أكثر من 1600 جمعية جزائرية تدعو إلى تأطير الحراك الشعبي

الجزائر – (د ب أ)- طالب ممثلو حوالي مائة جمعية جزائرية، بالجزائر العاصمة، بـ ” اتحاد جميع أطياف الشعب الجزائري من خلال فتح “حوار وطني جامع يهدف إلى تأطير الحراك الشعبي وبلورة مطالب الشارع الجزائري في إطار منظم وبطريقة فعالة”.

جاء ذلك خلال خلال”حوار فواعل المجتمع المدني” الذى نظمه اتحاد الحركة الجمعوية والمواطنين.

وفي هذا الصدد، قال الأمين العام لاتحاد الحركة الجمعوية والمواطنين قاسمي الطيب ” أن المنظمة رفضت إعداد توصيات للقاء، حتى لا يتم اتهامنا بأننا نحاول ركوب موجة الحراك الشعبي أو أن نكون أوصياء على الشعب الجزائري أو ممثلين عنه”.

تطرق المشاركون، خلال هذا اللقاء, إلى المطالب التي تم رفعها خلال المسيرات الشعبية وإلى طابعها التصاعدي, كما تناولوا الجوانب القانونية لمختلف السيناريوهات للخروج من الأزمة وإلى الآليات التي ينبغي تفعيلها من أجل ضمان انتقال سلمي للسلطة وبناء جمهورية ثانية.

وأضاف قاسيمي الطيب، في تصريح صحفي، على هامش النّدوة، أن الاتحاد -الذي يضم حوالي 1600 جمعية- يحاول أن يباشر حوارا تشارك فيه كل فئات المجتمع الجزائري، وتطرح فيه كل الأفكار والحلول للخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد حاليا، مع ضرورة التخلي عن ثقافة التشكيك.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لعلها البوابة التي يحذر الشعب في الشارع من أن يدخل منها النظام لإفشال أهداف الحراك.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here