستاذي الفاضل المغترب عنوانا والمقترب الينا وطن الارض والانسان

    كل الموده والمحبه والتقدير والاحترام
    أشكركم على تلبية النداء والإضاءة على الموضوع فقد اوفيت للاهمية والضروره

    وتبقى تعليقاتك حيث تمتلك ناصية الكلمة شعاعا ينير الطريق علما وادبا وثقافة لمستقبل أجيالنا لان الوطن إلذي أنجب المغترب حليفه النجاح والفلاح برفعة وترفع وارتفاع دائم لمعارج الرقي والسؤدد بإذن الله.

    وليحفظ الله الأردن قيادة وشعبا وارضا وتاريخ.

    لك الموده والمحبه والتقدير والاحترام

  2. مازلت أذكر إفلاس بنك انترا سنة 1966 وضياع اموال عدد كبير من الأردنيين
    ألم يتعظ هؤلاء المودعين الجُدد في بنوك لبنان من ذلك ؟
    أضحكتني كثيرا أفلام عبدالسلام النابلسي وأبكتني كثيرا نهايته يوم ضياع امواله المودعة في بنك انترا رحمة الله عليه والسلام ختااااام .

  3. السيد طلال ابو غزالة يحمل شهادة دكتوراه فخرية من جامعة مؤتة فى الاردن

  4. تتمة…
    وهناك الكثيرون الكثيرون من الأثرياء العرب الذين لا نسمع صوتهم أو نشاهد صورتهم او نسمع نصائحهم والمعرفة كيف أصبحوا أثرياء…اللهما أنهم ولدوا ومعهم نربيج نفط يصب في سويسرا الدولارات…
    هنا، لدينا شخص خرج من آلام الأمة واستطاع بناء نفسه ويسد لنا كفاحه اليومي وكيف وصل لما وصل…فبدلا من شكره على هذه الصراحة لأفادتنا….فكل مانقرأه هو الإستحقاق وجره نحو الأسفل بدل من دفعه نحو الأعلى…نطلب منه المستحيل…نطلب منه حلول تصلح خلل أو تراكمات لأخطاء تعود لعشرات السنين…في كل اللقاءات الصحفية نطلب منه الحل الفوري وعندما يحاول أن يفهم أن الحلول تحتاج للتعاون والتخطيط ووضع إستراتيجية واضحة ولدوا سنوات، فأنهم يدوخون…طبعا يتوجب عليه الإجابة دون التلميح أو نقد اي بلد أو اي مسؤول…فعلا ، لا لا هذا صعب وستين..
    السيد أبو غزالة يجمع بين صاحب الشهادة والمثقف وهذا شئ نادر.. وفقه الله وحماه ذخرا لنا جميعا..

  5. لاشئ يقلل من قيمة السيد غزال ابو طلال.
    كلامه سليم ومفيد وقد أعمالنا وزاد معرفتنا .
    المشكلة أننا ننتظر من شخص غني بالمعرفة أن يقدم حلولا فورية لكل الأمة الغائصة بمشاكل تعود لسنوات، وهذا شبه مستحيل…حفظه الله ذخرا..

