أكثر من 10 أحزاب يمنية تدعو لانسحاب الحوثيين من الحديدة والمحافظات لتحقيق السلام.. و”الصحة العالمية” تؤكد: الوضع الصحي في الحديدة هو الأسوأ في البلاد

صنعاء- مأرب- (د ب أ)- الأناضول: دعت أكثر من عشرة أحزاب يمنية الأحد إلى انسحاب الحوثيين من محافظة الحديدة الساحلية غربي البلاد، وبقية المحافظات، من أجل تحقيق السلام وإنهاء الأزمة.

جاءت هذه الدعوة في بيان مشترك صادر عن أحزاب: المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح والحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الناصري وحزب العدالة والبناء وحزب اتحاد الرشاد اليمني وحركة النهضة للتغيير السلمي وحزب التضامن الوطني واتحاد القوى الشعبية والحزب الجمهوري وحزب السلم والتنمية

وقالت هذه الأحزاب في البيان الذي حصلت وكالة الأنباء الألمانية، على نسخة منه إنها “وقفت أمام التطورات السياسية الناتجة عن المستجدات الميدانية في محافظة الحديدة بعد استعادة قوات الشرعية مطار المدينة من أيدي الحوثيين، وما ترتب على ذلك من مواقف دولية تجاه استكمال تحرير المحافظة”.

وأفاد البيان بأن “الحل الأمثل للأزمة اليمنية، هو في إلزام القوى الانقلابية (الحوثيين) بالمرجعيات الثلاث المتفق عليها التي يضمن من خلالها الانسحاب الكامل للحوثيين من محافظة الحديدة ومن كامل المحافظات والمدن الخاضعة لسيطرتهم ، وفي مقدمة ذلك صنعاء العاصمة وتعز، مع تسليم السلاح وضمان أمن وسلامة اليمن والمنطقة من تدخلات إيران ومشاريعها التوسعية بالمنطقة”.

وشدد البيان على ضرورة “الالتزام بالمرجعيات الأساسية للحل السياسي والمتمثلة بالمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن وفِي مقدمتها القرار 2216 ومراعاة التحولات على الواقع الميداني في مسار الأحداث وميزان القوة الذي أصبح لمصلحة الشرعية، عند تناول أي مقترحات أو مبادرات سياسية، مع التأكيد على ضرورة أن يسبق أي عملية سياسية إنهاء الانقلاب الحوثي وتسليم مؤسسات الدولية وأسلحتها للحكومة الشرعية وإطلاق سراح الأسرى والمختطفين والمختفين قسرا”.

ودعت هذه الأحزاب، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤلياته في دعم جهود استعادة محافظة الحديدة بالكامل وخروج الحوثيين منها، وحماية المدنيين وفقا لقرارات مجلس الأمن.

ومن جانب آخر، قالت منظمة الصحة العالمية، الأحد، إن الوضع الصحي في مدينة الحديدة، هو الأسوأ في اليمن، ويزداد خطورة كل يوم مع احتدام الصراع.

جاء ذلك في بيان صادر عن المنظمة الأممية، نشره موقعها الإلكتروني.

وقالت المنظمة إن هناك زيادة في عدد الأشخاص المحتاجين للمساعدات الإنسانية في المدينة.

وأشارت إلى أن “الأوضاع الصحية في الحديدة هي الأسوأ على مستوى اليمن”.

وأضافت “اليوم تُسجل مديريات محافظة الحديدة أكبر عدد لحالات الكوليرا (لم تحدده)، كما تعاني من أعلى معدلات سوء التغذية في اليمن”، بحسب المصدر ذاته.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن الدكتور “نيفيو زاغاريا”، بحسب البيان، إن “الوضع في مدينة الحديدة يزداد خطورة كل يوم (…) والواقع على الأرض أكثر قتامة”.

وأضاف “يجب ضمان حصول السكان الأكثر احتياجاً على الخدمات خصوصاً الأمهات والأطفال والمرضى الذين يعانون من الأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم”.

ولفت البيان أن المنظمة “تدعم حالياً مستشفيين في مدينة الحديدة (الثورة والعلفي)، لضمان قدرتهما على استقبال الجرحى والمصابين”.

كما تدعم المنظمة في المدينة ذاتها، “سبعة مراكز للتغذية العلاجية لعلاج الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم المصاحب لمضاعفات طبية”.

وأشار البيان إلى أن المنظمة قامت بالتخزين المسبق لأدوية ومستلزمات طبية مختلفة تكفي للقيام بـ200 ألف استشارة طبية، بما فيها أدوية علاج الكوليرا.

وقال “زاغاريا” إن “النظام الصحي في اليمن هش للغاية، لذا فإن أي عبء إضافي يمكن أن يعمل على إرباك القدرات الموجودة”.

ومنذ 13 يونيو/ حزيران الجاري، تنفذ القوات الحكومية بإسناد من التحالف العربي، عملية عسكرية لتحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي على البحر الأحمر من مسلحي الحوثيين، وسيطرت خلالها على المطار.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. واين التحرير والقوة الجبارة
    لله درك يا حسن نصر الله
    فضحتهم وجعلت التهم الجبارة الاعلامية ولا بريال
    قلك 10 احزاب
    فعلا الاحزاب (غزوة الاحزاب المرتزقة مع اسيادهم )

  2. ………….لقد قالها المجلس السياسي الأعلى الحوثي لدول العدوان : لن تأخذوا بالسياسة مالم تستطيعوا أخذه بالقوة … وهل استشهد الرئيس البطل صالح الصماد في الحديدة من أجل أن يسلمها لهم خليفته ؟

  3. عشنا وشفنا احزاب(مرتزقة) يمنية تدعو اليمنيين للانسحاب ما ارض يمنية لمصلحة عدوان غاشم ومحتل. لا ادري هل فعلا هذه احزاب يمنية؟ اليمن اصل العرب وشكيمة العرب الغيرة والحمية لا التبعية والخنوع.

  4. بعض قيادات هذا الأحزاب مرتهنه لقوى العدوان على اليمن وموجودين في السعودية ويستلمون الاكراميات والرواتب والاموال من دول العدوان واسئلوا اللجنة السعودية المسئولة عن هذا الامر. الامر الاخر مازال بعض قيادات والكثير من أعضاء هذة الأحزاب غير مؤيدين لهذا العدوان وموجودين في المناطق التي لاتسيطر عليها حكومة هادي ومرتزقة العدوان.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here