  6. .
    سعاده البروفيسور احسان محاسنه / بريطانيا.
    .
    — سيدي ، لكم اعطر تحيه ، معرفتي بالاخ طلال ابو غزاله قديمه وانا بناء على طلبه من رشح له اول مدير علاقات عامه عندما استقر بالاردن وبقي معه والان يعمل ابنه ايضا مع الاخ طلال .
    .
    — سر نجاح طلال ابو غزاله هو انه ساحر في طريقه بناء علاقات مع اصحاب القرار ويعرف كيف يوظف ذلك بشطاره منقطعه النظير لتوسيع شبكه اعماله بعدما اختص بالعلامات التجاريه في بدايه نموها الضخم وراى ببصيرته ذلك قبل غيره ليس على مستوى العالم العربي فقط بل على مستوى العالم كله .
    .
    — وعندما رايت موخرا عده فيديوهات له عن الصين ابتسمت لانني ادركت انه يسعى عبر فيديوهاته لارضاء زعامتها في التوقيت المناسب لتوسيع اعماله هناك فالصين وحدها ستشكل في العشر السنوات المقبله ستون بالمايه من سوق تسجيل العلامات التجاريه بالعالم .
    .
    — من ناحيه اخرى لا بد انكم رايتم الفيديو الذي يشيد به بثقافه الملك سلمان وذهوله من عمقها واتساع جوانبها وغزارة مضمونها وشمول افاقها.
    .
    — هنالك خطا فادح وقع فيه موخرا عندما قال للاعلامي الذي سأله هل سيتبرع لحمله همه وطن فقال ( انا ما عندي مصاري.!! ) وكان اولى به القول بصراحه : انا لا ارغب في مؤازره حمله غير واضحه التوجه ، او لا اثق بقنوات الحكومه في انفاق التبرعات ، او اموالي وديعه مربوطه لاجل ،،، ليتبين الان عبر الدعوى التي اقامها للمطالبه بوديعته انه لم يكن صادقا .
    .
    — يعلم الاستاذ طلال جيدا ان دعواه ضد بنك سوسيتي جنرال غير مفيده ولن تحصّل له دولارا واحد من وديعته لكنه يريد عبرها الضغط على الدوله اللبنانيه والتشهير بها بتحميلها المسووليه في اسوء توقيت علها تحد له حلا استثنائيا يرفع الحجر عن وديعته .
    .
    — في عرف الشطاره الادعاء على البنك والتشهير بالدوله اللبنانيه في المحافل الدوليه هما خطوه ضغط ذكيه ،،، لكن،،، هل هي خطوه مقبوله بالعرف الاخلاقي هو السوال .
    .
    لسعادتكم دائم الاحترام والموده .
    .
    .

  7. البنوك الأردنية ليست افضل من اللبنانية وكثير من رجال الأعمال في الاردن يفضلون إيداع أموالهم في الخارج لسبب بسيط أن أي موظف تافه في بنك اردني يستطيع أن يرى كشوف العملاء وهذه حصلت وانا اشهد عليها

  8. اسوأ ما في اثرياءنا عدم وفاءهم للمهد الذي صنعهم. لا تجد من يتعاطف معه وقد لا تجد من يترحم لان المخيمات الفلسطينية التي أخرجته أدار لها الظهر وهي تتاكل بؤسا

  9. تعليقا على تعليق Professor Ihsan Mahasneh.UK
    سيدي الفاضل,
    لن تجد ولن يكون هناك اختراع باسم ابو غزالة او اي شخص في كليته التي انشأها في عمان باسم الابتكار والاختراع. ومع جمال فكرة الاختراع والابتكار كفكرة, لكن يمكن النظر فيما يلي على موقع هذه الكلية لتجد ان:
    ١. الخطط الدراسية لل MBA عند ابو غزالة. هي نفس المواد المتعارف عليها في هكذا برناج, وبالتالي لا اختراعات ولا ما يحزنون.
    ٢. الرسوم المبالغ فيها جدا,(الساعة المعتمدة ب ٣٥٠ دينار!, طبعا عدا عن الرسوم الاخرى)
    ٣. الانجازات العلمية لاعضاء هيئة التدريس فيها(Google Scholar مثلا) لا تكاد تذكر, واظن انها غير موجودة اساسا: لا يوجد اي شيء يذكر لمعظمهم من ناحية الانجازات العلمية, حتى ان اكثرهم لم ينشر بحثا واحدا في حياته (مع كل الاحترام لهم جميعا, لكننا نتحدث هنا عن اختراعات وابتكارات). الجامعات تضع السيرة الذاتية لاعضاء هيئة التدريس فيها, وتفاخر بانجازاتهم الاكاديمية.
    ٤. الطلبة المسجلون فيها قليل جدا, وكلهم سجلوا تحت اغراء انهم سيحصلون على فرصة عمل في مجموعة ابو غزالة. طبعا هذا بناء على ما اراه من اعلانات مكثفة بهذا الخصوص.
    ويمكنك استنتاج الكثير عند تصفح الموقع.

  10. في البعد الإستراتيجي كيف للمنظومة العالمية المتوحشة (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) ان تتمكن من السيطرة على القرار ومن تبعهم جاهلا واو مؤدلجا واو مدولرا على مذبح شهوة المال ؟؟؟؟؟؟؟كما أسهمت ببناء ثرواتهم عندما ساروا على نغماتها في الجانب الآخر لابد من تجنيدهم ولوجا لتحقيق دفين أهدافهم (مايعرف بالدولة العميقة داخل الدولة ) عند الحاجة ونشاط الفروع يصب في موازنة المركز وسياسات صنّاع القرار ؟؟؟؟؟؟؟ وكم من حكومات خرّت صريعة من فعل أذرع (الدولة العميقة ) المنظومة العالمية المتوحشة المتغلغلة مابين حنايا اقتصادات الدول وراسمي سياساتها (ودون مبالغة ومجازا ندرس على مستوى الأزقة والحارات شخوصا و الى حد الأسرّة وغرف النوم من باب حسن الإختيار وعدم القدرة عن الخروج عن النص لمن غرق على مذبح الهوى المصلحي والمادي (زواج عرفي ) ؟؟؟؟ وكما اسلفنا تعليقا بهذا السياق على منبر راي اليوم الغراء على آخبار وتنظيرات الشيخ ابو غزالة المتناقضة على مذبح العروة الخريفية للمنظومه العالمية المتوحشه وعملية المراجعه والإسترجاع لقديم نهجهم (Feedback) ,من أجل حياكة ثوب جديد بعد ان تكشفّت أكاذيبهم وتضليلهم أمام الراي العام العالمي وزيف مخرجات نظام العولمة والحداثة والتنوير من سياسة وإقتصاد وإجتماع ومخلفاتها على البشرية جمعاء (والآثار والأرقام والحروب وبؤر التوتر والعنف الشاهد الحي 15% آباطرة المال والقرار 85% متخمي الديون منزوع القرار والإنتاج ؟؟؟والأنكى تجاوز نسبة الدين العالمي 400% ماقبل الجائحة (الكارونا التي كشفت ماتبقى مستورا من حنايهم ) مع الدخل العام العالمي (رهن قرار الآجيال ) والأشد خطورة ضرب الناطق الرسمي “مستر ترامب ” بكافة مخرجاتها ومفردات قوانينها بعرض الحائط جهارة حتى طالت الإنساني قبل الإقتصادي والسياسي وتهديد الحليف والصديق والعدو دون وجل وخجل بعد ان تشابكت اقتصادات الدول مطرزأ الثوب القذر لسياستهم (من ليس معنا فهوضدنا التي اعلنها نبي الصهاينة الجدد “بوش الأبن ” بالنسيج الأقذر امريكا اولا ولاعشاء مجاني في البيت الأبيض ولاننسى اوباما حسين الناعم وإعلانه بعدم الدخول بالحرب عن أحد “مستثنيا الوليد الغير شرعي ( الكيان الصهيوني) قاعدة الغرب والشرق المتصهين المتقدمه في قلب الوطن العربي ؟؟؟؟؟؟؟
    “وليتبروا ماعلوا تتبيرا”

  11. وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا ﴿٢٧٥ البقرة﴾

  12. منذ عام ٢٠٠٨ والتحسن الاقتصادي العالمي كان عباره عن كذبه وما حدث هو مثل تحول من ال capitalism الي socialism وزادت هذه الظاهره قوه ووضوح بعد تدخل وباء كورنا الوبائي حيث بدئنا نلاحظ سيطره وتدخل الحكومات في البنوك والاقتصاد. وفي الولايات المتحده الامريكيه ال FED حيث اصبح يشتري ويملك كل شئ ومنهم سوق اوراق الاسهم الامريكيه و يطبع الدولار
    بلا نهايه. في الوقت الحالي من يملك مال كاش يواجهً مشكله حصوله علي فوائد لايداعه ماله في البنوك حيث هذه الفوائد لا تتماشي مع نسبه الغلاء المعيشي السنوي وبذلك يفقد قيمه هذا المال مع مرور السنيين بسبب ارتفاع الغلاء المعيشي وهبوط فوائد البنوك علي هذا الكاش المودع في البنوك. يبدوا ان السيد ابو غزاله خدع بثقته بنزاهة هذه الجهات. وقد ياتي اليوم الذي يدفع الشخص الي البنك المال من اجل ان يحتفض البنك بهذا المال وهذا ما حدث في اليابان و ما زال وهو ما يقال عنه اعطائك نسبه تحت الصف interest -0
    تابعت للسيد ابو غزاله لبعض مواظيعه واتمني ان لا احد يستهان في تحليلاته وارائه فمن يقرأ لمحللين امريكيون ونظرتهم لكيفيه ادراه الاقتصاد الامريكي خاصه والعالمي عامه وتدخل FED الامريكي بطابعه الدولار بلا نهايه يدرك اننا سنواجه نظام عالمي جديد لا احد يدرك ما نوعه. كل شئ سيبدأ بالتغيير والاتصاح اكثر بعد شهر November 2020.

  13. النصابين والمحتالين من جامعي الاموال يستخدمون طريقه المصارف اللبنانيه ,باعطاء الزبون فائده عاليه تغريه كي يضع مبالغ كبيره عنده , النصاب يعطي الفوائد لمده شهرين أو ثلاث أشهر للمودع الذي بدوره يعمل دعايه جيده للنصاب مما يزيد من عدد المودعين …..بعد أن يجمع النصاب مبالغ طائله يختفي بالاموال ..تماما كما عمل بنك لبنان

  14. إلى مهند:
    أتفق معك وياحبذا لو يقرأ البعض تعليقك الموضوعي بتمعن بعيدا” عن الانتقاد الشخصي والتعصب والحسد… وكما ذكرت فإن الغريب العجيب أن (الكثير يعتقد أنه متمكن وعالم في مختلف المجالات ويفتي على هواه)..! الإنهيار الإقتصادي العالمي الأخير بدأ بأمريكا ثم إمتد للعالم كله مع أن امريكا والغرب عندهم الكثير من جهابذة الاقتصاد ومنظري الراسماليه..! فلا داعي لشخصنة الموضوع. من ناحية اخرى الكل يعرف ان مشاكل لبنان كلها تنبع من خلفيه سياسيه مرتبطة بوضع المنطقه بشكل عام والهجمة المنظمة الشرسه على كل من يقف في وجه تيار أعداء حرية وإستقلال هذه الأمه.

  15. ابو غزاله ليس بهذه السذاجه التي يتمتع بها كثير من المعلقين هذه ودائع يضمنها البنك المركزي اللبناني الحكومي والذي هو الاداه التي ادت على الحجرعلى الحسابات بالدولار وهذه الاجراءات حصلت كي لا يعلن البنك المركزي اللبناني الافلاس نتيجيه عدم الثقه بالاسواق وهذا امر معرض الاردن له بعد ان امتدت يد الحكومه الى اموال الضمان الاجتماعي والذي سحت لديه السيوله بنسب غير مسبوقه هذا المبلغ 23مليون نقطه من بحر من اموال ابو غزاله التي تقدر بفوق المليار مع احترامي الشديد لحقد بعض المعلقين ابو غزاله بنى هذه الثروه من عمله في الخليج طوال خمسين سنه ولا يزال .انا هنا لا ناقه ولا جمل ولكن هذا قلم بعين الحاسدين والحاقدين مليارات لاردنيين محجوزه باللبنان ولا داعي هنا لذكر اسماء ومعظمهم تبؤ مراكز الصف الاول في الحكم حتى بعض بعض اسماء من العائله الكريمه المالكه

  16. صندوق همة وطن تبرعت له مجموعة ابو غزاله بمبلغ مئة ألف دينار وهو الحد الأدنى المسموح به.. يعني لما يكون في مصرف لبنان لحالها ٤٠ مليون دولار ويكون التبرع بمبلغ ١٤٠ ألف دولار….

    اعتقد ان هنالك استفهام كبير في موضوع النظر للاردن من قبل رجال الأعمال فيه….

  17. لم اعثر على اي اختراع باسم الدكتور ابو غزاله
    وظهور الدكتور ابو غزاله للحديث عن الملكية الفكرية يتطلب بالضرورة الكشف عن عدد الاختراعات الحقيقية التي قام بتنفيذها في الأردن أو في أي بقعه من العالم.

    لأن تسجيل ورصد الماركات والعلامات التجارية والصناعية بتغيير حرف أو أكثر لا علاقه لها بالملكية الفكرية العلمية اطلاقا
    وكذلك عمل الدورات والتدريب والبرنامج لاعلاقة له بالملكية الفكرية.

    والتاريخ يسجل على الدكتور طلال ان ما قاله على الفضائيات ينقصه الدليل العلمي و لم يقدم عليه أي نتائج بحثية رصينة حقيقية يعتد بها وهناك فرق كبير بين نتيجة بحث علمي يعلن للمجتمع للاستفاده منه بالمقارنة مع أمنيات وأفكار وخواطر قد تتشكل لدى الباحث لكنها لاتصلح للتعميم لانه تشكل ضررا وخطرا على المنظومة المعرفية المتداولة وخاصة لدى جيل الشباب الذين يتطلعون لبناء مستقبلهم

    وارجوا من المقترب وليس المغترب بحكم خبرته ونظرته الدقيقه ان يتلطف بالاضاءة على ذلك

    اسال الله ان يحفظ الأردن قيادة وشعبا وارضا وتاريخ

  18. ان كان هذا هو مستوى الخبراء العرب، فعلى العروبة السلام.

  19. طلال أبو غزالة – لو انه ناجح كان وضعوه على رأس الحكومة في بلاده – التي هي في مأزق كبير.

    وعلى العكس وجدت تنبؤاتي على صغر سني أكثر نجاحا ونضجا منه ، واستثماراتي أيضاً.

    لو كان عنده شبكة ناجحة كان استثمر الاموال في أحد الدول الأوروبية من خلال خدماته الاستشارية بعوائد مجدية ودون مخاطر.

    لكنه في الحقيقة فاشل هو مجموعته – والدليل على ذلك اتخاذه من الأردن مقر لأنشطته رغم محدودية فرص الاستثمار فيها وارتفاع الضرائب على العوائد الأجنبية.

    تفضلوا بزيارة الأردن – لم يساهم في تطوير البنية التحتية للخدمات المعلوماتية والاستشارية في الأردن.

    وبالعكس يلعب وحده فوق الركام ويدعي أن شركته عالمية.

    لا استثمر في ماله ولا في بلده.

  20. لاحظنا ظهور ابو غزالة على شاشات التلفزة كشخص عراب للمستقبل – أو بالأصح مثل البصارة.

    على العموم كل ما يقوله هو بالفونت العريض حشو كلام في العموم ، وعلى العكس تنبؤاته بتتميز بانها شيء لا يمكن قياسه…

    مثل التبؤ بحرب عالمية أو أزمة اقتصادية او انهيارات في الأسواق او الدخول في كساد….

    الله أشبعنا كلام وعناوين مثيرة.

  21. ودائع بنسبة فائدة 15% والحد الأدنى مليون دولار ولمدة 3 سنوات!

    هذه مقامرة – لأن الأردن ومصر رغم أوضاعهم الاقتصادية السيئة وفقدان ثقة صندوق النقد ، حصلوا على قروض/سندات أوروبية بنسب فائدة مرتفعة تصل إلى 7.5% بسبب تصنيفهم الائتماني.

    اذا البنوك اللبنانية بتعطي 15% سنوي ، لازم مدقق الحسابات ابو غزالة يحلل القوائم المالية ومصادر دخل وتشغيل الأموال.

    لان المستثمر رح يحقق ربح 45% صافي في مجموع 3 سنوات وهو رافع رجليه بدون أدنى مخاطر.

    وهذا مستحيل اقتصاديا!!!

    على العموم رهان المستثمرين كان على ضمانات الدولة اللبنانية على البنوك بحكم النظام والتشريعات المصرفية المحلية والدولية ، ولكن الدولة سقطت.

    “أما الآن حظ أوفر للجميع”

  22. كيف يستثمر رجل اعمال يفترض أنه محنك وخبير في بنوك لبنانية ويعرف الصغير قبل الكبير أن لبنان دولة غير مستقرة اقتصاديا يحكمها مجموعة قوى متناقضة جميعها تعمل لحساب الخارج وما خفي أعظم

  23. استعجب للحقيقة كيف يقع الخبير المحاسبي والاقتصادي وهو من كان يعطي دورات من عدة سنوات في مخاطر البنوك والاستثمارت البنكية حول العالم كيف يقع في الفخ المميت في بنوك لبنان ؟؟؟ وهو المقيم في عمان من سنوات كان من الممكن أن يستثمر تلك الأموال في الأردن في مزارع او مصانع إنتاجية.

  24. من اودع اموالا في لبنان لا يعني ابدا انه نصاب او حرامي او متهرب من الضريبه ولا يعني كذلك ان ليس لديه انتماء لبلده . طلال ابو غزاله ليس محاسب قانوني وحسب كما ذكر البعض ، نعم بدء في تلك المهنه منذ السبعينات وتمكن بعدها من التوسع والتمدد في مجالات مختلفه بتقديم خدمات استشاريه واداريه وغيرها من الخدمات التي تدور في نفس المجال . عمل ثروه كبيره عن طريق العمل القانوني الجاد وليس عن طريق النصب ومخالفه القوانين والتعليمات فكثر حاسديه واعداءه ومنتقديه .
    اسعار الفوايد في لبنان كانت مرتفعه بالنسبه للدول الاخرى لظروف خاصه به وكان ذلك ليس فجاءه فهي كذلك منذ عشرات السنوات واكثر .هناك الكثير من الناس ومنهم الاقتصادي او الرجل العادي اودع اموالا للحصول على فائده اعلى ولم يكن ذلك نصبا او طمعا او مخالفا للقوانين ولم يكن ينم عن عدم انتماء وطني للمودع .
    اعلق هنا عن خبره ومعرفه في هذا المجال ، لكن للاسف ، في عالمنا العربي الجميع متمكن وعالم في مختلف المجالات ويفتي على هواه . ازمه لبنان الماليه وانهيار عملته ونقص الدولار هي سياسيه قبل ان تكون اقتصاديه ، من من المودعين كان يعلم ان البنك المركزي اللبناني سيفرض قيودا على الودائع بالدولار وغيره من العملات وسيمنع المودعين من سحب ودائعهم وهذا طبعا خطا وغير طبيعي وغير متوقع ويخالف الاعراف الاقتصاديه والبنكية العالميه . ليس دفاعا عن ابو غزاله لكنه ارتكب خطء كالكثير من المودعين في لبنان من جميع الانحاء وليس الاردن فقط ، حصل ما يشابه ذلك في الكثير من الدول عندما كانت تفلس شركات وبيوت ماليه ويخسر كثير من الناس اموال جراء ذلك ، كثير من الناس خسر مبالغ طائله في اسواق الاسهم والسندات في جميع انحاء العالم ومنها كافه الدول العربيه ولا سيما الخليجيه ، لم يكونوا اغبياء او نصابين او غير وطنيين ، ذلك هو الاقتصاد والمال والاستثمار الربح وارد وكذلك الخساره .

  25. يوجد بنوك في تركيا وإيران تدفع أكثر من ذلك للأسف المودع دائما خسران. د. ابو غزاله احترم البلد اللي علمته حيث تعلم في الجامعة الأمريكيه. انا احتراما رجل عصامي بكل معنى الكلمه.

  26. على اثرياء الاردن الاستثمار في زراعة الاردن من اجل الغداء .

  27. لا اعتقد الموضوع موضوع شخص واحد حيث لن تعدم وجود اموال كهذه لكل ثري من الاثرياء في الخارج لان من المبادئ الاساسية التنويع في الاستثمار. ودليل ذلك هو ما حصل لكل لبناني وضع كل امواله في البنوك اللبنانية.

  28. كما توقعت بأن نسبة الفوائد عالية على الدولار تحديدا تختلف تماما عما هو موجود في البنوك العالمية سيحل بها مثل فقاعة كبيرة وتسقط
    هذا يحصل في الأردن ولبنان وتركيا ومصر أما كيف تم هذا الاحتيال البنكي فهو كالتالي
    يمنح صاحب الرصيد المالي الكبير نسبة عالية من الفوائد تزداد بزيادة الرصيد المودع لدي البنك وبالتالي يعوض هذه الاختلال المالي
    بأخذ فوائد عالية جدا لمن يقترض من البنك وغالبا هم من أصحاب الحاجة المالية سواء تجار متوسطي التجارة أو غيرهم من المحتاجين
    لهذا تجد بأن أصحاب الثروات ممن يقيم بالاردن مثلا بدون عمل متقاعد أو عائد بتحويشة العمر ممن عمل في الخليج أو ممن لجأ للأردن من رعايا الدول الشقيقة
    يعيشون في بحبوحة واضحة رغم أن ليس لهم عمل بل يعيشون على هذه الفوائد العالية جدا تكفيهم وتزيد
    وتؤدي هذه الحالة الى أن يمتص الغني صاحب الرصيد المالي العالي من المحتاج للمال عن طريق البنوك
    وبالتالي تزداد الهوة بين الثري والمحتاج الثري يزداد ثراء والفقر يزداد فقرا وتزداد طبقة الفقراء عددا
    المدهش كيف أن خبير اقتصادي ومالي لم يفطن لهذه النقطة ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!

  29. بدأت الرؤية تتضح رويدا رويدا، الذين غرقوا في المستنقع اللبناني ليسوا من طبقة البسطاء، بل من طبقة رجال الاعمال و الاقتصاد و العلم والخبرة، وكل ذلك لم ينفعهم بسبب اغراء الفوائد المرتفعة، المبتدئ كان مفروض ان يعرف بأن هناك شيئ خطأ وان لا ينجرف و يقع في شباك المصيدة للبنوك اللبنانية

  30. الدوروس والعبر موجودة ولكن الإنسان بغريزة الطمع والجشع لا يتعلم. خذ مثلاً الارباح العالية التي تدفعها البنوك التركية والايرانية على الودائع منذ سنين طويلة، وفي المقابل طارت الودائع. للمرة المليون، ابتعدوا عن موضوع الارباح الخيالية ولو من اخوك او امك او حتى من ابنك لان المخاطر كثيرة وقاتلة لا انت تعيها ولا ابنك يعيها. اللهم اني بلغت.

  31. الفساد المالي في الاردن وانا هنا لا اقول ان اموال ابو غزاله منها والذي يتعامل الرجل مع البنوك اللبنانيه منذ قضيه بنك انترا اي منذ زمن بعيد.افول هنا بان الفساد في الاردن وجد مرتع له في بنوك اللبنان وتركيا ومصر خاصه بعد قوانين التي صدرت عالميا التحويلات ومصدر الاموال وغسيلها

  32. ايداع المالدفي المصارف اللبنانيه يتم التعامل معه بسريه كبيره اما في البنوك الاردنيه لايوجد اي سريه اطلاقا؟والسبب دون تعميم ان بعض الموظفين يفشون اسرار العملاء وهذه عن تجربه .امابخصوص الارباح على الاموال في الاردن لاتتحاوز ١الى ٢في الميه واذا ذهبت الى البنك لتاخذ قرض يصل الىٌ ١١في الميه الفرق شاسع لهذا السبب راس المال يهرب الى الخارج لعدم السريه وعدم دفع ارباح عاليه لان الكثير من الدول لبنان او مصر وفي بعض البنوكً في الكويت تدفع مابين ٧الى ٩في الميه .اما ان المبالغ الموجوده في المصارف اللبنانيه امثر بكثيير من هذه المبالغ اكيد ؟ وهناك من هذه الاموال لااصحاب اعمال في الخارج ومن داخل الاردن وهناك اموال هربت خوفا من ان يسال من اين لك هذا . اقول الله يعوض عليكم ايها الاردنييون النشامىً واهل الشهامه ان دوما تقولون انكم اصل العروبه وتقفون الى جانب الاشقاء العرب في كل الازمات حمى الله العروبه والعرب من مراكش حتى البحرين وحمى الاردن العزيز من الرمثا الى العقبه ومن الغور الى الاجفور .

  33. ما شاء الله ودائع بفائدة تصل إلى 15‰…هذه النسبة العالية على الودائع يدل انه في فخ أو غش… او في انا في الموضوع.. انها تجارة فاسدة في المال… و المخفي أعظم.

  34. .
    — رزق النصاب على الطماع ،،، عندما تعطي البنوك فوائد عاليه تتخطى المتعارف عليه يتحول المودع من صاحب رصيد الى لاعب قمار.
    .
    — نستوعب ان ينطلي اغراء رفع الفوائد على ارمله لا علاقه لها بالاقتصاد او سياسي ( زبّط حاله ) لكن وكما تفضل الاخ مهاجر ، كيف فاتت هذه على خبير اقتصادي دولي مثل طلال ابو غزاله .!!
    .
    .
    .

  35. طلال ابوغزاله عمل في الفتره الاخيره كنجم تلفزيوني يظهر يوميا علي شاشات التلفاز العالميه مرددا نفس الكلام عن حرب عالميه ثالثه وعن ازمه اقتصاديه عالميه وحرب صينيه امريكيه
    ظهور طلال ابوغزاله اليومي علي كل الشاشات جعله ينسي عمله الأساسي كمدقق حسابات ونسي متابعة الازمه الماليه في لبنان وضاعت عليه مؤقتا أموال جمعها وأدعي أنه لا يملك ملايين لكي لا يتبرع للبلد الذي أكرمه وجعل منه رجل أعمال..هؤلاء تجار حروب كل من لا يثق في الوطن الذي أكرمه ويذهب بمدخراته خارج وطنه

  36. لم يبقَ في دفاترِ التاريخ
    لا سيفٌ ولا حِصان
    جميعُهم قد تركوا نِعالهم
    وهرّبوا أموالهم
    وخلَّفوا وراءهم أطفالهم
    وانسحبوا إلى مقاهي الموت والنسيان
    جميعهم تخنَّثوا
    تكحَّلوا…
    تعطَّروا…
    تمايلوا أغصان خيْزران
    حتى تظنَّ خالداً… سوزان
    ومريماً.. مروان
    اللهْ… يا زمان…

  37. على الاردنيين ان يسألوا اثريائهم عن سبب ايداعهم اموالهم في بنوك اجنبية.

  38. اللهم إني شامت
    اللهم إني شامت
    اللهم إني شامت
    وليس لدي تعليق غيره

  39. الله يرحم أموالك بدك فاءده زياده راح المال كله الحلال مع الحرام. لو هذه الأموال أنفقتها على فقراء الأردن كان نفعتك في الإخره الفاتحة.

  40. هذا يدل علي قصر المظر لدي السيد ابو غزاله. عندما وضع ٤٠ مليون دولار في مصارف لبنان بدلا مم استثمارها في الاردن او لبنان.
    الودائع لا تخدم اقتصاد البلد بل تخدم اصحاب المعالي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here